< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

السفارة الأمريكية تؤكد والحكومة العراقية تنفي منح «حصانة دبلوماسية» للمستشارين الأمريكيين في بغداد

بغداد ـ «القدس العربي» ذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، في بيان له، أن «التصريحات المنسوبة للسفير الأمريكي والتي تناقلتها وسائل الإعلام بشأن منح الحصانة للقوات الأمريكية لا أساس لها من الصحة ومثيرة للاستغراب».
كما نفى المكتب الاعلامي وجود قوات اجنبية على أرض العراق»، فيما اكد «ان من يدعي وجود قوات برية أجنبية في العراق، يسعى لتحقيق أهداف شخصية وإثارة الرأي العام».
وأضاف أنه «لا توجد أي قوات أمريكية في العراق وهناك مدربون فقط»، لافتاً إلى أن «هؤلاء لهم حصانة دبلوماسية لأنهم ضمن طاقم السفارة وهذه الموافقة تمت من الحكومة السابقة وليست الحالية».
وتابع أن «البعض يحاولون استغلال هذه المواضيع على الرغم من نفيها من قبل السفارة الأمريكية لأهداف شخصية وإثارة الرأي العام والكتل السياسية بعد حملة الإصلاحات التي يقوم بها العبادي». وكان السفير الأمريكي في العراق ستيوارت جونز قد كشف في تصريح عن اتفاق بين واشنطن وبغداد يتضمن منح امتيازات وحصانة قانونية للقوات الأمريكية التي تقاتل تنظيم داعش في العراق .
وبدوره نفى نائب رئيس الوزراء، بهاء الأعرجي، الأنباء التي تحدثت عن منح الحكومة حصانة للمُستشارين الأمريكان وعدّها محاولة للاصطياد بالماء العكر .
وقال بيان لمكتب الأعرجي، إن «الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام بشأن منح الحكومة العراقية الحالية الحصانة للمُستشارين الأمريكان عارية عن الصحة»، منوها إلى ان « الحكومة السابقة هي من وافقت عليهم، أما الحكومة الحالية فرفضت زيادة عددهم كما أنها ذكرت مراراً و تكراراً أنها ترفض قدوم أية قوات أجنبية برية إلى أرض العراق».
وضمن السياق نفسه، قال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، رافد جبوري في حديث صحافي، إن «الحصانة الممنوحة للمستشارين العسكريين الأمريكيين تأتي بوصفهم جزءا من طاقم السفارة الأمريكية في بغداد، وكما هو معروف فإن طواقم السفارات تتمتع بحصانة دبلوماسية»، مبينا أن «هذا الأمر تم الاتفاق عليه مع الحكومة السابقة، ولا يوجد أي اتفاق جديد بشأن منح حصانة قانونية لقوات أمريكية «.
أما السفارة الأمريكية في بغداد، فقد أعلنت ان واشنطن حصلت من بغداد على تأكيدات للحصانة والامتيازات الممنوحة للمدربين والمستشارين الأمريكيين الموجودين حالياً في العراق واصفة ما نقل عن سفيرها ستيوارت جونز بموافقة رئيس الوزراء حيدر العبادي على حصانة للمستشارين الأمريكيين في العراق بـ«غير الدقيق».
وذكر بيان للسفارة ان «بعض وسائل الاعلام تناقلت تصريحات غير دقيقة على لسان السفير الأمريكي لدى العراق ستيوارت جونز بأن رئيس الوزراء حيدر العبادي قام بتقديم تأكيدات على الحصانة والامتيازات الممنوحة للمدربين والمستشارين الأمريكيين الموجودين حالياً في العراق».
وأضاف البيان ان «هذه المعلومات غير دقيقة، وأن ما صرح به السفير جونز هو ان الحكومة الأمريكية لديها ضمانات بناء على المراسلات الخطية الرسمية بين الولايات المتحدة والعراق في ظل اتفاقية الاطار الاستراتيجي، وقد تم تبادل المذكرات الدبلوماسية ذات الصلة في شهر حزيران/يونيو 2014. وكانت صحيفة «الغارديان» البريطانية قد نقلت، الجمعة الماضية، عن السفير الأمريكي في العراق ستيوارت جونز، قوله إن «رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وافق على منح القوات الأمريكية التي تقاتل « داعش» في العراق حصانة قانونية «.
وأضاف بقوله «كان ذلك موقفا مختلفا،عن فترة حكم نوري المالكي، وهذه القوات لديها دور مختلف، ولدينا التطمينات التي نحتاجها من الحكومة العراقية بشأن الامتيازات والحصانات.
ويعتقد المحللون في بغداد ان الولايات المتحدة ما كانت ترسل المستشارين الأمريكيين لتدريب القوات العراقية وتقديم المشورة للحكومة العراقية في محاربة تنظيم داعش، إلاّ بعد أخذ ضمانات لحمايتهم من أية ملاحقة قانونية في العراق، سواء من الحكومة الحالية أو السابقة».