< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

القضاء العراقي يغلق قضايا ضد مسؤولين سابقين من خصوم المالكي

بغداد ـ «القدس العربي» من مصطفى العبيدي: أغلق القضاء العراقي ثلاث قضايا كبيرة ضد مسؤولين سابقين بتهمة الفساد كانوا من ضحايا سياسة الإسقاط السياسي والقانوني التي اعتمدها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ضد خصومه.
فقد أعلنت السلطة القضائية في العراق أمس، أن محكمة جنايات الرصافة قررت تبرئة وزير الاتصالات السابق محمد علاوي ومحافظ البنك المركزي العراقي السابق سنان الشبيبي من «تهم فساد» في المؤسسات الحكومية التي كانوا يديرونها، فيما عزت السبب إلى «عدم كفاية الأدلة».
وقال المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار بيرقدار إن «الهيئة الثانية المختصة بقضايا النزاهة في محكمة جنايات الرصافة أصدرت، قراراً بتبرئة محمد علاوي وسنان الشبيبي من تهم الفساد الموجهة اليهما بقضايا تتعلق بوزارة الاتصالات والبنك المركزي خلال مدة توليهما منصبيهما فيهما. وعزا أسباب التبرئة إلى «عدم كفاية الأدلة في التهم الموجهة لهما».
وكانت محكمة جنح الرصافة ببغداد قد أعلنت تبرئة مظهر محمد صالح، بعد إلغاء الدعوى وإسقاط جميع الدعاوى التي وجهت إليه، حينما كان نائبا لمحافظ البنك المركزي العراقي.
وقال صالح في بيان أصدره ببغداد، إن «فرحتي تكمن في الهيبة التي وجدتها في القضاء العراقي، وقد أنهى معاناتي وحسم قضيتي بهذا الإجراء العادل والمنصف».
وشهد العراق في شهر كانون الثاني/يناير من العام الماضي، حملة واسعة بعنوان (معا لإنقاذ المفكر الاقتصادي الدكتور مظهر محمد صالح) بعد أن سلم صالح نفسه للسلطة القضائية، وذلك لكونه من الكفاءات الاقتصادية النزيهة في العراق. وقد تم إطلاق سراحه بكفالة في كانون الثاني 2013 إلى أن تم إسقاط التهمة ضده مؤخرا.
ويعتبر المراقبون أن إسقاط التهم عن المذكورين من قبل السلطة القضائية العراقية يثبت بأن المالكي كان يمارس الضغوط على القضاء للتخلص من خصومه السياسيين من خلال تلفيق التهم ضدهم لإبعادهم من طريقه، وهي السياسة التي رفضها رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي الذي يقوم بخطوات عديدة لإصلاح النظام القضائي العراقي وإبعاده عن التأثيرات السياسية.