< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

بيكي ما زال العمود الفقري لدفاع برشلونة

مدريد – د ب أ: من أهم مفاتيح مباراة قمة المجموعة السادسة في دوري الأبطال بين برشلونة وباريس سان جيرمان ستكون المواجهة الثنائية بين مدافع الأول جيرارد بيكي ومهاجم الآخر زلاتان إبراهيموفيتش.
فقبل شهر واحد بدا بيكي (27 عاما) في طريقه لمغادرة «كامب نو» معقل برشلونة، بعدما أزعج مدربه لويس إنريكي بتورطه في مشاجرة في الساعات المتأخرة من الليل مع الشرطة المحلية أمام أحد الملاهي الليلية، وما زاد الأمر سوءا أن مستوى أداء بيكي بات مثيرا للقلق في مباريات برشلونة خاصة في مباراة الكلاسيكو التي خسرها الفريق الكتالوني 1/3 أمام غريمه التقليدي ريال مدريد.
وبدأ بيكي يثير غضب إنريكي منذ آب/ أغسطس الماضي عندما قام على نحو طفولي بإلقاء فواحتين لرائحة نتنة في طائرة برشلونة أثناء توجهها لخوض مباراة ودية استعدادية للموسم الجديد في هلسنكي ما أثار استياء باقي الركاب وطاقم الطائرة. ورغم أن إنريكي لم يعلق على هذه الواقعة بشكل علني، فقد جاء رد فعله قويا حيث طالب برشلونة بالتعجيل في ضم المدافعين جيريمي ماتيو وتوماس فيرمايلين.
كما أظهر زملاء بيكي في برشلونة عدم ثقتهم في نضجه عندما لم يصوتوا له كواحد من بين ثلاثة قادة بالفريق رغم أنه واحد من أقدم لاعبي الفريق الحالي منذ عودته من مانشستر يونايتد في 2008. وبدأ بيكي الموسم الحالي جالسا على مقاعد البدلاء. وعندما استعان نريكي به أخيرا في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، لعدم ظهور ماتيو بالمستوى المطلوب وإصابة فيرمايلين، بدا مفتقدا للياقة البدنية والثقة في نفسه. وكان تعليق إنريكي على الأمر برمته هو أن «بيكي يعرف جيدا ما عليه القيام به كي يعود إلى تشكيل الفريق». فيما اعترف بيكي نفسه قائلا: «اعتدت أن أكون من أفضل مدافعي العالم، لكنني لم أعد كذلك. أنا بحاجة للعودة إلى سابق عهدي، عن طريق العمل الشاق والتفاني».
الآن، وقد عاد بيكي إلى الفريق من جديد فقد بدا أقل اضطرابا مما كان عليه في أكتوبر الماضي. ويتحمل بيكي بعض اللوم في الهدف الذي سجله إسبانيول في مرمى برشلونة خلال فوز هذا الأخير 5/1 السبت الماضي، لكنه عوض فريقه بتسجيل هدف برأسه في اللقاء. ومع مضي الوقت في المباراة، بدا بيكي أكثر ثقة في نفسه حيث كان ينطلق بالكرة من الخلف لينقلها إلى الأمام بنفس الأسلوب الأنيق الذي اتسم به خلال سنوات مجده في دوري الأبطال.