< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

لبنان: اختطاف عضو بـ«أحرار الشام» السورية في البقاع

بيروت ـ «القدس العربي» من وائل عصام: قال مصدر أمني رفيع في لبنان لـ «القدس العربي» إن عضوا في حركة «أحرار الشام» الإسلامية المسلحة المعارضة للنظام السوري خطف في البقاع الغربي على يد مسلحين موالين للنظام السوري، أحدهم مسؤول في حزب البعث السوري في البقاع. وأضاف المصدر لـ «القدس العربي» ان عضو «أحرار الشام» ويدعى محمد أحمد النعماني كان برفقة ابنه على الشارع العام ببلدة لوسا عندما تعرض للخطف قبل ان يطلق سراح ابنه، وتم التعرف على رقم السيارة ونوعها عندما اضطر الخاطفون لسلوك طريق فرعي في إحدى القرى نتيجة العاصفة الجوية الماطرة، لتعلق السيارة في الأوحال وتثير انتباه سكان القرية الذين سجلوا رقم السيارة بعد ان شاهدوا بداخلها مسلحين برفقة مسؤول بحزب البعث السوري من قرية غزة البقاعية، وبعدها مباشرة قام ابن النعماني بإبلاغ والدته وأهله، لتسجل زوجة النعماني شكوى بمخفر البلدة وتصل دورية أمنية للقرية وتسألهم عن مواصفات سيارة الخاطفين التي تبين انها نفس السيارة التي شاهدها السكان وبداخلها مسؤول حزب البعث السوري والمسلحون». وتلقى وزير الداخلية اللبناني بلاغا بالحادثة، وسيرت دوريات للتحري والبحث، إلا أن قدرة أجهزة الدولة الأمنية الرسمية في لبنان تبقى محدودة في مناطق خاضعة لنفوذ حزب الله والأحزاب الموالية للنظام السوري.
وشهدت قرى البقاع الغربي العديد من عمليات الخطف لمعارضين للنظام السوري، اتهم فيها عناصر موالون للنظام السوري، ولعل هذه الحوادث بدأت منذ عامين بخطف رجل دين لبناني مؤيد للثورة السورية يدعى عرفان المعربوني واختفى أثره حتى اليوم.
يذكر أن النعماني كان معتقلا في لبنان مع عدد من عناصر المعارضة السورية ضمن خلية اتهمت بالتحضير لاغتيال شخصيات لبنانية من تحالف 8 آذار الموالي للنظام السوري، ورغم الحكم على معظم أعضاء الخلية بالسجن لمدد تصل لسبع سنوات إلا أنه كان الوحيد الذي أطلق سراحه من قبل المحكمة العسكرية ، لتثار مجددا شكوك واتهامات سبق ان ترددت في أوساط حقوقية حول تلقي المحكمة العسكرية رشى مالية لإطلاق سراح بعض الموقوفين الإسلاميين. ويقول عدد من المحامين الذين تحدثت «القدس العربي» إليهم إن هناك محامية مقربة من رئيس المحكمة العسكرية تتولى إدارة صفقات الإفراج عن المعتقلين وإن كل الذين وكلوا هذه المحامية أطلق سراحهم أو صدرت بحقهم أحكام مخففة.
وسبق لوزير العدل اللبناني اللواء أشرف ريفي أن اتهم المحكمة العسكرية بعدم الحياد وتسييس الأحكام وطالب بإلغائها.
الى ذلك قال مصدر أمني إن الجيش اللبناني أوقف، امس الأحد، 5 أشخاص بينهم أحد أعضاء هيئة علماء المسلمين في لبنان، في بلدة عرسال المحاذية للحدود السورية. وأضاف أن «حسام الغالي، عضو هيئة العلماء المسلمين في لبنان، كان في طريقه إلى محيط البلدة للقاء مسؤولين في جبهة النصرة، ومحاولة جلب التزام منهم بعدم قتل أي من العسكريين المختطفين لديها أو لدى تنظيم داعش».
وفي وقت لاحق أمس اطلق الجيش اللبناني الغالي.