< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

الكويت: 42 مليار دولار إيرادات بيع المشتقات النفطية خلال السنة المالية الحالية

الكويت ـ الأناضول: قال المتحدث الرسمي باسم شركة البترول الوطنية الكويتية، المهندس خالد العسعوسي، ان الإيرادات المتوقعة من بيع المنتجات النفطية المكررة خلال السنة المالية الحالية 2014/2015، والتي تنتهي في 31 مارس/آذار المقبل، تتخطى الـ 42 مليار دولار، مشيرا إلى صعوبة توقع أرباح الشركة خلال هذا العام بسبب تدهور أسعار النفط وعدم استقرار السوق النفطي.
وهبطت أسعار النفط  الكويتي من 107 دولارات في حزيران/يونيو الماضي، إلى 54 دولارا للبرميل حاليا.
وتأسست شركة البترول الوطنية الكويتية في أكتوبر/تشرين الأول عام 1960 كمشروع مشترك بين الدولة والقطاع الخاص، لكي تعمل في جميع ميادين الصناعة النفطية من الحفر والتنقيب إلى تسويق وبيع المنتجات النهائية في السوق المحلية والعالمية، و في عام 1980 أسندت إليها مسؤولية صناعة تكرير النفط وإسالة الغاز وتسويق المنتجات البترولية في السوق المحلية.
وأضاف العسعوسي، الذي يشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة في الشركة، في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية أمس الأحد أن أسعار البنزين الحالية في الكويت تعتبر من أرخص الأسعار العالم، مشددا على عدم وجود قرار برفعها في الوقت الحالي، ومشيرا إلى أن هناك دراسة لتحديد السعر الأمثل للبنزين في الكويت.
وأضاف أن أسعار البنزين الحالية تكلف الدولة مبالغ طائلة للدعم وتشجع على الإفراط في الاستهلاك. ويبلغ سعر لتر البنزين  بنوعيه الممتاز و الخصوصي حاليا 60 و 65 فلسا على التوالي. (الدينار يساوي 1000 فلس).
ووافقت الحكومة الكويتية في 15 أكتوبر/تشرين الثاني  الماضي على مقترح لرفع أسعار الديزل (المازوت) بمقدار ثلاثة أضعاف، وأعلنت وزيرة التخطيط هند الصبيح آنذاك أن أسعار «الديزل» رفعت من 55 فلسا للتر(19 سنتاً)، إلى 170 فلسا (59 سنتا). mويصل إنتاج الكويت من النفط الخام حاليا إلى 2.9 مليون برميل يوميا. وتشكل العائدات النفطية 94% من إجمالي العائدات العامة في الإمارة. على صعيد آخر أكد عادل الرومي، رئيس الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات في الكويت، ان تكلفة المشاريع المرتبطة بخطة التنمية تبلغ 8 مليارات دينار كويتي للعام المقبل.
ونقلت صحيفة (النهار) الكويتية في عددها الصادر أمس الأحد عن الرومي قوله ان هناك مشاريع كبيرة لها قيمة مضافة للاقتصاد الكويتي مدرجة ضمن خطة الجهاز لعام 2015 أهمها مشروع النفايات الصلبة الذي يعد أكبر مشروع من هذا النوع في الشرق الاوسط «وهو مشروع طموح يوفر حلا دائما لمشاكل البيئة».
وذكر أن هناك أيضا مشروع «أم الهيمان للنفايات السائلة» بقيمة اجمالية تبلغ 350 مليون دينار سيطرح خلال العام المقبل، اضافة إلى مشروع محطة الزور لتوليد الطاقة (المرحلة الثانية) ومشروع محطة الخيران المماثلة. وأوضح أن مشروع محطة الزور سوف يبدأ بإنتاج الكهرباء منتصف العام المقبل، لافتا إلى أن المشروع تم انجازه بشكل سريع غير مسبوق في الكويت وبلغت نسبة الانجاز 70 في المئة خلال عام ونصف. وأكد أن عام 2014 شهد جملة من الانجازات منها البدء بالأعمال الانشائية لجسر جابر، الذي سوف يربط شمال الكويت بجنوبها عن طريق البحر، اضافة إلى مشاريع اخرى منها استكمال اعمال البناء في محطة الزور لتوليد الكهرباء والماء، والتي ستخدم شريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين على المديين المتوسط والطويل.
وقال الرومي إن انخفاض أسعار النفط وما تشهده أسواقه من تذبذب سعري لن يؤثر في مشاريع التنمية التي تتم عن طريق المناقصات، مشيرا إلى أن هذا الانخفاض يطرح خيارا استراتيجيا جديدا هو تفعيل مشاركة القطاع الخاص في التنمية.
وذكر أن الاولوية لدى الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات تتمثل في توفير مشاريع يساهم فيها القطاع الخاص وتكون ذات جدوى اقتصادية تحتاجها الدولة، مثل توليد الطاقة وتدوير النفايات، مشيرا إلى أن سرعة الانجاز تعد معيار النجاح للقطاع الخاص. وأكد أن الجهاز الفني يشترط في الشركات التي يتم تأسيسها بغرض انجاز مشاريع التنمية أن يكون 70 في المئة من موظفيها من الكويتيين، مبينا أن نسبة الموظفين الكويتيين في الجهاز بلغت 86 في المئة من مهندسين واداريين. وتوقع الرومي أن تزداد وتيرة المشاريع خلال عام 2015 مع طرح مشاريع جديدة واستمرار انجاز المشاريع العملاقة الاخرى كجسر جابر وميناء الشيخ مبارك في جزيرة بوبيان.
ويعد الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات الجهة المسؤولة عن تنفيذ مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
(الدينار الكويتي يساوي 3.418 دولار).