< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

التدخل السعودي لوقف سيطرة الحوثيين واحتمالات تحول اليمن إلى ساحة لحرب إقليمية

الرياض – «القدس العربي»: بين يوم وآخر تكتب الصحافة السعودية الرسمية وغير الرسمية عن «مخاطر سيطرة الحوثيين على مقاليد السلطة والأوضاع في اليمن وعن خضوع اليمن للنفوذ الإيراني» وفي كل اجتماع خليجي وعربي ودولي وفي مناسبات متعددة يدين غير مسؤول سعودي عدم التزام الحوثيين باتفاق الشراكة والسلم واجهاضهم للمبادرة الخليجية، وهي سعودية أساسا، التي وضعت خريطة طريق لإقامة الدولة في اليمن.
ولكن لا أحد في السعودية وخارجها قادر على فهم الأسباب التي تقف وراء «العجز» السعودي عن التدخل الفعال في اليمن لوقف سيطرة جماعة الحوثيين على مقاليد السلطة وتمددهم الجغرافي على الأرض اليمنية حتى أصبحوا يسيطرون على مضيق باب المندب، بوابة الساحل الغربي السعودي للقارة الآسيوية .
يوم الخميس الماضي كتبت صحيفة «عكاظ» السعودية تحذر من خطر الحوثيين ومن ورائهم إيران، فقالت «ما يجري على الأرض اليمنية يجعل الحليم حيرانا ويتساءل إلى أين ذاهب اليمن، على ضوء التطورات الخطيرة الميدانية مع استمرار جماعة الحوثي بالفساد في اليمن وخرقها للاتفاقيات وتعديها على مؤسسة الرئاسة الشرعية والمقار الرسمية والدوائر الحكومية والمؤسسات الإعلامية، فضلا عن محاولات حزب المؤتمر الشعبي لإعاقة عمل حكومة خالد بحاح التي تم تشكيلها وفق اتفاقية السلم والشراكة، لإنقاذ الشعب اليمني الذي يعيش أحد أخطر مراحله بسبب التدخلات الإيرانية ودعم ميليشيات الحوثي؟» .
الصحيفة السعودية، وهي مقربة من وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف المسؤول الأول عن الملف اليمني في السعودية، لم تذكر كيف من الممكن المساعدة في انقاذ الشعب اليمني «الذي يعيش أحد أخطر مراحله».
ولا أحد قادر على ان يقتنع ان السلطات السعودية تاركة الأمور في اليمن تذهب إلى هذا الاتجاه الذي يشكل خطرا على السعودية قبل اليمن أو غيرها من دول الجوار.
والسعودية لاشك انها لا تستطيع سوى التعامل مع سلطة يمنية شرعية عملت المبادرة الخليجية على تشكيلها لتكون بديلا لنظام فاسد وبديلا لانجرار اليمن نحو ثورة «شعبية» كانت ستثير القلق للسعودية قبل غيرها. ولكن هذه السلطة الشرعية ممثلة بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المفروض انه مؤقت، أثبت ضعفه وفشله أمام ألاعيب الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأمام قوة المد الحوثي، رغم الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري الذي ناله من السعودية وغيرها من الدول الراعية للمبادرة الخليجية.
ولاشك ان استمرار رهان السعودية على الرئيس هادي لن يوقف سيطرة الحوثيين على السلطة الذين لم يبق أمامهم سوى الإعلان رسميا عن عزل الرئيس.
لاشك ان الرياض تدرك ذلك، ولكن لماذا تتأخر العاصمة السعودية بالتصرف والتدخل لوقف خطر يتهددها قبل غيرها؟
ولماذا تترك الرياض المستشارين الإيرانيين والسلاح الإيراني يتدفق على الحوثيين عبر مطار صنعاء وميناء الحديدة وهي تقف تتفرج، علما ان للسعودية علاقات جيدة مع المؤسسة الأمنية اليمنية وبعض العلاقات مع بعض قادة المؤسسة العسكرية المعروفة بولائها للرئيس السابق علي عبد الله صالح؟
هل تراهن السعودية على تشكيل تحالف قبائلي تدعمه بالمال والسلاح، وقد بدأت، لوقف الحوثيين والدخول معهم بحرب لطردهم من المحافظات التي سيطروا عليها؟
وهل يستطيع هؤلاء ذلك بعد تنامي القدرات العسكرية واللوجستيكية للحوثيين الذين أصبحوا يمتلكون جيشا يفوق بقدراته قدرات الجيش اليمني الذي مزقه وشتته الرئيس السابق علي عبد الله صالح؟
أم تراهن الرياض على حدوث إنقلاب عسكري يطيح بالرئيس الشرعي «الضعيف» ويمسك الزمام الجيش اليمني ليكون قادرا على طرد الحوثيين من السلطة؟
كل هذا وارد .
ولكن النتيجة في كل الأحوال ستكون دخول اليمن في حالة حرب أهلية تمنع أحدا من ان يكون صاحب السلطة الوحيد في اليمن.
ومن هنا فان كل التوقعات تشير- للأسف- إلى ان اليمن سيتحول إلى ساحة عربية للقتال والصراع الإقليمي بين إيران والسعودية والتنظيمات الإرهابية، حيث يتواجد تنظيم القاعدة بقوة في محافظات اليمن الجنوبية.
وربما المخاوف من ان يصبح اليمن ساحة عربية جديدة للاقتتال الإقليمي، هي وراء التردد السعودي بالتدخل المباشر وغير المباشر لوقف تمدد الحوثيين وهذا التردد هو الذي يجعل البعض يصفونه بانه «عجز».
على كل حال السعودية حصلت على دعم خليجي خلال قمة الدوحة الخليجية للتصرف بالملف اليمني وفق مصالحها «التي هي مصالح شقيقاتها الخليجيات».
ودول مجلس التعاون أصبحت ترى ان خطر الحوثيين وامتداد النفوذ الإيراني لليمن، هو الأخطر عليهم، حتى انه أخطر من إرهاب تنظيم «داعش» هذا ما قاله لنا مسؤول خليجي شارك في قمة الدوحة الخليجية الأخيرة .

سليمان نمر