< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

تفريق طلاب محتجين على براءة مبارك بعدة جامعات مصرية

egy

القاهرة – الأناضول – فضت قوات الأمن المصرية احتجاجات طلابية، شهدتها عدة جامعات، الأحد، يقنابل الغاز المسيل للدموع، غداة صدور حكم ببراءة الرئيس الأسبق حسني مبارك، بحسب مصادر طلابية.

وقالت مصادر طلابية إن طلاب معارضين تظاهروا في جامعات القاهرة (غربي العاصمة) وعين شمس (شرق)، وحلوان (جنوب) تنديدا ببراءة مبارك، من دون تدخل من جانب قوات الأمن، حتى الساعة 12:15 تغ.

وفضت قوات الأمن تظاهرات طلابية معارضة في جامعة الأزهر (شرقي القاهرة )، وكذلك فضت احتجاجات طلابية في جامعة المنيا (وسط مصر) باستخدام القنابل المسيلة للدموع، وألقت القبض على 7 طلاب، وفق مصادر طلابية.

وفي جامعة الإسكندرية (شمالي البلاد) وقعت مناوشات بين الأمن الإدراي (لا يتبع وزارة الداخلية) وطلاب معارضين نظموا مظاهرات تندد ببراءة مبارك، بحسب مراسل الأناضول، وهو الأمر الذي تكرر في جامعة بني سويف (وسط البلاد).

وكان طلاب جامعة بني سويف رفعوا لافتات كتب عليها “ثورة ومحاها الغباء” ، “ثورة ولازم (لابد) تكمل”.

وتكرر المشهد في جامعة الفيوم (وسط البلاد)، حيث أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز لتفريق طلاب محتجين بعد تحذيرات لهم، ورد الطلاب بالحجارة، وكذلك الحال في جامعتي السويس (شمال شرق)، وقناة السويس بالإسماعيلية (شمال شرق).

ولم يختلف فض الأمن لاجتجاجات طلاب بجامعة الزقازيق (دلتا النيل/شمال)، وجامعة المنصورة (دلتا النيل)، وجامعة المنوفية (دلتا النيل) حيث أجهضت قوات الأمن المظاهرات بمجرد انطلاقها.

وبحسب مصادر طلابية توحدت الحركات الطلابية المعارضة علي رفض الحكم الصادر بتبرئة مبارك، ورفع الطلاب بمختلف توجهاتهم السياسية لافتة “عودوا.. لكن إلى الجحيم”، في إشارة إلى رموز نظام مبارك.

بينما رفع طلاب مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي شعارا آخر للرفض “الحكم للثوار”.

وكانت محكمة مصرية، قضت السبت، ببراءة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومساعديه، من الاتهامات الموجهة إليهم بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011 .

كما قضت المحكمة بعدم جواز نظر دعوى الاتهامات الموجهة للرئيس الأسبق حسني مبارك بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، وبرائته من تهمة “الفساد المالي عبر تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار زهيدة”، وانقضاء دعوى اتهامه ونجليه علاء وجمال بـ”التربح والحصول على رشوة” لمرور المدة القانونية لنظر الدعوى والمحددة بعشر سنوات.

وتظل هذه الأحكام غير نهائية؛ حيث أنها قابلة للطعن خلال مدة 60 يوما.

ورغم عدم إدانة مبارك جنائيا في الاتهامات السابقة والتي يعاد فيها محاكمته، وجهة القاضي لوما سياسيا له ونظامه خاصة في سنواته الأخيرة، قائلا إن “مبارك قضى قرابة 36 عاما فى حكم مصر ما بين نائبا للرئيس ثم رئيسا للجمهورية، فأصاب وأخطأ مثل أي بشر”.

يذكر أن حسني مبارك حكم مصر 30 عاما قبل أن تطيح به ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.