< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

جحيم الإرهاب … لكي تعشقوا الديكتاتورية يا شعوب

سقط البعض من الديكتاتوريين فارتجت بيوت البقية من الديكتاتوريين في العالم العربي والأمازيغي، وخرجت الشعوب التي كانت مقهورة عقود من الزمن بعدما كشف وكيليكس فضائح بعض حكام العالم العربي والأمازيغي، واستشهد البوعزيزي رحمة الله عليه وأسكنه الله فسيح جناته وجعله شهيد القهر والظلم وسياسة التفقير المتبعة في العالم العربي والأمازيغي معا. فبدأ بعض الحكام العرب بتنازلات لكن يبدو أن أسيادهم رفضوا هذه التنازلات فجاءت خطة الإرهاب لكي تتم تصفية كل المعارضة تحت مسمى محاربة الإرهاب، فمن لم يقتله النظام الديكتاتوري قتله الإرهابيون،فالمسلمون المعارضون يقتلهم النظام الديكتاتوري تحت مسمى الإرهابيين. والعلمانيون المعارضون يقتلهم الإرهابيون تحت مسمى الخونة والعملاء.
أعداء التغيير في الأنظمة الديكتاتورية هيأوا الجماعات الإرهابية التي أرسلوها ودربوها في أفغانستان تحت مسمى الجهاد، وأعطوها المال والسلاح بعدما غسلوا أدمغتهم بالقتل والجرائم ضد الإنسانية. ولو عدنا بالذاكرة قليلا إلى الوراء سنجدهم كانوا ينقلون على قنواتهم دعم الشعب السوري آنذاك، ولو تركوا الشعب السوري وحيدا لكان اليوم مثله مثل الشعب التونسي هذا الأخير الذي لا يزالون يتربصون به ويحاولون إعادة أصدقاء بن علي إليه حتى لو بلغوا من العمر عتيا؟ بل تسريب خبر إعادة فتح سفارة بشار في الكويت توضح أن بشار قريبا قد يؤدي مناسك العمرة في الحرم الشريف تكفيرا عن جرائمه؟ المليشيات التي أرسلوها لسوريا تحت ذريعة محاربة بشار لم يكن الهدف منها سوى محاربة الشعب السوري، وخلق جو لعصابات مدربة في العراق وسوريا وليبيا من أجل إجهاض أي تغيير ديمقراطي في العالم العربي وشمال إفريقيا. والفيتو الروسي ما كان سوى لعبة شيطانية لربح الوقت من أجل إفساد الثورة السورية.
وشاهدنا على القنوات الإعلامية كيف الجماعات الإرهابية المجرمة تقتل ببشاعة لكن أليس بعض دول الخليج هي من دعمتهم! أليس بعض دول الخليج هي التي كونتهم! إذا كان العالم يعتقل كل من قام بتموين جماعات الإرهابية ألا يوجد بعض حكام الخليج دعموا بالمال والسلاح هذه الجماعات بالمكشوف؟ ألا يجدر اليوم تقديم هؤلاء الحكام برفقة بشار الأسد لمحكمة الجنايات الدولية كما قدم ملف عمر البشير و لماذا غض الطرف عن جرائم بشار ضد الأطفال والمواطنين العزل.
ألا ترون أنهم إستطاعوا أن يجهضوا فكر التغيير في عقولنا ؟ ألم يستطيعوا أن يجعلوكم تستدلون بالمشهد السوري؟ أليست الجماعات الإرهابية وبشار أبطال مسلسل يعرض علينا لكي نفشل في التغيير وفي التفكير فيه حتى. ألم ينجحوا في جعل إسقاط الديكتاتوربة مرتبطا بالإرهاب، ونحن شعب يعيش على التكافل الإجتماعي والمحبة مسلمين ومسيحيين ويهود وعلمانيين وغيرهم..ألم نعش قبلهم.. ألم نقرأ عن منجزاتنا في تاريخنا العظيم. ألم يجعلوا الشعب العراقي يدفع ثمن إسقاطه للمالكي وإسقاطه لصدام. ألم يجعلوا الشعب الليبي يدفع الثمن إسقاطه للقذافي. والشعب اليمني ثمن إسقاطه لعلي عبدالله صالح.
الجهات التي مولت الجماعات الإرهابية في سوريا وأدخلت أجانب إلى سوريا تحت مسمى الثورة هي جهات كانت لها نية مبيتة في تكوين الإرهاب في المنطقة للحفاظ على بشار والحفاظ على باقي الديكتاتوريين من الحكام العرب، وإجهاض الربيع العربي والديمقراطي إلى الأبد.
لا تتحركوا بالعاطفة ولا تخضعوا لغسيل الدماغ، الإرهاب والديكتاتورية عدو واحد لكل العرب الأمازيغ الذين يبحثون عن الحرية والعدالة والديمقراطية الحقيقية، فلا تجعلوهم يخيفونكم لكي تتنازلوا عن حقوقكم، في ليبيا وفي اليمن وفي سوريا وغيرها يهيئون لكم ديكتاتوريين مثل السيسي سيأتون قريبا وستخرجون للشوارع فرحا بعدما أوقفوا إرهابهم المصطنع، علينا جميعا أن نحارب الإرهاب ونحارب التجارة بالدين، ونحارب التجارة بالعلمانية، ونتشبث بحقوقنا المشروعة،حقوق كونية متعارف عليها حرم علينا نحن العرب والأمازيغ التمتع بها نزولا عند رغبات حكام تكلفة سفر البعض منهم تساوي ميزانية دولة أوروبية. التشبت بالحقوق هو السبيل الأوحد للحفاظ على ثروة الشعب التي توزع يمينا وشمالا.
سنة 2015 هي سنة محاربة الديكتاتوريين ومحاربة الإرهاب معا، لأننا شعوب ندرك كيف تحاك خيوط لعبة دنيئة من أجل إعادة الديكتاتوريين بأسماء مختلفة وتحت شعارات مختلفة وبذرائع مختلفة، والسيسي مثال حي على ما أكتب. فهل الغرب سيخضع لمطالب الشعوب العربية والأمازيغية، أم أنه يشارك في رسم معالم لعبة تجرمها كل القوانين والأعراف في حق شعوب عربية وأمازيغية سيكتب عنها التاريخ يوما أنها تعرضت للإبادة بسبب مطالبتها بالتغيير. وسنة تغيير جديدة علينا جميعا.

محمد الفنيش-ـ بريطانيا