< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: مسلحون يسطون على مصرفين في حضرموت وآخرون يقتلون ضابطا شماليا في عدن

صنعاء ـ «القدس العربي»: تعرض مصرفان أحدهما حكومي والآخر تجاري خاص إلى سطو مسلح ونهب عشرات الملايين من الريالات اليمنية منهما صباح أمس في محافظة حضرموت، فيما قتل مسلحون مجهولون ضابطا شماليا في محافظة عدن، في الوقت الذي تشهد فيه محافظة تعز إجراءات أمنية مشددة وحالة توتر بالغ جراء المحاولات الحوثية المستميتة لاقتحامها والسيطرة عليها.
وذكرت مصادر محلية ان ضابطا ينتمي إلى محافظة صعده في أقصى شمال اليمن، لقي مصرعه بعد ظهر أمس في منطقة المنصورة في محافظة عدن برصاص مسلحين مجهولين كانوا على متن دراجة نارية.
وأوضحت أن النقيب النقيب شائق محمد شائق قتل بواسطة طلق ناري من قبل مسلحين مجهولين عندما كان يمشي على قدميه في أحد أسواق القات في منطقة المنصورة في عدن، وهو ينتمي إلى محافظة صعدة، التي يسيطر عليها الحوثيون ويعتقد أنه كان يعمل في المنطقة العسكرية الثالثة في محافظة عدن. من جهة أخرى قام مسلحون مجهولون صباح أمس باقتحام مصرفين في مدينة الشحر بمحافظة حضرموت، أحدهما حكومي وهو فرع بنك التسليف التعاوني الزراعي (كاك بنك) وبنك خاص وهو فرع بنك التضامن الإسلامي الدولي، ونهب عشرات الملايين من الريالات اليمنية، تباينت المعلومات بشأن مقدراها، حيث ذكرت مصادر رسمية أنها في حدود 52 مليون ريال (الدولار يساوي 215 ريال) في حين قالت مصادر غير رسمية أن المبالغ المنهوبة تصل إلى 150 مليون ريال من المصرفين.
ونسب موقع (سبتمبر نت) التابع لوزارة الدفاع إلى مصدر أمني قوله «إن خمسة وعشرين مسلحاً كانوا على متن ثلاث سيارات هاجموا البنكين في توقيت واحد بالأسلحة المتوسطة والخفيفة».
وأوضح ان المسلحين نهبوا اثنين وثلاثين مليوناً من بنك التسليف، وعشرين مليونا من بنك التضامن. وأسفرت عملية السطو المسلح عن مقتل جندي من حراسة بنك التسليف التعاوني والزراعي، وإصابة جندي آخر من حراسة بنك التضامن.
وذكرت المصادر أن عملية السطو على هذين المصرفين تزامنت مع هجوم مماثل على فرع مؤسسة البريد في مدينة الشحر، غير أن جنود حراسة البريد كانوا على يقظة عالية فأطلقوا النار عليهم قبل أن يتمكن المهاجمون من اقتحام مقر البريد. وكان مسلحون مجهولون قاموا بعملية سطو مسلح قبل يومين على بريد مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، جنوبي شرق اليمن.
ولم تعلن أي جهة حتى وقت متأخر من مساء أمس مسؤوليتها عن عمليات السطو المسلح والنهب لهذه المصارف ولمقار البريد بحضرموت، في حين كانت عناصر من تنظيم القاعدة قامت بعمليات سطو مشابهة قبل عدة أشهر للمصارف ومقار البريد في بعض مدن حضرموت وفي مقدمتها مدينة سيئون في وادي حضرموت.
في غضون ذلك شهدت محافظة تعز، وسط اليمن، استنفاراً أمنياً مكثفا في كافة مداخل المدينة على خلفية محاولات مسلحي جماعة الحوثي اقتحام والسيطرة عليها على غرار بقية المحافظات التي اقتحموها بقوة السلاح وكان آخرها محافظة ريمة، أمس الأول.
وقال موقع (الخبر) الاخباري المستقل ان «قوات أمنية وعسكرية استحدثت عددا من النقاط في مدينة تعز ومداخلها وضواحيها ونفذت حملة تفتيش واسعة ودقيقة على السيارات المارة، فيما أكدت مصادر حوثية سقوط أغلب مديريات محافظة تعز بيد الحوثيين».
ونسب إلى مصادر أمنية قولها «ان توجيهات صدرت من اللجنة الأمنية العليا بالمحافظة بنشر الجيش والأمن في مدينة تعز ومداخلها والضواحي المحيطة، لمنع دخول السلاح إلى المدينة وملاحقة المسلحين، والمطلوبين أمنيا».
وأوضحت المصادر أن محافظ محافظة تعز شوقي أحمد هائل أصدر توجيهات صارمة شملت تعقب المطلوبين أمنيا وبالأخص المتهمين بعملية الاغتيالات التي طالت شخصيات أمنية وسياسية خلال الفترة الماضية، والذين تستعين بهم جماعة الحوثي في مثل هذه الحالات للسيطرة على المدن بمساعدة بعض أبناءها المسلحين بشكل غير قانوني.
واشارت إلى أن قيادة السلطة المحلية في محافظة تعز أبلغت قيادات الأطراف السياسية والشخصيات الاجتماعية، بما تعتزم القيام به خلال الفترة القادمة، بهدف جعل مدينة تعز مدينة خالية من السلاح، في خطوة عملية للسيطرة على المظاهر المسلحة لاحتواء التحركات الحوثية التي تسعى منذ ثلاثة أشهر إلى السيطرة على محافظة تعز التي قوبلت فيها بالرفض الشعبي الواسع، بحكم أنها الأكثر مدنية في اليمن وذات المذهب السني الرافض تماما للتمد الحوثي الشيعي المسلح.

خالد الحمادي