< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

وزارة الداخلية في غزة تحذر من توقف الخدمات المقدمة للسجناء وتحمل الحمد الله المسؤولية

غزة ـ «القدس العربي»: حذرت وزارة الداخلية في قطاع غزة من توقف خدمات مراكز الإصلاح والتأهيل «السجون»، وهو أمر ينذر بـ»كارثة إنسانية واجتماعية»وحملت المسؤولية لرئيس الوزراء ووزير الداخلية الدكتور رامي الحمد الله.
وقال العقيد عطية منصور مدير عام مراكز الإصلاح والتأهيل في مؤتمر صحافي أن مراكز الإصلاح والتأهيل «لم تتلق أي ميزانية تشغيلية لتغطية مصروفات السجون منذ تشكيل حكومة التوافق الأمر الذي زاد من تفاقم الأزمة»، محملا الحمد الله المسؤولية الكاملة عما يترتب على ذلك.
وأكد أنه بسبب الأزمة وصل الحد لعدم تمكن مراكز الإصلاح استقبال المتهمين والمحكومين من القضاء.
وأوضح أنه وبعد تدمير معظم المقار الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بعد حرب عام 2008 التي من ضمنها السجن الوحيد في قطاع غزة أصبحت غزة بدون سجن وهذا كان من أخطر مراحل تحقيق الأمن والأمان، لكنه أكد أنه تم التعامل مع هذه الأزمة بسرعة كبيرة من خلال استحداث مراكز للإصلاح والتأهيل.
وأشار إلى أنهم تمكنوا خلال الفترة الماضية من بناء مركز إصلاح وتأهيل كبير وبمواصفات عالية لإنهاء مشكلة الاكتظاظ والتخفيف من أعداد النزلاء داخل النظارات التي لا تصلح للتوقيف أكثر من 24 ساعة.
وأشار إلى أن الاحتلال وخلال العدوان الأخير على غزة دمر عددا من السجون والمقار الأمنية مما فاقم المشكلة لديهم ولدى نظارات الشرطة، لافتا إلى أن الأمور زادت صعوبة في ظل عدم قيام حكومة التوافق بمهامها منذ توليها في حزيران/ يونيو الماضي، لعدم إجرائها أي تواصل معهم لمتابعة احتياجات السجون والنزلاء ومعالجة المشاكل الناتجة عن العدوان الإسرائيلي.
وأكد أن مراكز الإصلاح باتت اليوم تواجه معاناة يومية في توفير أدنى مقومات الخدمة الإنسانية للنزلاء في شتى المجالات وبدأت بدق ناقوس الخطر. وذكر منصور خلال المؤتمر أبرز أوجه المعاناة التي تواجهها مراكز الإصلاح ومنها ازدحام واكتظاظ النزلاء. وأوضح منصور أن مراكز الإصلاح تحوي بداخلها ما يقارب 1500 نزيل وهي فوق السعة القصوى التي تقدر بـ 1300 نزيل وهذا أثر سلبيا على جودة الخدمة المقدمة للنزلاء على حسب قوله.
ولفت منصور إلى أن مراكزه تعاني بشكل كبير من عدم وجود إمكانيات طبية سواء علاج أو مختبرات وكل ما يلزم لتقديم الخدمة الطبية. كما أشار إلى أن مراكز الإصلاح والتأهيل تعاني من نقص شديد في غاز الطهي، وأنهم يضطرون معظم أيام الشهر إلى طهي الطعام على نار الحطب بأساليب بدائية.
ودعا رئيس الحكومة ووزير الداخلية بسرعة التحرك لإنقاذ أوضاع مراكز الإصلاح والتأهيل قبل فوات الأوان ووقوع ما لا يحمد عقباه، كما ناشد كل من يستطيع التحرك لـ «وقف هذه الأزمة والكارثة الإنسانية».

أشرف الهور