< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نائبة عربية في الكنيست الإسرائيلي: قانون تنحية الأعضاء فاشي

30qpt966

القدس - الأناضول – رأت العضو العربي في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي عن حزب التجمع العربي الديمقراطي، حنين زعبي، أن مشروع القانون الذي يتيح تنحية أعضاء كنيست بسبب مواقفهم السياسية “قانون فاشي”.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة، قالت إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدعم تعديل القانون الأساسي للكنيست لإتاحة تنحية نواب في حال أعربوا عن تأييدهم لتنظيم تصنفه تل أبيب على أنه إرهابي، أو دولة تحارب إسرائيل، وهو التعديل الذي لم يناقش بعد في الكنيست.

وجاء في نص التعديل الذي اقترحه عضو الكنيست من حزب إسرائيل بيتنا (اليميني) دافيد روتم، أن “أي عضو كنيست يصرح بدعمه للكفاح المسلح ضد إسرائيل أثناء الحرب أو أثناء عملية عسكرية ضد دولة معادية أو تنظيم إرهاب، تُسحب منه العضوية عندما يقرر الكنيست بغالبية أعضائه وبتوصية من لجنة الكنيست”.

وباتت وسائل الإعلام الإسرائيلية تتناول هذا التعديل بوصفه “قانون زعبي” باعتبار أنها المقصودة منه.

وفي تعقيبها على ذلك، قالت زعبي الثلاثاء: “هذا القانون ليس موجهاً ضد حنين زعبي حتى لو تم سنه بناء على تصريحاتي، هذا القانون يعد ضربة لحرية التمثيل السياسي ولكل المصوتين والجمهور الذين لا يقبلون حدود العمل السياسي وفق الإجماع الصهيوني أو وفق الاملاءات الحكومية”.

وأضافت: “كل قانون يضرب جوهره حرية الانتخابات وحرية العمل السياسي وحرية التعبير السياسي هو قانون فاشي”.

وتابعت: “حتى الآن كان القانون يسمح بمنع عضو الكنيست من الترشح في قائمة، وكان هذا المنع يجري بعد تقديم القوائم خلال الانتخابات، أما الآن فإن هذا القانون يسمح بإيقاف النائب عن عمله البرلماني حتى بعد أن يتم انتخابه من قبل جمهوره”.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة، فإن 27 عضو كنيست أيدوا التعديل بينهم نواب من حزب العمل المعارض، وحزبي هناك مستقبل، والحركة (الوسطيين)، إضافة إلى أحزاب الليكود، وشاس، والبيت اليهودي، ويهودوت هتوراه (جميعها يمينية).

وقالت الإذاعة “يطالب نتنياهو بأن ينص التعديل على وجوب مصادقة 61 عضواً على الأقل على التنحية”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من رئاسة الكنيست على هذه الانتقادات.

وعرف عن حنين زعبي، مواقفها الرافضة للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وللسياسات اليمينية التي تصفها بـ”العنصرية” ضد المواطنين العرب في إسرائيل (البالغ عددهم نحو مليون و600 ألف مواطن، بحسب إحصاءات رسمية)، كما أنها شاركت في أسطول الحرية الذي كان متوجهاً إلى قطاع غزة في مايو/آيار 2010، قبل أن تهاجمه البحرية الإسرائيلية في عرض البحر المتوسط.

ويبلغ عدد النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي 11 من أصل 120 نائباً.