< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

لقطات: تكثيف الحراسة حول السفارة الاسرائيلية ـ أغنية «احتفائية» لأنصار مبارك ـ القرضاوي حزين… وخلفان يشيد

القاهرة – «القدس العربي»: بعد اعلان القاضي محمود كامل الرشيدي الحكم، قبل علاء وجمال نجلا الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك المتهمان أيضا بالفساد والدهما الذي اكتفى بالابتسام.
ــ بعد الجلسة، نقل مبارك بمروحية الى المستشفى العسكري في حي المعادي جنوب القاهرة حيث يمضي عقوبة بالسجن. وخرج مبارك على كرسي متحرك ليحيي أنصاره الذين تجمهروا أمام بوابة المستشفى.
ــ استقبل أهالي قتلى ثورة 25 يناير، حكم براءة مبارك، ووزير داخليته حبيب العادلي، ومساعديه، في قضية القرن، بالبكاء والصراخ، ووقعت بينهم حالات إغماء.
ــ اعلنت حركة شباب 6 إبريل، أن قوات الأمن ألقت القبض على احد اعضائها ويدعى محمود حسين، بعد نزوله إلى الشارع بملابسه الداخلية اعتراضًا على حكم البراءة.
ــ بعد صدور الحكم، أغلقت قوات الأمن المصرية، محيط ميدان التحرير (وسط القاهرة)، بالمدرعات والأسلاك الشائكة، خوفا من توجه معارضين للحكم للتظاهر في الميدان الذي يعد رمزا لثورة 25 يناير.
ولوحظ تمركز لقوات من الجيش ومدرعات للشرطة حول السفارة الأمريكية، بوسط القاهرة، بشكل كبير. كما شوهدت مروحيات عسكرية تطوف حول الميدان لمتابعة الحالة الأمنية.
ــ تظاهر عدد من أهالي قتلى ثورة 25 يناير، فى ميدان عبد المنعم رياض القريب من ميدان التحرير، تنديدا بأحكام البراءة. وحمل المتظاهرون لافتات كتبوا عليها «مبارك براءة ليه.. المجد لـ25 يناير»، فيما خرجت مظاهرات لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، في المطرية (شرق القاهرة) شبرا الخيمة، وسط تحليق لمروحيات.
ــ تجمع العشرات من أنصار مبارك، أمام مستشفى المعادي العسكري (مقر محبسه)، وسط فرحة عارمة أمام المستشفى. ورفع المشاركون صورا ولافتات مبارك، بالإضافة إلى أعلام مصر، وسط تأمين مكثف من جانب قوات الأمن، مرددين هتافات «مبارك بريء»، و»بنحبك يا ريس»، قبل أن يخرج مبارك من شرفة حجرته، ملوحا لأنصاره.
ــ أيمن نور، السياسي المصري المعارض، أطلق عدة تغريدات عبر حسابه الرسمي على «تويتر» تعليقا على الحكم وذيلها بهاشتاغ «25 يناير ليس ببعيد»؛ قال فيها: «العدالة لم تكن معصوبة العينين بل كانت مبصرة وهي تخلط بين بحر القانون ونهر السياسة»، مضيفا: «ثورتنا كانت رومانسية.. أحلامها تحولت لكوابيس.. شهداؤها يتحولون لقتلى.. أيقوناتها يتحولون إلى خونة».
ــ علق الشاعر عبد الرحمن يوسف على الحكم عبر حسابه الرسمي على تويتر؛ بقوله: «أسأل الله العظيم أن يمد في عمرك يا مبارك كي تحاكمك الثورة محاكمة حقيقية يكون فيها الشعب هو صاحب المقام الرفيع.. مسألة وقت». فيما أطلق الإعلامي حمدي قنديل، المؤيد للسلطات الحالية، تغريدة مقتضبة على «تويتر» كتب فيها: «التاريخ لا يكتبه أحكام القضاء».
ــ الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قال عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «يوم حزين في تاريخ العدالة البشرية، ووصمة عار في جبين القضاء المصري.. إلى ديّان يوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصوم».
ــ والد مهاب علي، أحد ضحايا ثورة 25 يناير، علق عبر حساب نجله على فيسبوك، «اتركوا لنا الدموع والحسرة واستمروا في ثورتكم.. لا داعي لرسائل الشفقة والتعاطف؛ معركة الثورة لم تحسم بعد وسيظل شهداؤها وقودها».
ــ احتفلت صفحة «احنا آسفين يا ريس» على موقع «فيسبوك» بحكم البراءة، وتداول أعضاؤها صورا تظهرهم وهم يتبادلون توزيع الحلوى أمام مقر المحاكمة ويلوحون بعلامات النصر.
ــ وضمن ردود الأفعال المحتفية بالحكم، قال ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي سابقا في تغريدة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «يكفي مصر فخرا أن رئيسها الأسبق حسني مبارك كان بإمكانه مغادرتها وعدم العودة إليها، إلا أنه آثر الامتثال للعدالة في حين رأينا هروب الإخوان».