< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

سقوط أول قتيل بمظاهرات الجمعة شرقي القاهرة

 18z500

القاهرة - الأناضول – شهدت منطقة المطرية، شرقي القاهرة، سقوط أول قتيل خلال تفريق مسيرة لمؤيدي الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، بحسب مسؤول بوزارة الصحة ومصدر بالتحالف المؤيد لمرسي.

وقال خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة، إن “قتيلاً سقط خلال مشاركته في مسيرة في المطرية”.

وأضاف الخطيب أنه “تم نقله إلى مستشفى المطرية العام”.

من جانبه، قال مصدر بتحالف “دعم الشرعية ورفض الانقلاب”، المؤيد لمرسي، إن أحد أنصاره ويدعي محمد حسن، قُتل برصاص قوات الشرطة، خلال تفريق مظاهرات اليوم، انطلقت عقب صلاة الجمعة”.

وأضاف: “الشاب أصيب بطلقات خرطوش (رصاصات حديدية صغيرة) في الرقبة والوجه أودت بحياته، بعد أن قامت قوات الأمن بتفريق مسيرة خرجت الجمعة في منطقة المطرية”.

ومضى المصدر قائلا إن “قوات من الجيش والشرطة هاجمت المسيرة لتفريقها وأطلقت الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما تسبب في مقتل الشاب وإصابة آخرين (لم يحدد عددهم)”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من وزارة الداخلية، حول الاتهامات الموجهة من مصدر التحالف بقتل الشاب، وفض المسيرة.

وخرجت مظاهرات الجمعة عقب صلاة الجمعة في القاهرة وعدد من المحافظات، استجابة لدعوة أطلقها التحالف الداعم لمرسي، تحت عنوان “الله أكبر.. إيد واحدة”، ودعوة أخرى اطلقتها الجبهة السلفية تحت عنوان “انتفاضة الشباب المسلم”.

وكان ضابطان بالجيش المصري لقيا مصرعهما، وأصيب 2 آخران، في هجومين منفصلين من قبل مجهولين أثناء تفقدهما الخدمات الأمنية، صباح الجمعة، بالقاهرة والقليوبية (شمال)، بحسب مصدر أمني.

وفي 3تموز( يوليو) من العام الماضي، أطاح قادة الجيش بمشاركة قوى دينية وسياسية، بالرئيس الأسبق محمد مرسي في خطوة يعتبرها أنصاره “انقلابا عسكريا” ويراها المناهضون له “ثورة شعبية”.

ومنذ ذلك التاريخ، ينظم التحالف الداعم لمرسي، فعاليات منددة بعزله، ومطالبة بعودة ما أسموه بـ”الشرعية”، المتمثلة في عودة الرئيس المنتخب، في إشارة إلى مرسي، إلى الحكم، وهي المظاهرات التي شهدت في أحيان كثيرة تفريق من قوات الأمن أوقعت قتلى ومصابين.