< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

السيستاني يحرّم انتهاكات الميليشيات ضد العراقيين

كربلاء – «القدس العربي»: أكد ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي على حرمة التعرض لأي مواطن في دمه او عرضه او ماله، وشدد على ضرورة الابتعاد عن لغة «التعميم» في اتهام عدد من المقاتلين الذين يقومون بممارسات «غير مقبولة».
وطالب ممثل المرجعية الدينية في كربلاء عبد المهدي الكربلائي، يوم الجمعة، المسؤولين والجهات الدينية ووسائل الإعلام بالقضاء على «الفساد المقنن» الذي يهدف إلى أرضاء الأحزاب والقادة. كما جدد الكربلائي دعوته بتطهير مؤسسات الدولة لاسيما الأمنية منها من الفساد كونه السبب وراء تراجع الخدمات والأمن في البلد، وان تتعاون الكتل السياسية لإنهاء هذه الحالة.
واعتبر الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة التي القاها في صحن الإمام الحسين، أن التلاحم الوطني بين صفوف المقاتلين وقوات الحشد الشعبي والبيشمركة وقوات العشائر، والشعور العالي للجميع بالمسؤولية الوطنية كان وراء النصر الكبير على الإرهابيين، مثمنا تلك الانتصارات التي تحتاج الى توحد السياسيين لحفظ امن البلد.
وطالب الكربلائي الحكومة ومجلس النواب والأحزاب والقوى السياسية والجهات الدينية والإعلامية بالحفاظ على زخم الانتصارات بإدارة الدعم المعنوي للمقاتلين جميعا سواء من القوات المسلحة او المتطوعين او العشائر او البيشمركة، وضرورة الابتعاد عن لغة التعميم باتهام أصناف من المقاتلين بالممارسات غير المقبولة في مناطق القتال .
وأضاف الشيخ الكربلائي أن «على السياسيين ومن يعملون بالدولة بكل مواقعهم أخذ الدروس والعبر والاقتداء بالمقاتلين الذين يدافعون عن الأرض والمقدسات».
وطالب ممثل المرجعية «أعضاء البرلمان والحكومة والأحزاب والكتل السياسية والجهات الدينية والإعلامية بإدامة الدعم المعنوي واللوجستي للمقاتلين والحفاظ على زخم الانتصارات التي حققوها».
وأكد الكربلائي على «حرمة التعرض لأي مواطن بريء في دمه وماله وعرضه»، مطالبا الجميع «بالتعاون لإيقاف آفة الفساد المالي والإداري المستشري في مؤسسات الدولة والقضاء على الفساد المقنن في الرواتب والتعيينات والامتيازات التي تهدف لإرضاء الكتل والأحزاب والقادة السياسيين».
وكان الوقف السني قد وجه رسالة هذا الأسبوع الى المرجعيات الدينية الشيعية وعلى رأسها السيد علي السيستاني لايقاف الميليشيات وبعض عناصر الحشد عن ارتكاب الجرائم والانتهاكات بحق المواطنين في المناطق والمحافظات السنية المختلفة بحجة مقاتلة تنظيم داعش.