< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

حماس تدين استمرار اعتقال عناصرها في الضفة الغربية

view_1416496094

رام الله -غزة - الأناضول – أدانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس″، ما وصفتّه بجرائم أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية، بحق عناصرها، وأنصارها، فيما استنكرت الأجهزة الأمنية بالضفة اتهامات حماس.

واتهم سامي أبو زهري، المتحدث الرسمي باسم الحركة، في مؤتمر صحفي، عقده الأحد في مدينة غزة، أجهزة أمن السلطة، بممارسة التصعيد الممنهج ضد قوى المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية.
وأوضح أبو زهري، أن تصعيد السلطة ضد حركته، وقوى المقاومة في الضفة لن يُفلح في تحقيق أهدافه.

وأضاف: “بل إن المقاومة ستستمر وستتصاعد، ولن تطول فرحة إسرائيل بالأمن الذي وفرته له أجهزة أمن السلطة عبر التعاون والتنسيق الأمني”.

وأدان أبو زهري، ما وصفه بانتهاكات وجرائم الأجهزة الأمنية، محملا السلطة وحركة فتح المسؤولية عن كافة الانتهاكات وما يترتب عليها من تداعيات.

واعتبر أن حملات الاعتقالات ومداهمة البيوت، تزيد من التعقيدات الداخلية على الساحة الفلسطينية، وتوتر العلاقة الوطنية.

وأشار أبو زهري، إلى أن عدد المعتقلين من الحركة بلغ منذ مطلع الشهر الجاري 80 معتقلاً، ولا يزال عدد المعتقلين المتبقين في سجون السلطة نحو 70 معتقلاً على الأقل.

ودعا الناطق باسم حركة حماس الفصائل الفلسطينية والشخصيات الوطنية ومنظمات حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولياتها تجاه عمليات “القمع″ في الضفة وبذل كل الجهود لمنع استمرار هذه الانتهاكات.

وتتهم حركة حماس أجهزة السلطة باعتقال عناصرها في الضفة، وهو ما تنفيه السلطة، مشيرة إلى أن الاعتقالات تأتي على خلفية أمنية لا سياسية.

من جانبه قال الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية عدنان الضميري، إن “ما جاء على لسان أبو زهري ليس بالجديد، تريد من خلاله حركة حماس الإبقاء على سيطرتها الأمنية على قطاع غزة، إلى جانب حكومة الوفاق الوطني، وهما أمران لا يستقيمان”.

وأضاف الضميري “الاعتقالات ليست ضد حركة حماس، وحماس السياسية فصيل غير محظور في الضفة الغربية، والحديث عن فض مسيرات لحركة حماس عار عن الصحة، نحن نقوم بفرض الأمن والقانون وحماية وتنظيم المسيرات”.

ومضى قائلا: “كل من يخالف القانون يعتقل ويقدم لمحاكمة ويترافع محاميه عنه، نحن لا نقوم بقتل المخالفين لنا، كما تقوم حركة حماس في قطاع غزة، مع كل من يخالفها بتوجيه تهمة الخيانة وتعدمه”.

وقال “لدينا معتقلون من تنظيمات أخرى ومنهم من حركة فتح لمخالفتهم القانون”.

وأشار إلى أن تصريحات حركة حماس لا تؤشر على أنها تريد مصالحة وإنهاء انقسام، وقال “حركة حماس تريد توتير الأجواء، وتفجير الأوضاع لأجندتها الخاصة، حماس هي من يعطل إعادة إعمار غزة، ويعطل عمل حكومة الوفاق الوطني”.

وفي سياق آخر، قال أبو زهري، خلال مؤتمره الاحد، إن أي خطوات قادمة بشأن مصير حكومة الوفاق الفلسطينية، وانتهاء مدتها سيتم بالتوافق.

وأضاف: “تعديلها، أو تطويرها، أو تمديد عملها، إجراءات كلها ستتم بالتوافق، وستخضع للحوار”.

وجدد أبو زهري، مطالبة حركته لحكومة الوفاق بتحمل مسؤولياتها في قطاع غزة، والضفة الغربية، وأنها مسؤولة عن أي تجاوز يحدث فيهما.

وتنتهي الثلاثاء المقبل، المدة القانونية لحكومة الوفاق الوطني، المحددة بـ 6 أشهر، والتي شُكلت في 2 يونيو/حزيران الماضي، بتوافق حركتي فتح وحماس.

وكان تشكيل الحكومة جزءا من اتفاق توصلت إليه الحركتان، في 23 إبريل/نيسان الماضي، ونص بالإضافة إلى تشكيل الحكومة على إجراء انتخابات بعد 6 شهور، من تشكيلها.

وخلال المؤتمر، دعا أبو زهري، إلى فتح معبر رفح البري بشكل دائم، معربا عن أمله أن يكون فتحه الجزئي الأسبوع الماضي، واليوم مقدمة لعودة عمله بشكل طبيعي للتخفيف عن سكان قطاع غزة.

وفتحت السلطات المصرية، الأحد، معبر رفح البري، في اتجاه واحد فقط لتمكين المسافرين العالقين في دول عربية وأجنبية من العودة إلى قطاع غزة.