< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: اللواء الأحمر يدعو لإشراك مصر في رعاية عملية التحول السياسي في بلاده

لندن ـ «القدس العربي» من محمد جميح: دعا القائد العسكري اليمني البارز اللواء علي محسن الأحمر، الذي غادر صنعاء إثر دخول ميليشيات الحوثيين نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، إلى ضم مصر للدول الراعية للمبادرة الخليجية في بلاده، ضمن مجموعة (10 + 1)، حسب تعبيره، في ظل تسريبات عن وجود مساع لمبادرة خليجية ثانية في البلاد.
ونقل مصدر مقرب من اللواء الأحمر في تصريحات لـ»القدس العربي» أن «الأحزاب السياسية اليمنية التي صممت المبادرة الخليجية عام 2011 ارتكبت خطأ فادحا باستبعادها مصر من لعب دور أساس في المشاركة في رعاية المبادرة»، مؤكداً ان استبعاد مصر كان بسبب الظروف المضطربة التي كانت مصر تعيشها حينذاك. وأفاد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لأنه ليس مسموحاً له بالحديث، أن اللواء الأحمر ناقش في حديث هاتفي قبل أيام مع شخصية سياسية يمنية رفيعة تقيم خارج اليمن الدور المصري المؤمل في البلاد.
وقال المصدر نقلاً عن الأحمر «لا يمكن لليمن الإستغناء عن دور مصر على اعتبار أن الحالة اليمنية تزداد تعقيداتها بين ساعة وأخرى».
وأشار المصدر إلى أن دعوة اللواء الأحمر هذه لم تكن جديدة، إذ أبلغ الأحمر قبل أكثر من عام سياسيين يمنيين بضرورة حضور مصر في الملف اليمني لتقوم بواجباتها العربية والإقليمية باعتبارها إلى جانب رعاة المبادرة الخليجية «من أهم الدول العربية التي تستند عليها السياسة العربية والشرق أوسطية بشكل عام في المرحلة الراهنة».
وأوضح المصدر نقلاً عن اللواء الأحمر قوله «مصر لم تغب يوما ما عما يجري في اليمن وليس من مصلحة اليمنيين ألا تكون مصر حاضرة في تطورات وقائع الأحداث في اليمن».
وتمنى الأحمر أن يتم تكليف «السياسي القدير والدبلوماسي المخضرم عمرو موسى، الأمين العام السابق للجامعة العربية، مبعوثا خاصا لمصر إلى اليمن إذا تعذر منح مصر دوراً في قائمة الدول الراعية للمبادرة الخليجية»
وذكر المصدر أن المهم لليمن هو أن تدعم مصر بقيادة الرئيس المشير عبد الفتاح السيسي توطين السلم والأمن والاستقرار في اليمن، لارتباط اليمن الوثيق بمصر عبر الخيار العربي والأواصر المشتركة، فضلا عن الرابط الجغرافي المتمثل بمضيق باب المندب وقناة السويس.
وتأتي دعوة اللواء الأحمر في ظل تسريبات قوية تؤكد بأن القمة القادمة لمجلس التعاون الخليجي ستتبنى مبادرة خليجية ثانية أو تكميلية تضع حداً للفوضى التي تعصف باليمن، والتي نتجت عن اكتساح الحوثيين للعاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات يمنية أخرى.