< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

البحرية الإسرائيلية تعتقل 12 صيادا فلسطينيا قبالة سواحل غزة

163

غزة - (د ب أ) – اتهم مسؤول نقابي فلسطيني الأحد قوات البحرية الإسرائيلية بتصعيد حملات الملاحقة للصيادين الفلسطينيين قبالة سواحل البحر في قطاع غزة باعتقالها 12 منهم خلال 24 ساعة الأخيرة.

وقال نقيب الصيادين في غزة نزار عياش إن قوات البحرية الإسرائيلية صعدت انتهاكاتها بصورة صارخة بحق الصيادين عبر توسيع دائرة ملاحقتهم والتضييق على عملهم.

وذكر عياش أن تلك القوات اعتقلت 12 صيادا خلال 24 ساعة الأخيرة وصادرت أربعة قوارب صيد كانوا يعملون على متنها وذلك من مناطق متعددة قبالة سواحل بحر قطاع غزة.

وبحسب عياش فإن عدد الصيادين المعتقلين لدى البحرية الإسرائيلية ارتفع منذ إعلان اتفاق التهدئة في قطاع غزة في 26 آب(أغسطس) الماضي إلى 30 صيادا وإصابة صياد واحد بجروح إلى جانب مصادرة 13 قارب.

ونص اتفاق التهدئة المذكور على توسيع نطاق مسافة الصيد المسموح بها للصيادين الفلسطينيين في بحر قطاع غزة حتى مسافة 6 أميال بدلا من 3 أميال.

إلا أن عياش اتهم السلطات الإسرائيلية بانتهاك المسافة المسموح بها بالإبحار للصيادين وتكرار ملاحقتهم والتضييق عليهم بمبررات منع عمليات التهريب غير الموجودة أصلا.

في هذه الأثناء طالبت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة بفتح جميع معابر قطاع غزة التجارية التي أغلقتها إسرائيل منذ فرض الحصار منتصف عام 2007، وهي المنطار(كارني) والشجاعية (ناحل العوز) والعوجة (صوفا).

وقالت اللجنة في بيان صحفي، إن عزل القطاع عن العالم الخارجي يفاقم المعاناة الإنسانية المتدهورة في شتى مناحي الحياة الاقتصادية والبيئية والتعليمية والصحية والبني التحتية خاصة في ظل استمرار آثار الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وشددت اللجنة على أن “استمرار إغلاق المعابر في غزة والحصار بكافة أشكاله عقوبة جماعية تستهدف مليوني مواطن، مبيناً أن إنهاء الحصار وفتح المعابر هو الخطوة الأولى والحقيقية لعملية إعمار غزة”.

وذكرت أن “فتح المعابر والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيود يتيح الفرصة لدخول مواد ومستلزمات البناء الكافية لإعمار غزة ودخول المواد الخام اللازمة للصناعة، فضلاً عن السماح بالتصدير ما سيكون له أثر إيجابي على حياة السكان والعمال وأصحاب الحرف وتخفيف الأزمة الاقتصادية”.

وأشارت اللجنة إلى أن إسرائيل تفتح معبراً واحداً جزئياً للأفراد (بيت حانون/ إيرز) ومعبراً جزئياً للبضائع (كرم أبو سالم) ويعمل بنظام القوائم الممنوعة بدخول السلع.

ورأت اللجنة الشعبية أن “إغلاق المعابر أكبر معيق لتطور الاقتصاد ويسهم في تفشي البطالة وارتفاع معدلاتها ومستويات الفقر، ما تسبب في إغلاق 82 بالمئة من مصانع غزة جزئياً أو كلياً”.