< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

تراجع أسعار المعادن الصناعية بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي

لندن – أ ف ب: سجلت أسعار المعادن الأولية في سوق لندن حصيلة قاتمة في العام 2014، باستثناء النيكل، بسبب ضعف النمو الاقتصادي العالمي وتباطؤ نمو الاقتصاد الصيني بشكل خاص.
فقد اثر ضعف نمو الاقتصاد العالمي وتباطؤ نمو الاقتصاد الصيني بشكل خاص على أسعار المعادن الاساسية في 2014، ويتوقع ان يستمر الوضع على هذه الحال في 2015.
ومن المتوقع ان ينمو الاقتصاد الصيني بنسبة 6.6٪ «فقط» في 2015 بحسب خبراء المصرف التجاري الألماني «كومرتسبنك». لكن الحكومة الصينية قد تقوم بخطوات دقيقة بغية تحفيز الاقتصاد، ما سيترجم بارتفاع مفاجىء لأسعار المعادن.
ولفت المحللون في «كومرتسبنك» إلى «ان المصرف المركزي الصيني خفض في تشرين الثاني/نوفمبر أسعار الفائدة بشكل مفاجىء ردا على تباطوء الاقتصاد ما تسبب بارتفاع في أسعار المعادن الاساسية».
والنحاس لم يسجل سنة جيدة، وخسر 13٪ في 2014. وسجل هذا المعدن ادنى مستوياته في خلال اربع سنوات ونصف مطلع كانون الاول/ديسمبر، متأثرا بتدهور أسعار النفط، التي بلغت بدورها ادنى مستوياتها منذ اكثر من خمس سنوات.
لكن في العام 2014 جنب الطلب الصيني سوق النحاس من فائض كان سيكون له وقع اكبر على المعدن. ويرى المحللون في مؤسسة «ناتيكسيس» ان الطلب العالمي على النحاس يعود جزئيا إلى تخزين الدولة الصينية 700 الف إلى مليون طن من المعدن.
وتعتبر المجموعة الدولية لدراسات النحاس ان السوق ستنتقل من عجز يقدر بـ300 الف طن في 2014 إلى فائض مقداره 390 الف طن في 2015.
لكن انقطاعات إنتاجية غير متوقعة بسبب اضرابات في تشيلي والبيرو او في اندونيسيا قد تدعم الأسعار، بحسب محللي «كومرتسبنك» الذين يتوقعون ان تبلغ أسعار النحاس 7200 دولار للطن اواخر العام 2015.
اما النيكل فقد سجل افضل اداء بين المعادن الاساسية هذه السنة، اذ زادت أسعاره بنسبة 11٪ في 2014 ونحو 50٪ في ايار/مايو، وذلك يعود خصوصا إلى الحظر على صادرات معدن النيكل الخام في اندونيسيا التي تعد المصدر الأول للنيكل في 2013 واكبر مزود للصين.
واكد المحللون في بنك «يونيكريديت» الإيطالي «برأينا فان النيكل لديه افضل الأفق بين المعادن الأساسية للعام 2015 لان إنتاج سبيكة النيكل الصينية في تراجع».
وبسبب الحظر الإندونيسي والكلفة الإنتاجية المرتفعة يغلق بعض المنتجين الصينيين لسبيكة النيكل مصانعهم.
وتشكل سبيكة النيكل ربع العرض العالمي لمعدن النيكل بحسب «كومرتسبنك.»
وقد اتجهت الصين نحو الفيليبين لتزويدها بالنيكل، لكن النيكل الفلبيني اقل جودة، والإنتاج يتباطأ خلال فترة الاعاصير.
وترى المجموعة الدولية لدراسات النيكل ان السوق يتوقع ان تسجل عجزا بـ20 الف طن في 2015، وذلك للمرة الاولى منذ خمس سنوات.
اما الطلب على النيكل لإنتاج الفولاذ غير القابل للاكسدة فيتوقع ان يبقى متينا. وتتوقع «ناتيكسيس» ان تبلغ أسعار النيكل كمعدل وسطي 19 الف دولار للطن في 2015.
إلى ذلك فان الالمنيوم قد كسب 4٪ في 2014 بعد ارتفاعه 17٪ بين كانون الثاني/يناير واب/اغسطس ليبلغ في ذلك الحين اعلى مستوياته في خلال اكثر من عام (2119.50 دولارا للطن) بسبب انخفاض العرض في السوق.
لكن نقص الالمنيوم يبقى اصطناعيا وتعززه مهل الانتظار في المستودعات كما يرى محللو كومرتسبنك.
واوضح المصرف الالماني «ان إنتاج هذا المعدن زاد بنسبة 3.4٪ في تشرين الاول/اكتوبر قياسا إلى السنة السابقة، ليصل إلى 4477 مليون طن مدعوما بالإنتاج الصيني بحسب المعهد الدولي للالمنيوم».
لكن المحللين في «ناتيكسيس» يعتبرون ان ازدهار إنتاج الالمنيوم يسجل تباطؤا، فيما يتوقع ان يزداد الطلب بفضل قطاع السيارات.
تبقى معرفة ما اذا كان ذلك سيكون له وقع على الأسعار، لان أسعار الألمنيوم في السنوات الاخيرة ارتفعت خصوصا بسبب علاوات الانتظار في مستودعات سوق لندن المدفوعة من قبل مستهلكي المعدن. الا ان القيام باصلاح سوق المعادن في لندن بهدف تقليص مهل الانتظار في 2015 قد يغير الوضع.
واخيرا سجلت أسعار الرصاص والقصدير تراجعا بنسبة 16٪ و17٪ في 2014. والزنك كسب 5٪ في السنة نفسها وقد يستمر على هذا المنوال بسبب نقص العرض الذي تفاقم بسبب اغلاق مناجم بينها منجم سنشوري في استراليا.