< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اليمن: الحوثيون ينتزعون سلطات الدولة تدريجيا وهادي يعيش حالة من الإقامة الجبرية في قصره في صنعاء

صنعاء ـ «القدس العربي»: من خالد الحمادي: أكد العديد من المصادر أن المسلحين الحوثيين الذين يطلقون على أنفسهم (أنصار الله)، ينتزعون سلطات الدولة تدريجيا في اليمن، فيما الرئيس عبدربه منصور هادي يعيش حالة من الإقامة الجبرية في قصره بصنعاء ولا يستطيع ممارسة مهامه الرئاسية على أرض الواقع.
وقالت المصادر لـ»القدس العربي» «إن المسلحين الحوثيين أصبحوا ينتزعون سلطات الدولة تدريجيا وبشكل يومي، يقيلون من يعينهم الرئيس هادي ويعينون من يريدون من أتباعهم في أهم المرافق السيادية والمواقع الحكومية والأمنية والعسكرية، ويرفضون قرارات الرئيس هادي ورئيس الحكومة ولا يستطيع أي من مسؤولي اتخاذ أي قرار إلا بعد مشاورتهم وأخذ الضوء الأخضر منهم».
وأشاروا في ذلك إلى قضية سيطرة الحوثيين مؤخرا على كل مقاليد الأمور في محافظة الحديدة، واجبار المحافظ فيها صخر الوجيه على تقديم استقالته، إثر عدم قدرته على ممارسة مهامه الحكومية في ظل هيمنة الحوثيين على كل شيء فيها، وسلبه صلاحياته الحكومية وعدم قدرة الدولة على الوقوف إلى جانبه إثر فرض الحوثيين سلطة الأمر الواقع بقوة السلاح على قيادة الدولة في العاصمة صنعاء والتي تبتلع يوميا بقية المناطق.
وتمدد المسلحون الحوثيون في مختلف المحافظات اليمنية منذ مطلع شهر أيلول (سبتمبر) الماضي حيث تساقطت أمامهم أغلب المحافظات اليمنية في الشمال، إثر حصولهم على تسهيلات عسكرية وأمنية كبيرة من قوات الجيش والأمن الموالية لهم ولبقايا النظام السابق ويطمحون في الوقت الراهن إلى التوسع في اتجاه محافظات الجنوب السنية، حيث لا يجدون غطاء شعبيا ولا حاضنة اجتماعية ترحب بهم.
من جهة أخرى أكد مصدر مقرب من الرئاسة اليمنية لـ»القدس العربي» أن «الرئيس هادي في حكم الحبيس في قصره الرئاسي وتحت الإقامة الجبرية، لأنه لا يستطيع التحرك خارج المنطقة الرئاسية بالعاصمة صنعاء، حيث يسيطر المسلحون الحوثيون على كل شبر فيها، كما أنه لا يستطيع مغادرة العاصمة صنعاء إلى مدن أخرى».
وكشف أن «هادي اضطر قبل أكثر من ثلاثة أشهر إلى نقل طائرته الرئاسية من العاصمة صنعاء إلى مطار مدينة عدن، جنوبي اليمن، تفاديا لسيطرة المسلحين الحوثيين عليها، وأن كافة طاقم الطائرة الرئاسية مقيمون في عدن معها، في انتظار الفرج، حيث لا يستطيعون التحرك بها إلى أي مطار آخر داخل اليمن، إثر سيطرة المسلحين على أغلبها، فيما جميع الطرق البرية من صنعاء وإليها تحت سيطرة المسلحين الحوثيين».
في غضون ذلك شهدت مدينة تعز أمس الجمعة حشودا ثورية كبيرة في ساحة الحرية في جمعة أطلقوا عليها (معا لمنع انهيار الدولة)، أعلنوا فيها رفضهم القاطع للممارسات التعسفية لمسلحي جماعة الحوثي ضد الدولة في كافة أرجاء البلاد، تفاديا لانهيار الدولة والحفاظ على ما تبقى منها.
وذكرت مصادر في قيادة هذه الحشود أن «أبناء تعز سيعملون مع بقية الشعب اليمني للحفاظ على ما تبقى من الدولة، ومواجهة التحديات التي تعترض بناء الدولة المدنية الحديثة». ورددوا هتافات حماسية عبرت عن الرفض لسيطرة المسلحين الحوثيين على مؤسسات الدولة وفرض الوصاية عليها، وفرض المسلحين الحوثيين أنفسهم على الواقع للقيام مقام الدولة.
وطالب خطيب الجمعة في ساحة الحرية بتعز الشيخ أحمد عقيل بضرورة بسط نفوذ الدولة ونزع سلاح المسلحين الحوثيين وإعادة الاعتبار للجيش والأمن.
وقال «ان الشراكة الوطنية هي التخلي عن الأهداف والمصالح الشخصية والفئوية، وهي التي عبر عنها الشعب في مؤتمر الحوار الوطني بمخرجاته، التي هي الأساس لبناء دولة شراكة لجميع اليمنيين»، مؤكدا أن ممارسات المسلحين الحوثيين هي خروج على الدستور والقانون وعلى مخرجات الحوار الوطني وكل الاتفاقات الموقعة بين مختلف القوى السياسية.