< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

قائد شرطة الاحتلال: السماح لليهود بزيارة الأقصى خطأ

الناصرة ـ «القدس العربي»: اعتبر يوحنان دانينو القائد العام للشرطة في إسرائيل السماح للسياسيين اليهود بزيارة الحرم القدسي الشريف (المسجد الاقصى المبارك قبة الصخرة المشرفة) خطأ. وأكد دانينو في محاضرة في مؤتمر اقتصادي اجتماعي في مدينة سديروت جنوب إسرائيل أمس، على ضرورة حظر زيارة كل من يرغب بتغيير الوضع الراهن في الحرم القدسي الشريف.
وكان المستشار القضائي لحكومة الاحتلال قد سمح للنائب المتطرف موشيه فايغلين (ليكود) ولعناصر يمينية أخرى بزيارة الأقصى وتدنيسه بذريعة احترام الحق بزيارة المكان.
وأباح دانينو بما لم تعترف به المؤسسة الحاكمة بقوله إن أوساطا في اليمين تبنت في أجندتها منذ الانتخابات العامة السابقة عملية تغيير الوضع الراهن في الحرم القدسي الشريف. وأضاف «ونحن نقول أتركوا جبل الهيكل. ومن جهتنا نحافظ على حقوق الجميع. عمليات التحريض أدت لحريق كل المنطقة».
واستذكر دانينوقرارا حكوميا منذ احتلال القدس عام 1967 بعدم تغيير الوضع الراهن داعيا لمواصلة الالتزام بها. وتابع القول «من الواضح أن التصريحات والدعوات كافة لتغيير الوضع الراهن في «جبل الهيكل» لا احتمالا فعليا لها وهي تثير العالم الإسلامي».
يشار إلى أن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو كان قد دعا الوزراء مطلع الشهر الجاري إلى تهدئة الأوضاع بما يتعلق بالحرم القدسي الشريف الذي دارت مواجهات ساخنة بسبب تعرضه لانتهاكات متكررة. زاعما أن هناك جهات إسلامية متطرفة تسعى لصب الزيت على النار بشكل منهجي بالتحريض وإشعال حرب دينية في القدس ومن خلال ذلك إشعال حريق هائل في كل الشرق الأوسط.
واستطرد قائلا «لن نسمح بحدوث ذلك ولن نغير تقاليد العبادة في المكان لأننا ملزمون بالحفاظ على الوضع الراهن لكل الديانات». وبذلك يشير دانينو إلى الحركة الإسلامية الشق الشمالي بقيادة الشيخ رائد صلاح التي تواترت الدعوات والتصريحات الرسمية لإخراجها خارج القانون في الشهرين الأخيرين بشكل مكثف.
وحمل فايغلين على قائد شرطة الاحتلال ودعاه للتراجع عن أقواله الخطيرة جدا. وتابع فايغلين في تصريحات لموقع «واينت» الإخباري، متهكما من دانينو، بقوله «يبدو أنه غير معني أن يكون «جبل الهيكل» بأيدينا. من واجب الحكومة وأذرع الأمن حماية السيادة الإسرائيلية على جبل الهيكل وعلى الهدوء فيه. ويدأب فايغلين على زيارة الأقصى وإقامة شعائر دينية في المكان رغم أن المؤسسة الحاخاماتية تحظر ذلك دينيا ورغم منع شرطة الاحتلال ذلك رسميا.
يشار أن دراسة واسعة لجمعية «عير عميم» الإسرائيلية كشفت قبل شهور عن وجود 27 جمعية يهودية تعمل على بناء الهيكل الثالث المزعوم في الحرم القدسي تحظى بدعم من ست وزارات إسرائيلية بل يسعى وزير الإسكان المستوطن أوري أرئيل (البيت اليهودي) بنفسه من أجل بناء الهيكل وينشط في مجال تقديم محاضرات وإرادات افتراضية في موقع خاص بالهيكل على الشبكة.