< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

1000 مستشار عسكري ايراني إلى العراق لمحاربة «الدولة»

واشنطن ـ «القدس العربي» من رائد صالحة: ارسلت ايران ما يزيد عن 1000 مستشار عسكري الى العراق منذ يونيو جزيران الماضي بزعم المساعدة في محاربة تنظيم « الدولة الاسلامية « كما انفقت اكثر من مليار دولار على المساعدات المقدمة الى البلاد وفقا لما ذكرته صحيفة « واشنطن بوست « نقلا عن رجل دين شيعي
وكانت صحيفة « هافينغتون بوست « من جانبها قد اكدت في وقت سابق من هذا الشهر ان المسؤولين الامريكيين كانوا على علم بان ايران قصفت اهدافا لداعش في نفس المجال الجوي الذي تستخدمه قوات التحالف الدولي المدعوم من الولايات المتحدة.
وتسلط هذه التقارير الضوء على حقيقة هي تمركز القوات الامريكية والايرانية معا في نفس البلد لمقاتلة عدو واحد على الرغم من العلاقات العدائية بين الدولتين كما اكدت تقارير منفصلة عن دعم ايران للمليشيات الشيعية لمافحة « داعش « حيث ارسلت وحدات قوة القدس النخبوية الى العراق للمشاركة في العمليات ضد الجماعة المتشددة.
وقدمت ايران دعما للقوات الكردية التى تعتبر شريكا قويا للولايات المتحدة كما ارسلت أسلحة الى الاكراد في اغسطس اب الماضي بعد ان تمكنت من احتلال ادوار اكثر أهمية في الصراع كما سارعت ايران خلال الصيف الماضي الى مساعدة القوات العراقية بعد تعرضها لهزيمة قاسية في الموصل بينما كانت الادارة الامريكية مشغولة في مناقشة كيفية المساهمة في المعركة قبل ان تبدا ادارة اوباما في نهاية المطاف ببدء الحملة الجوية وارسال المزيد من المستشارين العسكريين .
وتتشابك قضية مشاركة الولايات المتحدة وايران جنبا الى جنب في حرب واحدة ضد « داعش « مع المحادثات بشأن البرنامج النووي حيث تامل ادارة اوباما في التوصل الى اتفاق بشأن قدرات تخصيب البرنامج قبل الموعد النهائي في الربيع القادم في حين يصر قادة الحزب الجمهوري على فرض عقوبات جديدة على ايران في اوئل عام 2015 .
الى ذلك , اعلن السناتور ليندسي غراهام بان مجلس الشيوخ سيبدأ في مناقشة مشروع قانون لفرض العقوبات على ايران في كانون ثان القادم , وتعهد غراهام خلال ظهوره مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو باجراء تصويت على القوانين التى صاغها السناتور بوب مينيديز من لجنة العلاقات الخارجية والسناتور مارك كيرك , ومن شأن هذا الاجراء فرض عقوبات أضافية على ايران اذا انتهكت الاتفاق النووي او انسحبت بعيدا عن المحادثات .
واكد البيت الابيض بدوره على ان أضافة عقوبات اثناء المفاوضات سياتى بنتائج عكسية حيث تحاول ادارة اوباما التوصل الى اتفاق من شأنه تقليص برنامج ايران النووي مقابل تخفيف العقوبات التى ما زالت جارية.
.