< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

خبراء حقوق الإنسان يطالبون البحرين بإسقاط التهم عن عدد من الناشطات

نيويورك (الأمم المتحدة) ـ «القدس العربي»: دعت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة المستقلين حكومة البحرين إلى إسقاط التهم عن ثلاث ناشطات بحرينيات في مجال حقوق الإنسان مارسن حقهن في التعبير وتكوين الجمعيات. وحذر الخبراء من أن «الحرمان من الحرية على أساس ممارسة الحق في التعبير فقط يمكن إعتباره أمرا تعسفيا».
وكانت السلطات البحرينية قد حكمت غيابيا على مريم الخواجة، من مركز الخليج لحقوق الإنسان، في 1 كانون الأول/ ديسمبر 2014، بتهمة الاعتداء على ضباط أمن المطار. وحكم على شقيقتها، زينب الخواجة، وهي ناشطة في مجال حقوق المرأة ووسائل الإعلام الاجتماعية في البحرين، في 4 كانون الأول/ ديسمبر بثلاث سنوات في السجن وغرامة بقيمة ثلاثة آلاف دينار بحريني لتمزيق صورة ملك البحرين خلال جلسة استماع المحكمة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. وبعد عدة أيام، حكم عليها بسنة إضافية بتهمة «إهانة موظف عمومي». وتواجه اتهامات أخرى بما فيها إهانة ضابط شرطة والتعدي على ممتلكات الغير. والناشطتان هما كريمتا عبد الهادي الخواجة، الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان، المعتقل منذ عام 2011، والذي دعا خبراء الأمم المتحدة مرات عديدة لإطلاق سراحه.
الناشطة الثالثة هي غادة جمشير، رئيسة لجنة العريضة النسائية، وهي شبكة من النساء البحرينيات المدافعات عن حقوق الإنسان اللاتي ينادين بحملة لتدوين وإصلاح قوانين الأسرة في البحرين. وتحتجز غادة جمشير منذ منتصف شهر أيلول/سبتمبر الماضي في سجن النساء في مدينة عيسى بتهمة كتابة «تغريدة « على التوتير لآرائها الانتقادية حول الفساد في إدارة مستشفى محلي. ومنذ 15 من كانون الأول/ ديسمبر وضعت تحت الإقامة الجبرية وتواجه حاليا اثني عشر اتهاما، بما في ذلك «الاعتداء على ضابط شرطة» خلال اعتقالها.
«السيدات الثلاثة إعتقلن أو سجن بسبب إنتقادهن للسلطات الحكومية في البحرين. وهذه التهم ليست فقط شرعية حسب قوانين إتفاقيات حقوق الإنسان التي وقعت عليها حكومة البحرين بل إنها تسهم في حوار ضروري يساهم في تكوين مجتمع مدني صحي»، كما جاء في البيان. وقد أعرب خبراء الأمم المتحدة المستقلون عن قلق بالغ حيال «المضايقة المستمرة للناشطين في البحرين وتجريمهم». وحثوا في بيان لهم السلطات «على الابتعاد عن مثل هذا الاضطهاد وإسقاط جميع التهم الموجهة ضد الأختين الخواجة والسيدة جمشير على الفور.»
والخبراء المستقلون الأربعة الذين وقعوا البيان هم: مادز أنديناس مقرر حقوق الإنسان للسجن التعسفي وديفد كايي المقرر الخاص لحرية الرأي والتعبير وميشيل فورست المقرر الخاص المعني بأوضاع المدافعين عن حقوق الإنسان ومينا كيا المقرر الخاص بحق التجمع.

عبدالحميد صيام