< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

أمير قطر يلتقي الوليد بن طلال ومباحثات لتعزيز الشراكة الثنائية

الدوحة ـ»القدس العربي»: تعززت الشراكة الاستراتيجية بين الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود ودولة قطر في الفترة الأخيرة على ضوء العقود التي تم توقيعها والمشاريع الاقتصادية الثنائية بين الطرفين.
واستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في قصر البحر في العاصة القطرية الأمير السعودي الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة ووفدا رفيعا يرافقه. ولم ترشح للعلن بعد تفاصيل اللقاء الذي عقد أمس، لكن مصادر أشارت إلى أن الوليد بن طلال تباحث مع الجانب القطري تعزيز فرص استثمارية عدة داخل الدوحة وفي عواصم غربية وعالمية يتم التخطيط لتنفيذها في المرحلة المقبلة. وتفقد الوليد بن طلال أمس خلال زيارته للدوحة مشاريع له، وتباحث مع مسؤولين قطريين تفاصيل العقود الثنائية والاستثمارات بين الجانبين.
وكانت مجموعة «كتارا للضيافة» القطرية، التي تملك فندق «رويال مونسو» في باريس، اشترت مؤخرا خمسين في المئة من حصص فندق «سافوي» الشهير في لندن، وفق ما أعلنته المجموعة السعودية التي كانت حتى الآن المالك الوحيد لهذا الفندق الفخم. واحتفظت مجموعة «المملكة القابضة»، التي يملكها الامير السعودي الوليد بن طلال، بالنصف الآخر من الحصص. وقالت المملكة القابضة في بيان إن هذه العملية «تساهم في تعزيز الشراكة الاستراتيجية» بين الأمير الوليد والحكومة القطرية. وشيد فندق «سافوي» العام 1889 وكان أول فندق فخم في العاصمة البريطانية. ومن نزلائه تشارلي شابلن وفرانك سيناترا. وقد شوهدت فيه الملكة إليزابيث الثانية، وكانت لا تزال أميرة شابة، مع زوجها المقبل فيليب. كما عقد فيه رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل اجتماعات إبان الحرب العالمية الثانية.
وتملك شركة المملكة القابضة ايضا حصصا في فندقي «بلازا» في نيويورك وجورج الخامس في باريس. وكان رئيس مجلس إدارة مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية-العالمية الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز حضر خلال زيارة قام بها إلى قطر في وقت سابق حفل العشاء الخيري الخامس لمنظمة أيادي الخير ونحو آسيا «روتا» الذي جاء بشعار «أزرع كتاباً».
واستقبل من قبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وبحضور الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والشيخة جواهر بنت حمد بن سحيم آل ثاني، ورئيس مجلس إدارة منظمة أيادي الخير نحو آسيا «روتا» الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، كما تبرعت مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية بمبلغ 13.575 مليون ريال سعودي للمنظمة، كما قامت بدعم مشروع (أنت تقدر) في باكستان والذي يوفر التعليم للبنات وبناء المدارس في المناطق الريفية والمناطق الفقيرة.

سليمان حاج إبراهيم