< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

«الدولة الإسلامية» وأوكرانيا وكوبا وهزيمة الديمقراطيين وتجاوزات الشرطة… أبرز قضايا السياسة الأمريكية في 2014

واشنطن ـ «القدس العربي»: رسمت شوارع «فيرغسون» في ولاية مييسوري وأرصفة مدينة نيويورك ومراكز الاقتراع عبر الولايات المتحدة والغارات الجوية للتحالف الدولي في العراق وسوريا والمعارك المستعرة في اوكرانيا والأخبار المفاجئة حول كوبا، خريطة أهم الأحداث السياسية التي شغلت الرأي العام الأمريكي وسط خمول واضح وحراك بطيء للكونغرس الأمريكي. وهنا اختيار «القدس العربي» لأهم القصص السياسية الأمريكية في عام 2014.

صعود «الدولة الإسلامية»

وسع تنظيم الدولة الإسلامية نطاق سيطرته على حوالي ثلث مساحة العراق وسوريا وارتكب انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وأعدم ما لا يقل عن 5 من الرهائن الغربيين، وقد بدأ اوباما السنة بتعليق أثار حفيضة الدوائر السياسية الأمريكية حينما حاول التقليل من شأن «التنظيم» ووصفهم بفريق رياضي هزيل. وفي شهر آب/أغسطس الماضي حفر اوباما لنفسه حفرة جديدة عندما اعترف «ليس لدينا أستراتيجية بعد» حول الأعمال العسكرية ضد أهداف «داعش» في سوريا. وفي الشهر نفسه بدأت الولايات المتحدة بشن غارات جوية ضد مواقع التنظيم في العراق. وبحلول تشرين الثاني/نوفمبر عززت الإدارة الأمريكية مستويات تواجد القوات الأمريكية في العراق إلى نحو 3 آلاف مع تعهد من اوباما بعدم التورط في أدوار قتالية على البر.

مظاهرات «فيرغسون»

أثار مقتل شبان سود على يد الشرطة غضب الأمة الأمريكية، حيث أدى مقتل مايكل بروان (18 عاما ) في مدينة فيرغسون في ولاية ميسوري واريك غارنر في نيويورك على يد ضباط شرطة بيض إلى احتجاجات استمرت لعدة أيام وكان هنالك الكثير من النقاش حول ما إذا كانت ردة الفعل الأولية لتلك المظاهرات قد صعدت من اشتعال الموقف كما أصبحت الجملة الأخيرة لغارنر قبل وفاته حينما قال «أنا لا أستطيع التنفس″ بمثابة صيحة استنفار للمتظاهرين. وتعمقت التوترات بين السود والشرطة إلى حد القيام بقتل اثنين من ضباط الشرطة في نيويورك على يد مسلح قال بانه غاضب من رجال تنفيذ القانون.

قانون الهجرة

أجل اوباما الإجراءات التنفيذية التي وعد بها خلال حملته الانتخابية بشأن الهجرة بناء على طلب الحزب الديمقراطي حتى تمر الانتخابات النصفية بسلام، وبالفعل أعلن اوباما بعد أسبوعين من يوم الانتخابات خطوات بشأن اصلاح قوانين الهجرة تسمح لأكثر من 5 مليون مهاجر غير شرعي بالإقامة والعمل في الولايات المتحدة ووقف الأوامر بترحيلهم وغضب قادة الحزب الجمهوري إلى درجة وصلت إلى قول السيناتور تيد كروز ان اوباما حصل على وظيفة في تزييف أوراق الهجرة.

الخوف من ايبولا

أصيبت الولايات المتحدة بجزع من تفشي مرض ايبولا بعد ان كشفت عنه منظمة الصحة العالمية للمرة الأولى في غرب أفريقيا في اذار/مارس الماضي. وتصاعد الخوف بعد الاعلان عن وفاة مواطن أفريقي كان يزور أقاربه في دالاس وانتشرت حالة من الذعر في الولايات المتحدة ولكن الأمور هدأت قليلا عندما تم الإعلان عن معافاة طبيب من نيويورك من المرض.
الانفتاح على كوبا: جاء هذا الحدث من العدم. انتظر اوباما مغادرة رجالات الكونغرس واشنطن لقضاء اجازتهم ليعلن فجأة عن أكبر تحول في علاقات الولايات المتحدة مع كوبا. وبموجب خطة اوباما فان الولايات المتحدة ستستعيد علاقاتها الدبلوماسية بشكل كامل مع الجزيرة الشيوعية بما في ذلك افتتاح سفارة في هافانا.
الانتخابات النصفية: فشل الديمقراطيون في الانتخابات النصفية وفسر اوباما هذه النتائج بضعف اقبال الناخبين الذى وصل إلى أدنى مستوى منذ عام 1942 ولكن هذه التفسيرات لم تمنح أبناء حزبه الديمقراطي العزاء الملائم للحقيقة الجديدة وهي أنهم أصبحوا «أقلية» في الكونغرس.

أزمة أوكرانيا

ظهرت فقاعة الأزمة في شبه جزيرة القرم وشرقي اوكرانيا في الربع الأول من العام ولكنها استمرت بالانتفاخ طوال العام حيث اجتاحت روسيا شبه الجزيرة في أواخر شباط/فبراير بعد ان فر الرئيس الاوكراني الموالي لموسكو من وسط المظاهرات. وتصاعدت الأزمة مع سقوط طائرة ماليزية على يد الحركة الانفصالية واندلعت نيران المناقشات السياسية الأمريكية إلى حد اتهام السيناتور ماكين للبيت الأبيض بانه يحتضن إدارة جبانة لأنها فشلت في منح الشعب الاوكراني أسلحة ليدافعوا بها عن نفسهم.

صفقة الرهائن مع طالبان

أفرجت حركة طالبان عن الرقيب باو بيرغدال في نهاية ايار/مايو الماضي وعلى الفور بدأ الجدل حول الصفقة حيث وافق اوباما على اطلاق سراح خمسة من سجناء طالبان من معتقل غوانتانامو من بينهم وزير سابق للداخلية ونائب سابق للمخابرات وتمحور النقاش حول سر عدم إعلام الإدارة للكونغرس بالخطة وتجاهل القانون الذي ينص على ضرورة ابلاغ الكونغرس عن حالات الافراج عن السجناء من المعتقل قبل 30 يوما على الأقل كما أرتفع جدل حول الغموض المحيط بحادثة وقوع الجندي بالأسر وتردد شبهات حول هروبه من القاعدة العسكرية.

رائد صالحة