< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

وفاة رجل وطفل سوريين في لبنان والعاصفة الثلجية تشتد في الشرق الاوسط

عمان ـ بيروت ـ «القدس العربي» من طارق الفايد وسعد الياس: توفي رجل وطفل سوريان في جنوب شرق لبنان في العاصفة الثلجية التي تضرب هذا البلد ودولا اخرى في المنطقة، والتي تسببت أمس الأربعاء بمحاصرة خيم للاجئين السوريين في عدة مناطق لبنانية.
ونقلت السلطات الأردنية، أمس الاربعاء، عائلات من داخل مخيم الزعتري للاجئين السوريين (شمال شرق)، إلى مخيم الأزرق (شرق)، احترازيا قبل مداهمة مياه الأمطار لخيامهم، خلال العاصفة «هدى» التي تشهدها البلاد.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، زياد الزعبي، إن الجهات العاملة داخل المخيم ارتأت نقل عدد من العائلات التي تقطن الخيام إلى مساكن جاهزة في مخيم الأزرق حماية لهم.
وقال مصدر في الصليب الأحمر اللبناني أمس إن «رجلا وطفلا يبلغ من العمر ست سنوات توفيا في منطقة شبعا» في جنوب شرق البلاد بعدما حاصرتهما العاصفة.
من جهتها، أعلنت الوكالة الوطنية للإعلام عن «وفاة الراعي السوري عمار كمال (35 عاما) في منطقة الرشاحة في شبعا جراء العاصفة، كما توفي طفل سوري (…) كان بطريقه مع والده وشقيقه عبر الطريق الجردية إلى شبعا».
وذكر مصدر أمني لفرانس برس أن الرجل والطفل لاجئان يعيشان في لبنان وغالبا ما يجتازان مع آخرين الحدود إلى سوريا ويعودان إلى لبنان عبرها، وهو ما لم تؤكده مصادر اخرى.
وتضرب لبنان والشرق الاوسط حاليا عاصفة قوية دفعت السلطات في العديد من دول المنطقة إلى اتخاذ اجراءات وقائية بينها إغلاق المدارس وتعطيل مؤسسات حكومية والطلب من المواطنين البقاء في منازلهم او تجنب الطرقات الجبلية كما هو الحال في لبنان حيث سميت العاصفة باسم «زينة».
وتسببت هذه العاصفة بقطع العديد من الطرقات الجبلية في لبنان الذي اغلق مدارسه امس، ما صعب عملية الوصول إلى مخيمات اللاجئين السوريين في عدة مناطق.
وغطت الثلوج نحو اربعين خيمة في مجدليون قرب مدينة بعلبك في مخيم يقع ضمن منطقة تسببت العاصفة بقطع المواصلات عنها.
وقال أحد اللاجئين السوريين «هناك نقص في المواد الغذائية وفي وسائل التدفئة. نطالب المنظمات غير الحكومية بالتدخل»، مضيفا «نخشى ان تنهار الخيم تحت الثلوج».
وكان وزير التربية الياس بو صعب أعلن وقف التدريس في المدارس الرسمية والخاصة بسبب العاصفة الثلجية التي حملت اسم «زينة»، وقد انتشرت أخبار طريفة حول كيفية لفظ الاسم بين عدد من المحطات التلفزيونية.
فقيل إنها Zina على «أم تي في» و «أل بي سي»، وقيل إنها «زينَة» على الجديد، وقيل إنها «Zaynib» على المنار و «نبيهة» نسبة الى الرئيس نبيه بري على «أن بي أن»، و»زنوبيا» على قناة الميادين.