< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

إيغاد: استئناف مفاوضات جنوب السودان الأربعاء

441

أديس أبابا - الأناضول – أعلن سيوم مسفن، رئيس وساطة الهيئة الحكومية للتنمية “إيغاد”، الخاصة بالأزمة في جنوب السودان؛ أن موعد استئناف المفاوضات بين الأطراف المعنية بالأزمة في جنوب السودان الاربعاء المقبل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده رئيس الوساطة، الإثنين، بمناسبة مرور عام على اندلاع الصراع في دولة جنوب السودان في 15 ديسمبر/ كانون أول عام 2013.

وناشد “مسفن” خلال المؤتمر الصحفي طرفي الصراع في جنوب السودان بضرورة “إنهاء الحرب والالتفات الى قضايا التنمية والسلام والاستقرار”.

وعبر عن أسفه الشديد لاستمرار الحرب طيلة هذه الفترة على الرغم من أن اندلاع الأزمة مر عليه عام كامل .

ودعا جميع المواطنين في جنوب السودان إلى ترك الماضي والعمل للمستقبل دون الالتفات إلى الوراء؛ وعلى الشعب أن “ينسى كل ما فات من المرارات ويتسامح فيما بينه من أجل بناء الدولة الحديثة”.

وأكد مسفن على التزام الإقليم في مساعدة جنوب السودان للتوصل إلى سلام مطالبا المجتمع الدولي بمواصلة دعمه لشعب جنوب السودان والأطراف المعنية بالأزمة لإنهاء الصراع وإحلال السلام في الدولة الوليدة.

وأشار مسفن إلى أن الجولة القادمة من المفاوضات ستشارك فيه كل الأطراف المعنية بالأزمة في جنوب السودان.

وكشف عن أن الوساطة تعد لقمة مصغرة لرؤساء دول إيغاد لمتابعة مخرجات المشاورات التي أجرتها أطراف الأزمة في جنوب السودان خلال مهلة 15 يوما التي منحتها قمة رؤساء دول إيغاد في 7 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

وقال إن القمة المصغرة ستستمع إلى تقرير من طرفي الصراع حول نتائج المشاورات التي أجراها الجانبان  خلال المهلة التي طلبها الطرفان للتوصل إلى اتفاق حول تشكيل الحكومة الانتقالية؛ وصلاحيات الرئيس ورئيس الوزراء

وأشار إلى أن من بين القضايا التي اتفق عليها الطرفات تتمثل في تشكيل حكومة انتقالية تضم ما بين 24  أو 29 وزيرا يتم تشكيلها من طرفي الصراع؛ والمفرج عنهم؛ والأحزاب السياسية.

كما اتفق الجانبان حول تقسيم الميزانية؛ وإعطاء الولايات الـ 10 صلاحيات أوسع، على الرغم من أن الطرفين لا زالا مختلفين حول النظام الفيدرالي.

وتوقع مسفن أن تكون قمة رؤساء إيغاد المصغرة خاتمة لمفاوضات جنوب السودان التي لم تحقق إلى الآن السلام الحقيقي في جنوب السودان على الرغم من مرور عام كامل على انطلاقتها منذ اندلاع الأزمة في جنوب السودان في 15 ديسمبر/ كانون أول عام 2013، وأصبح السلام أقرب من أي وقت مضى.

وحث مسفن في ختام المؤتمر الصحفي كل من الرئيس سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق ريك مشار على احترام إعلانهما بوقف الحرب.

وقال إنه على القادة الجنوبيين الالتفات إلى معاناة شعب جنوب السودان الذي يعيش بين والشتات واللجوء في دول الجوار وداخل البلاد.

ومنذ 15 ديسمبر/ كانون الأول 2013، تشهد جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية، التابعة للرئيس سلفاكير ميارديت، ومعارضة مسلحة يقودها النائب السابق للرئيس، ريك مشار، ولم تفلح مفاوضات أطلقت في أديس أبابا في يناير/ كانون الثاني الماضي، واتفاق لوقف إطلاق النار وقعه الطرفان في مايو/أيار الماضي، في وضع نهاية للصراع حتى اليوم.