< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الداخلية العراقية تعلن استعادة منطقة جديدة من “داعش” وإبطال مفعول عشرات العبوات الناسفة

1ipj132

بغداد - الأناضول – أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الإثنين، أن قواتها استعادت منطقة جديدة من سيطرة تنظيم “داعش”، وتمكنت من إبطال مفعول عشرات العبوات الناسفة في محافظة صلاح الدين (شمال).

وقال المتحدث باسم الوزارة، العميد سعد معن، في بيان، إن قوات الشرطة الاتحادية استعادت السيطرة على منطقة “السيفونة”، الواقعة على الطريق بين ناحية المعتصم والضلوعية جنوبي تكريت مركز المحافظة.

وأشار إلى أن تلك القوات، تواصل التقدم لطرد مسلحي “داعش” من محيط قضاء مدينة “بلد” بالكامل.

وفي بيان ثان، قال “معن” إن “قوات الشرطة الاتحادية دمرت 5 عجلات (مركبات) بناحية الضلوعية، كما دمرت 7 عجلات تحت السيطرة تحتوي عبوات ناسفة”.

وأضاف أن القوات ذاتها “تمكنت من تفكيك (إبطال مفعول) 150 عبوة ناسفة، وفجرت منزلين مفخخين تحت السيطرة في محيط بلد والضلوعية (90 كلم شمال بغداد)”.

وقبل أيام بدأت القوات العراقية بمساندة ميليشيات الحشد الشعبي (شيعية موالية للحكومة) عملية عسكرية واسعة النطاق، لاستعادة مناطق جنوب تكريت من مقاتلي “داعش”.

والأحد، قالت وزارة الداخلية عبر متحدثها إن “محيط مدينة بلد بات مؤمناً بشكل كامل من قبل القوات الأمنية ومقاتلي الحشد الشعبي”.

وفي محافظة صلاح الدين، أشار مصدر أمني إلى مقتل أربعة من عناصر الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي، وجرح 13 آخرين بتفجير منزل مفخخ، مشيرا إلى أن قائد شرطة الإسحاقي العقيد محمد العويد، ومعاونه المقدم محمود المروان، وآمر قوة الشرطة الاتحادية كانوا بين الجرحى في الهجوم الذي وقع في ناحية الإسحاقي (80 كلم جنوبي تكريت).

ولا يتسنّ عادة الحصول على تعليق رسمي من “داعش”؛ بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

وفي 10 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر تنظيم “داعش” على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة”.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.