< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

مسؤول شرطي: “داعش” استعاد السيطرة على 14 قرية بالأنبار العراقية

ISIL4

الأنبار - الأناضول – قال العقيد فاروق الجغيفي قائد شرطة قضاء حديثة بمحافظة الأنبار غربي العراق، السبت، إن تنظيم “داعش” الإرهابي استعاد السيطرة على 14 قرية حررتها القوات الحكومية الأسبوع الماضي.

وأوضح الجغيفي، أن “داعش” تمكن صباح السبت، من استعادة السيطرة على 14 قرية شمال شرقي ناحية البغدادي (90 كلم غربي الرمادي مركز محافظة الأنبار) كانت قوات الجيش والشرطة العراقية حررتها من قبضة التنظيم الأسبوع الماضي.

وأضاف أن القوات الحكومية انسحبت من القرى بعد هجوم عنيف شنه عناصر التنظيم مدعومين بالمدرعات والدبابات والعربات المصفحة.

وبيّن قائد الشرطة، أن القوات الحكومية انسحبت إلى ناحية البغدادي التابعة لحديثة، واتخذت مواقع دفاعية فيها لصد هجمات محتملة للتنظيم، لافتاً إلى أن طيران التحالف الدولي والطيران العراقي لم يشاركا في صد هجوم “داعش” على القرى.

في سياق متصل، قال الجغيفي، إن انتحاريا من “داعش” كان يقود سيارة مفخخة وقام بتفجيرها بإحدى السيطرات الأمنية (حاجز) التابعة للجيش فوق الجسر الوحيد الرابط بين ناحية البغدادي والقرى التي سيطر عليها التنظيم، ما أدى إلى مقتل 4 عناصر من الجيش بينهم ضابط فضلاً عن الانتحاري، إضافة الى تدمير الجسر المعدني العائم على نهر الفرات.

ولم يتسنّ التأكد مما ذكره المصدر من مصدر مستقل، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من “داعش” بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم “داعش” في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم منذ أكثر من 4 أشهر على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي وسعى خلال الأسابيع الماضية لاستكمال سيطرته على المدينة. ‎

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.