< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

سياسة واحدة تجمع كل رؤساء الولايات المتحدة منذ نيكسون: تعطيل ورفض ونقض كل القرارات التي تدين إسرائيل في الأمم المتحدة

واشنطن ـ «القدس العربي»: استخدمت الولايات المتحدة حق النقــــض «الفيتو» لصـــالح إسرائيل وعطلت ورفضــــت معظم مشاريع القرارات التي تدين الممارسات الإســـرائيلية فــي الأمم المتحـــدة منذ عهـــد الرئيس الأمريكي ريتشـــارد نيكسون حيث اعترضت في 26 تمـــوز/يولـــيو عام 1973 على مشروع تقدمـــت به الهـــند واندونســيا وبنما وبيرو والســـودان ويوغسلافــيا وغينيا يعلن الأسف على احتلال إسرائــيل للأراضي العربية. فيما يلي عدد المرات التي استخدمت بها الولايات حق النقض أو الإعتراض لصالح إسرائيل وفقا للفترة الزمنية التي قضاها كل رئيس أمريكي في الحكم.

جيرالد فورد

أستخدمت واشنطن «الفيتو» 3 مرات في عهد الرئيس جيرالد فورد وهي: في 25 كانون الثاني/يناير عام 1976 على قرار تقدمت به باكستان وبنما وتانزانيا ورومانيا ينص على حق الشعب الفلسطيني في ممارسة حق تقرير المصير وفي إقامة دولة حرة في فلسطين وفقا لميثاق الأمم المتحدة وضرورة انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة منذ حزيران 1967.
وفي 25 اذار/مارس عام 1976 استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد قرار تقدمت به مجموعة من دول العالم الثالث يطلب من إسرائيل الامتناع عن أي أعمال ضد السكان العرب في الأراضي المحتلة. وفي 29 حزيران/يونيو من العام نفسه استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد قرار تقدمت به كل من غويانا وباكستان وبنما وتنزانيا يؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والعودة إلى وطنه وحقه في الإستقلال والسيادة.

جيمي كارتر

استخدمت الولايات المتحدة حق الفيتو مرتين فقط لصالح إسرائيل في عهد الرئيس جيمي كارتر في عام 1980 حيث اعترضت في يوم واحد 30 نيسان/أبريل على مشروع تقدمت به تونس ينص على ممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة ومشروع تقدمت به الباكستان باسم «المؤتمر الإسلامي» ينص على اشراك منظمة التحرير الفلسطينية في المناقشات بحقوق الدولة العضو في الأمم المتحدة نفسها.

رونالد ريغان

شهد عهد الرئيس رونالد ريغان تصعيدا كبيرا في حجم الدعم الأمريكي لإسرائيل في الأمم المتحدة حيث أستخدمت الولايات المتحدة «الفيتو» 19 مرة من بينها 7 مرات في عام 1982 تمثلت في الاعتراض على المشاريع التالية: مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات على إسرائيل لضمها مرتفعات الجولان السورية في 20 كانون الثاني/يناير ومشروع قرار أردني يطالب السلطات المحلية في فلسطين بممارسة وظائفها وإلغاء كل الإجراءات المطبقة في الضفة الغربية في 25 شباط/فبراير ومشروع قرار يدين إسرائيل في محاولة اغتيال رئيس بلدية نابلس بسام الشكعة في 2 نيسان/ابريل ومشروع قرار عربي بإدانة حادث الهجوم على المسجد الأقصى في العشرين من الشهر نفسه ومشروع قرار اسباني يدين الاجتياح الإسرائيلي للبنان في 9 حزيران/يونيو ومشروع قرار فرنسي بشأن الاجتياح الإسرائيلي للبنان. وفي 6 تموز/يوليوعرقلت الولايات المتحدة صدور قرار يدين إسرائيل جراء سياستها التصعيدية في منطقة الشرق الأوسط.
وفشل مجلس الأمن في 6 ايلول/سبتمبر في إصدار قرار يؤكد ان نصوص اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 تطبق على الأقاليم المحتلة في لبنان بسبب اعتراض أمريكا وفي 13 اذار/مارس 1985 استخدمت الولايات «الفيتو» ضد مشروع قرار يدين الممارسات الإسرائيلية القمعية ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة. وفي 17 كانون الثاني/يناير من عام 1986 استخدمت واشنطن «الفيتو» ضد مشروع قرار يطالب إسرائيل بسحب قواتها من لبنان وفي 30 من كانون الثاني/يناير رفضت الولايات الســـمـــاح بتمرير مشـــروع يدين الانتهاكات الإسرائيلية لحرمة المســجـد الأقصى ويرفض مزاعم إسرائيل باعتبار القدس عاصـــمة لها وفـــي 7 تشــرين الثاني/نوفمبر رفعت واشنطن الفيتو على قـــرار يدين الاختطاف الإسرائيلي لطائرة ركاب ليبية.
واستخدمت الولايات المتحدة «الفيتو» 4 مرات في عام 1988 ضد المشاريع التالية: قرار يستنكر الاعتداءات على جنوب لبنان، قرار يطالب بالحد من عمليات الانتقام الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، قرار يدين إسرائيل لاستخدامها سياسة القبضة الحديدية تجاه الانتفاضة الفلسطينية، قرار يدين الإجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان وقرار يدين الاعتداء الجوي والبري على الأراضي اللبنانية.

جورج بوش الأب

أوقفت الولايات المتحدة في عهد جورج بوش الأب جهود مجلس الأمن لاصدار بيان يسجل رفضه لممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة في 1 شباط/فبراير من عام 1989 واستخدمت إدارة بوش حق «الفيتو» في 18 شباط/فبراير ضد مشروع يدين إسرائيل لانتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة. وفي 9 تموز/يوليو من العام نفسه استخدمت الولايات حق النقض ضد مشروع قدمته دول عدم الانحياز بارسال لجنة دولية إلى الأراضي العربية المحتلة لتقصي الحقائق حول الممارسات القمعية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

بيل كلينتون

استخدمت إدارة كلينتون حق النقض في 21 اذار/مارس من عام 1997 ضد مشروع قانون يدين بناء إسرائيل للمستوطنات اليهودية في شرق القدس المحتلة.

جورج دبليو بوش

صوتت الولايات المتحدة ضد مشروع اقترحته سوريا لإدانة قيام القوات الإسرائيلية بقتل عدد من موظفي الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة واحراقها المتعمد لمستودع تابع لبرنامج الأغذية العالمي في 20 كانون الأول/ديسبمبر من عام 2002. واستخدمت واشنطن «الفيتو» في 16 ايلول/سبتمبر من عام 2003 لاجهاض مشروع قرار يطالب إسرائيل بالامتناع عن التعرض لحياة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أو ابعاده وصوتت الولايات المتحدة لاسقاط مشروع يدين اغتيال إسرائيل الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الفلسطينية في 25 اذار/مارس من عام 2004 كما اسقطت مشروع قانون يطالب إسرائيل بوقف عدوانها على شمال قطاع غزة والانسحاب.
وفي عام 2006 فشل مجلس الأمن بقرار يطالب باطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المحتجز من قبل الفصائل الفلسطينية مقابل اطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ووقف الحصار بسبب تصويت الولايات المتحدة ضد القرار.