< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

المغرب وإيران .. عودة دبيب الحياة إلى علاقات مأزومة منذ سنوات

1

الرباط ـ من سارة آيت خرصة ـ باتت الرباط قاب قوسين أو أدنى من فتح أبوابها مجددا لطهران، وإعادة الحركة لمجرى العلاقات الراكدة بين البلدين، بعد قطيعة دامت أكثر من خمس سنوات، على خلفية اتهامات مغربية لإيران بالتدخل في شؤونها الداخلية عبر نشر “التشيع″.

 الخارجية الإيرانية أعلنت مطلع السنة الجارية أن المغرب “بصدد إعادة فتح سفارته في بلادها، وتعيين سفير جديد له في طهران”، في سياق مواصلة مسار تقارب دبلوماسي معلن ومضمر في ذات الآن بدأ منذ فبراير/ شباط الماضي بين البلدين، غداة اتصال هاتفي بين وزيري خارجيتيهما، بحثا عن انعطافة تنهي القطيعة وتعيد دبيب الحركة إلى العلاقات المأزومة خلال المرحلة السابقة.

القرار المغربي، حسب خالد الشيات أستاذ العلاقات الدولية بجامعة وجدة (شرق البلاد)، مرده للدور المتعاظم لإيران في عدد من الملفات الشرق الأوسطية ذات الأهمية على الساحة الدولية، وسيطرتها على أربع عواصم عربية مهمة ( بيروت، صنعاء، بغداد، دمشق)، مقابل تطلع مغربي  إلى لعب دور الوسيط المحايد في محيطه الإقليمي، باعتباره أحد مواطن الاستقرار البعيدة عن اتون المعارك الدائرة في الشرق، المحافظ على علاقات طبيعية مع مختلف الفرقاء.

الخلاف المغربي الإيراني، الذي اندلع على خلفية اتهامات السلطات المغربية للسفارة الإيرانية في الرباط بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية وسعيها لنشر المذهب الشيعي، مسا بعقيدة المغاربة السنية المالكية، يرى الشيات – رغم جملة هذه المعطيات – أنه “لم يلبس يوما لبوسا دينيا أو مذهبيا”، بل جاء تبعا لظروف سياسية وموازين قوى في المنطقة.

إلا أن المحاور الإقليمية في الراهن الدولي، اليوم ، يضيف الشيات لوكالة الأناضول، لم يعد يرتهن للولاءات الأيديولوجية، فالمغرب مثلا الذي راكم علاقات اقتصادية وتاريخية قوية بفرنسا، عاش خلال السنة الماضية على وقع أزمة حادة مع باريس بسبب خلافات مردها لمواقفها السياسية بعيدا عن كل انتماء أيديولوجي.

وعي الدبلوماسية المغربية، حسب الشيات بطبيعة العلاقات الدولية بعد التحولات العاصفة التي شهدتها المنطقة، ومنطق المصالح السياسية الذي أضحى يعلو على كل نزعة أيديولوجية، دفعها إلى إعادة تقييم علاقاتها بدول الجوار، وتجسير الروابط معها بشكل طبيعي.

من جانبه اعتبر بلال التليدي، المحلل السياسي المختص في القضايا الاستراتيجية، أن المغرب بخطوته هذه، يستعيد علاقاته الثنائية ” العادية” و “الطبيعية” مع طهران، دون أن يؤشر ذلك على أي احتمال الدفع بها قدما إلى مستوى متقدم، كما هو الشأن مع شركائه التقليديين في الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، ومع دول الخليج والصين واليابان وروسيا.

الانفتاح المغربي على إيران يعود، حسب التليدي، إلى تغير الشروط الإقليمية، فإيران التي تنامت لديها شهوة التوسع المذهبي بعد انتصار المقاومة الإسلامية في جنوب لبنان سنة 2006، والتي توترت علاقاتها مع الولايات المتحدة ودول الخليج على خلفية  التوجس من دورها الإقليمي، دخلت اليوم في مسار جديد من العلاقات مع المجتمع الدولي بسبب المتغيرات الجديدة التي برزت في المنطقة (مكافحة الإرهاب في العراق وسوريا، الحوار حول المشروع النووي، تجميد بؤر التوتر في العلاقة بينها وبين دول الخليج). 

وهو المسار الذي قلل، حسب التليدي، من مخاوف المغرب من عودة الدور الإيراني في تهديد الوحدة المذهبية التي كانت من  بين الأسباب الرئيسة لقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

السلطات المغربية وإن أبدت حسب البعض استعدادا لطي صفحات الخلاف مع إيران، واستئناف مسار العلاقات معها، لا تتردد في التأكيد على أهمية احترام القيادة الإيرانية لتوابث السيادة المغربية، والتعامل وفق الاحترام المتبادل لعدم تكرار عثرات المرحلة السابقة.

القيادي في حزب “العدالة والتنمية”، قائد الائتلاف الحاكم بالمغرب، عبد العزيز أفتاتي، ينحى في ذات السياق، ويشدد على أن أي تطبيع للعلاقات، يجب أن يقابله لدى القيادة الإيرانية وعي بضرورة عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار الإقليمي، من أجل بناء علاقات طبيعية معها تعد المجموعة الإسلامية الحاضنة الإساس لها بعيدا أن أي اصطفاف طائفي.

واعتبر أفتاتي أن استعادة العلاقات مع إيران في هذا التوقيت بالذات، “عادي” باعتبار طهران جزء لا يتجزأ من المجموعة الإسلامية، يحرص المغرب على إقامة علاقات طبيعية معها قوامها التعاون لخدمة المصالح العليا للأمة.

وأوضح أفتاتي أن الخلفية المذهبية التي تصدرُ عنها بعض المواقف الإيرانية بشأن عدد من الملفات الإقليمية، إلى جانب ضلوعها في اشعال عدد من من بؤر التوتر في المنطقة، تجعلها محل توجس.

وفي ذات السياق اعتبر رحال مكاوي، القيادي في حزب الاستقلال المغربي المعارض، أن على السلطات الإيرانية أن تحرص على احترام السيادة المغربية، وتقيم علاقاتها مع المغرب على أسس التفاهم والتعاون والاحترام المتبادل، بعيدا عن أي أجندات، وفق مراسل الأناضول.

وكانت الرباط قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، في مارس/آذار 2009، بسبب ما قالت إنه “موقف غير مقبول من جانب إيران ضد المغرب وتدخلها في شؤون البلاد الدينية”.

واتهمت الخارجية المغربية إيران حينها بـ”محاولة تغيير الأسس الجوهرية للهوية المغربية، وتقويض المذهب المالكي السني الذي تتبناه المملكة”.

وبعد 5 سنوات من القطيعة الدبلوماسية، شارك وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية،  مصطفى الخلفي في الدورة العاشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام، التي عقدت مطلع الشهر الجاري، الأمر الذي اعتبره مراقبون مؤشرا على قرب تطبيع العلاقات بين البلدين.

ووفقا لتقارير إعلامية مغربية وإيرانية، فإن وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، أجريا مكالمة هاتفية في فبراير/ شباط الماضي، تناولت الاتفاق على إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وظهرت مؤشرات انفراج العلاقات المغربية الإيرانية، في يناير/ كانون الثاني 2014، عندما وجه المغرب دعوة إلى إيران لحضور الاجتماع الأخير للجنة القدس، الذي انعقد في ذات الشهر بمدينة مراكش (وسط المغرب).

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، قد قالت إن الرئيس الإيراني حسن روحاني قد أيد مقترح وزير خارجيته بتعين محمد تقي مؤيد سفيرا للإيران فب المغرب.

 فيما أوضح مصادر مسؤولة بوزارة الخارجية المغربية للأناضول في وقت سابق من السنة الماضية، أن المغرب قرر تعيين سفير له في طهران سيعلن عنه قريبا. (الأناضول)