< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الصحف المصرية تعاني أزمات خانقة أضطرت السيسي للتدخل

لندن – «القدس العربي»: تعاني الصحف المصرية والعديد من المؤسسات الإعلامية أزمات مالية خانقة، في الوقت الذي تراجعت فيه المبيعات إلى مستويات قياسية بالنسبة للكثير من الصحف الكبرى، كما تراجعت إيرادات الإعلانات بصورة حادة، وهو ما تسبب في أزمات متباينة الحجم من مؤسسة إلى أخرى.
وقال صحافي مصري طلب من «القدس العربي» عدم نشر اسمه إن «العديد من الصحف تتأخر منذ شهور في تسديد الرواتب لموظفيها، إضافة إلى ان محطات تلفزيونية تتخلف عن سداد المستحقات المالية المترتبة عليها منذ شهور بسبب الأزمات التي تمر بها» مشيراً إلى أن إيرادات الإعلانات تراجعت لدى كثير من الصحف بالتزامن مع تراجع كبير في حجم المبيعات والتوزيع.
وهو يفسر الأسباب بعدد من العوامل، أولها الانتعاش الكبير الذي تشهده المواقع الالكترونية الإخبارية والتي أصبح الكثير من المصريين يفضلونها على الصحف المطبوعة ووسائل الإعلام التقليدية، أما العامل الآخر فهو تراجع نوعية المادة الصحافية المنشورة في الصحف، خاصة في إصدارات المؤسسات القومية التي أصبحت طاغية عليها سطوة الدولة ورواية الحكومة بشكل واضح ومكشوف.
ويضيف أن «بعض الأخبار والتقارير المفبركة يتم إرسالها جاهزة إلى الصحف ويتم إجبارها على نشرها» وهو ما ساعد في تراجع نوعية المادة ومستواها المهني، بما أدى بالضرورة إلى انخفاض المبيعات والتوزيع بالنسبة لهذه الصحف.
ويدور الحديث منذ فترة في أوساط الإعلاميين المصريين حول دخول الحكومة أيضاً في معارك مع عدد من وسائل الإعلام التي تعرضت لها بالنقد، أو تناولت في ملفات لم تكن ترغب الحكومة في تناولها، في حالة تشبه انقلاب النظام الجديد على حلفائه، حيث أن الصحف التي تواجه أزمة في العلاقة مع الحكومة كانت منذ اليوم الأول لصعود الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم مؤيدة له، ومؤيدة لكل الإجراءات التي قام بها في أعقاب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي.
وكانت تقارير منشورة على مواقع الكترونية ذكرت أن النظام الجديد في مصر بقيادة السيسي لديه قائمة طويلة من الإعلاميين والفنانين ورجال الأعمال الذين سوف يقوم برفع الغطاء عنهم من أجل تنحيتهم عن المشهد خلال الفترة المقبلة، فضلاً عن أن بعضهم سيتم توريطه في قضايا تنتهي به إلى السجن أو التوقف عن العمل بشكل نهائي.
ويبدو أن القضية التي أدت بالإعلامي أحمد موسى إلى السجن تندرج في هذا الإطار، حيث قضت محكمة جنح مدينة نصر المصرية بحبسه لمدة ستة أشهر مع الشغل وكفالة 5 آلاف جنيه وغرامة 10 آلاف جنيه وتعويض مدني 10 آلاف جنيه، على خلفية اتهامه بسبّ وقذف المحامي طارق العوضي، محامي رابطة مشجعي نادي الزمالك المصري المسماة «وايت نايتس».
وأحمد موسى هو مقدم برنامج «على مسؤوليتي» على قناة «صدى البلد»، كما أنه أحد أشهر وأبرز داعمي الرئيس السيسي منذ إطاحته بحكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، والإلقاء بالرئيس مرسي في السجن.
إلى ذلك أضطرت إحدى أشهر وأكبر القنوات التلفزيونية المصرية مؤخراً إلى تسريح عشرات الموظفين، والعودة إلى البرامج الخفيفة وبرامج الفن والرياضة وذلك بعد أن كانت قد شهدت خلال الفترة الماضية توسعات كبيرة، وزخماً كبيراً في البرامج، خاصة السياسية منها والاجتماعية.

محمد عايش: