< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

اشتباكات وإصابات بين الطلبة العرب والكرد في جامعات كركوك بسبب العلم الكردي

كركوك ـ «القدس العربي» أفادت مصادر بوقوع تظاهرات واشتباكات وضحايا بين الطلبة العرب والكرد في جامعات ومعاهد محافظة كركوك على خلفية اعتبار يوم «العَلَم الكردي» عطلة رسمية في المحافظة، إضافة إلى إقدام بعض الطلبة الكرد على إنزال العلم العراقي ورفع العلم الكردي مكانه رغم كون كركوك ليست ضمن محافظات إقليم كردستان.
وعقب الحوادث في كركوك أصدرت وزارة التعليم العالي بيانا أشارت فيه «إلى ان ما حدث في جامعة كركوك يعد من الأمور المؤسفة التي بالإمكان تجاوزها في إطار توحيد الجميع نحو المنطلقات الوطنية والمسارات العلمية، مؤكدة على كون الجامعة حرما آمنا تحتضن أرضها ومبانيها جميع المواطنين، لذلك ينبغي أن تكون بعيدة عن اية اعتبارات سياسية او مظاهر لا تتناسب مع الأعراف والتقاليد الجامعية، مع التأكيد على أهمية حقوق المواطنين في انتماءاتهم المتعددة على ان تكون هذه الممارسات خارج محيط الجامعة والمؤسسات التعليمية التي تعد من الحقوق المكتسبة لجميع المواطنين».
وأردف البيان « تدعو الوزارة جميع المنتسبين وأبناءها الطلبة للحفاظ على وحدة الصف داخل الحرم الجامعي ونبذ حالات الفرقة، وتشد على الأيادي الخيرة والعقول النيرة التي تعزز الأخوة والوحدة بين أبناء الشعب وتعمل على اسناد القيادات الجامعية في انجاز مهماتها الوطنية لتطوير القدرات العلمية وتعزيز مكانة التعليم وطنيا وعلى المستوى الدولي».
وكانت التقارير أشارت إلى سقوط قتيلين وجرح 16 من الطلبة في تلك الاشتباكات معظمهم من العرب، كما ذكرت أنباء احتمال اقالة وزارة التعليم العالي لرئيس جامعة كركوك بسبب تلك الأحداث.
ومن الجانب الكردي، صرح مدير أمن محافظة كركوك اللواء في البيشمركة الكردية، هلو نجاة، أن رئاسات جامعات ومعاهد المدينة قرروا اعتبار يوم الأربعاء الماضي، عطلة رسمية، لكن الطلبة الأكراد رفضوا ذلك.
وأوضح نجاة لمواقع كردية أنه «كان متوقعا حدوث إشكاليات بين الطلبة الأكراد والعرب في كركوك لأن يوم الأربعاء يصادف ذكرى الاحتفال الكردي، بيوم علم كردستان، لذا قررت رئاسات جامعات ومعاهد المدينة، اعتباره يوم عطلة».
وأضاف: «لكن الطلبة الأكراد أصروا على إحياء يوم العلم في الجامعات والمعاهد، وكسروا البوابات، ما أدى إلى وقوع أعمال عنف بين الطلبة العرب والأكراد».
وأوضح نجاة أن «غالبية الطلبة في مدينة كركوك يحملون مسدسات لذرائع مختلفة»، مبينا: «استطعنا ضبط 15 مسدسا لدى الطلبة خلال حملة دهم وتفتيش».
وتشهد المدينة النفطية المتنازع عليها بين إقليم كردستان والحكومة المركزية ببغداد،أجواء متوترة على خلفية مطالبة الكرد بضمها للاقليم وتغيير واقعها وتركيبتها السكانية مقابل رفض العرب والتركمان في المحافظة ذلك التوجه. وقد ازداد التوتر وتبادل الاتهامات بعد سيطرة البيشمركه على كركوك عقب سيطرة تنظيم داعش على الموصل وأجزاء من كركوك، حيث اكد الكرد تمسكهم بكركوك وعدم انسحاب البيشمركه منها واعتبار كركوك كردية كأمر واقع.