< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الأمن العراقي يصد هجوما لداعش على الرمادي ويقتل 19 منها

16ipj

الانبار- الاناضول: قال اللواء الركن كاظم محمد الفهداوي، قائد شرطة محافظة الأنبار غربي العراق، إن قوات الامن وبمساندة مقاتلي العشائر صدت الأربعاء هجوما لتنظيم داعش من ثلاثة محاور على مدينة الرمادي مركز المحافظة، قتل فيها 19 عنصرا من التنظيم.

وفي حديث للأناضول، قال الفهداوي، إن “قوات الشرطة والجيش وبمساندة مقاتلي العشائر استطاعت صباح اليوم، أن تصد هجوما لتنظيم داعش الارهابي من ثلاثة محاور الجنوبي والشرقي والشمالي على مدينة الرمادي، ما ادى الى وقوع مواجهات بين الجانبين، أسفرت عن مقتل 19 عنصرا من التنظيم وتدمير مركبة تحمل سلاح ثقيل، ووقوع إصابات بين صفوف مقاتلي العشائر والقوات الامنية نتيجة المواجهات”.

وأضاف الفهداوي، أن “قوات الامن والعشائر تسيطر على مدينة الرمادي وهذه الاشتباكات هي على حدود المدينة”، مشيرا إلى ان تلك القوات تتخذ مواقع دفاعية وهجومية في ان واحد ضد اي هجمات لتنظيم داعش على مدينة الرمادي.

من جهة أخرى، قال شاكر محمود رئيس مجلس ناحية العامرية (غرب) للأناضول، إن “الصليب الأحمر الدولي وزع مساعدات غذائية وإنسانية على 665 أسرة نازحة ومهجرة في ناحية العامرية”، لافتا إلى أن ” داعش مستمر في حصار الناحية من 3 محاور الشرقي والشمال والغربي، عدا المنفذ الجنوبي الرابط بين الناحية والعاصمة بغداد والتي من خلاله وصلت تلك المساعدات”.

وأضاف محمود، أن “هذه المساعدات تحتوي على مواد غذائية تضم الأرز والسكر والعدس والزيت والبقوليات ومواد انسانية اخرى تقدر قيمة الحصة الواحدة لكل اسرة بـ 160دولار”، مشيرا إلى أن “عملية التوزيع مستمرة حتى هذه اللحظة على تلك الاسر”.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من “داعش” يوميا دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من “داعش”؛ جراء القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم “داعش” في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم منذ أكثر من 4 أشهر على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي وسعى خلال الأسابيع الماضية لاستكمال سيطرته على المدينة.‎