< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

كوبا تتوقع نموا أقوى للاقتصاد بعد تحسن العلاقات مع أمريكا

هافانا – رويترز: قالت كوبا إن اقتصادها سينمو أربعة في المئة في 2015، معتمدا على ما يبدو على تحسن العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الولايات المتحدة لانتشالها من سنوات الركود.
وأعلن الرئيس الامريكي، باراك أوباما، الأسبوع الماضي اتفاقا لتطبيع العلاقات مع كوبا بعد حصار اقتصادي استمر أكثر من 50 عاما، وسلسلة من الإجراءات لتوجيه المال والسلع للقطاع الخاص الكوبي، بما في ذلك تخفيف القيود على السفر والسماح بقدر أكبر من التحويلات المالية.
ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن وزير الاقتصاد الكوبي، مارينو موريلو، قوله للجمعية الوطنية يوم الجمعة الماضي ان النمو سيزيد إلى أربعة في المئة في 2015 مقابل 1.3 في المئة هذا العام.
وقال بافيل فيدال، وهو مسؤول سابق في البنك المركزي الكوبي، ان النتائج المباشرة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية ستشمل زيادة الاستثمارات والعائدات.
وقال فيدال ان»هذا يرسل إشارة مشجعة جدا للمجتمع الدولي عن مستقبل الاقتصاد ويحفز الطلب عبر السياحة، ويزيد التحويلات التي تتدفق إلى القطاع الخاص وللأفراد.»
وأضاف إن توقع وصول النمو إلى أربعة في المئة كان أمرا يثير الدهشة قبل أسبوع، ولكن الانفراجة الدبلوماسية حولت ذلك إلى تقدير واقعي حتى رغم استمرار معظم العقوبات الأمريكية.
ومن بين الصادرات التي تتوقع هافانا ان تجلب لها كميات هامة من الدولارات صادرات السيجار الكوبي الشهير .
ومع ان ميلاغروس دياز، التي في لف السيجار الكوبي الشهير منذ 48 عاما إلى حد أنها باتت لا تتحمل استنشاق رائحة التبغ، إلا أن بهجة عارمة غمرتها عندما علمت أن السوق الأمريكية ستفتح أبوابها أخيرا أمام سيجار «الهابانو» الكوبي الملفوف يدويا.
ومنذ أعلن الرئيس الأمريكي يوم الأربعاء الماضي عودة العلاقات الدبلوماسية مع كوبا وبدء رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها يتدفق الأمريكيون على متجر السيجار في فندق ناسيونال في هافانا حيث تعكف دياز على لف السيجار بيديها مستخدمة تقنيات لم تشهد تغيرا يذكر منذ القرن التاسع عشر.
وقالت ووجهها تضيئه البهجة وهي تصفق بيديها عاليا فوق رأسها «(جاء) الأمريكيون». وأضافت «لم يعودوا خائفين وأنا سعيدة جدا لأنني لم أتصور أبدا انني سأشهد في حياتي وانا في السادسة والسبعين من العمر عودة العلاقات الدبلوماسية (بين البلدين). نعتقد أننا سنبيع المزيد لأن الامر لا يزال في بدايته.»
والسيجار هو المنتج الكوبي التقليدي المميز منذ أن شاهد كريستوفر كولومبوس مكتشف الأمريكتين السكان الأصليين وهم يدخنون أوراق التبغ الملفوفة على الجزيرة الكاريبية عام 1492.
ويعتبر السيجار الكوبي الأفضل في العالم.
وبموجب القواعد الجديدة التي ستطبق قريبا ستسهل الولايات المتحدة على عدد من الأمريكيين السفر إلى كوبا، وسيكون بمقدورهم العودة إلى البلاد وبحوزتهم ما قيمته 100 دولار من الكحول والتبغ.
ومن المتوقع أن تخف العقوبات أكثر بمرور الوقت.
لكن تصدير السلع بالجملة من كوبا إلى الولايات المتحدة يتطلب موافقة الكونغرس على رفع الحظر أو أن يعلن أوباما استثناء السيجار من هذه العقوبات بموجب قانون «التجارة مع العدو».