< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

القوات الأمنية الإيرانية تعتقل أحد مراجع الشيعة في قُم

لندن ـ «القدس العربي«: اعتقلت القوات الأمنية الإيرانية أية الله محمد رضا نكونام، أحد مراجع الشيعة ومدرس حوزة قم، في منزله في مدينة قم.
وأفاد موقع «سحام نيوز» المقرب من أحد كبار قادة الإصلاحيين والرئيس السابق لمجلس النواب الإيراني، مهدي كروبي، أمس (الإثنين)، أن رجال الأمن دخلوا منزل أيه الله محمد رضا نكونام بحكم من المحكمة الخاصة للمعممين في إيران، وعبثوا بوسائل المنزل وكسروا بعضها، ومن ثم الققوا القبض على المرجع الشيعي واقتادوه إلى مكان مجهول، ولا يعلم ذووه عن مصيره.
وحسب التقرير، فإن أحد الدلائل لاعتقال العالم الشيعي هو خلافه الحاد مع أية الله محمد تقي مصباح يزدي، أحد قادة المتشددين وعضو في مجلس خبراء القيادة.
وسبق أن منعت المحكمة الخاصة للمعممين نشر كتاب الأحكام الفقهية لأية الله نكونام في إيران، وجمعت جميع نُسخ هذا الكتاب.
ولدى هذا العالم الشيعي رؤية منفتحة حول قضايا المجتمع والحياة اليومية مثل استخدام الأطباق التلفزيونية والإنترنت.
وفي سياق الأحداث الأمنية في شمال غربي إيران، أعلن قائد حرس الحدود في الشرطة الإيرانية، العميد قاسم رضائي، عن اعتقال ثلاثة أشخاص في وقت سابق وبحوزتهم مواد تفجيرية حاولوا التسلل ليلاً للالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي.
ووفقاً لوكالة فارس نيوز التابعة للحرص الثوري الإيراني أمس، رداً على سؤال حول ما يتردد من أنباء عن التحاق بعض الأفغان إلى تنظيم داعش عبر الحدود الشرقية لإيران، قال العميد قاسم رضائي في تصريح للصحافيين، «خلال كل هذه الفترة من ظهور هذا التنظيم الإرهابي كانت هناك حالة تسلل واحدة قام بها ثلاثة أشخاص ومعهم مواد تفجيرية وتم اعتقالهم من قبل مفارزنا في الحدود الشمالية الغربية للبلاد». وشدد على أن قوات حرس الحدود على أهبة الاستعداد لصون حدود البلاد وتقوم برصد كل التحركات المعادية والنشاطات المشبوهة عبر جانبي الحدود. ونوه العميد رضائي إلى أن حرس الحدود الإيراني يمتلك إمكانيات تكنولوجية بصرية والكترونية لرصد التحركات عبر الحدود، وأشار إلى أن الحدود الإيرانية مع جيرانها واسعة وكبيرة ووقوع بعض الحوادث أمر طبيعي، لكنه لن يؤثر على مجمل أمن الحدود حيث يعتبر أمن الحدود مستدام في إيران.
وإلى ذلك، وفقاً لوكالة مهر للأنباء أمس، قال قائد قوات الجو – فضاء في الحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، إن العدو يستخدم الخيار العسكري ضد إيران كمجرد شعار.
وأشاد بالتنسيق والتعاون الموجودين بين صفوف القوات المسلحة في إيران، واعتبر أن هذا التنسيق والتعاون تسبب بأن يستخدم العدو الخيار العسكري ضد إيران كمجرد شعار.
وأضاف العميد حاجي زادة، «رسالتنا في الحراسة عن الإسلام والثورة تفرض علينا أن ننتبه أكثر من غيرنا إلى التعليمات الصادرة عن قائد الثورة الإسلامية».
وأكد القيادي في حرس الثوري أن اتباع الولاية والبصيرة والإرادة القوية والعمل الجهادي في المسؤوليات التي تقع على عاتقنا هي أيضاً من رموز انتصار القوى الثورية، وأن هذا التفكر هو الذي تسبب بالاكتفاء الذاتي للبلاد في المجال الدفاعي.

محمد المذحجي