< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

مصر: جدل واسع وسخرية وتحذيرات للسيسي إثر الأنباء عن ترشح أحمد عز في الإنتخابات

القاهرة ـ «القدس العربي»: أثارت شائعة ترشح أحمد عز، الأمين العام السابق للحزب الوطني، حالة من الغضب لدى الكثيرين في الشارع المصري الذين يرون أن هناك محاولات لإنتاج نظام مبارك مرة أخرى فيما نفت مصادر مقربة من عز ترشحه للانتخابات مؤكدة أنه تفرغ لإدارة أعماله ومصانعه. وعاد الجدل إلى الساحة المصرية مجدداً بعد أنباء تداولتها مواقع إلكترونية عن رغبة أحمد عز بالترشح وذلك بعدما أعلن عدد من عمال أحد المصانع التي يملكها عز أنه صرح لهم بأنه سيتقدم للانتخابات. وكانت مصادر حكومية قد تحدثت في وقت سابق أنه تم تحذير أحمد عز من خوض الحياة السياسية مرة أخرى خاصة أنه بسياساته كأمين عام تنظيم الحزب الوطني، الحزب الحاكم في عهد مبارك، كان أحد أسباب اندلاع ثورة 25 يناير/كانون الثاني، ولا يمنع القانون عز من الترشح للانتخابات، لأنه لم يصدر ضده حكم ولم يمنع الدستور الذي أقر أعضاء الحزب الوطني المنحل من الترشح للانتخابات، بحسب ما رأى أشرف عبد الحميد، الباحث في مركز القاهرة للدراسات القانونية.

بالون اختبار

من جانبه، قال خالد راشد، نقيب المحامين في المنوفية، إن إعلان رجل الأعمال أحمد عز ترشحه في الانتخابات البرلمانية المقبلة ما هو إلا بالون اختبار لرؤية رد فعل الشارع، مشيرًا إلى أنه في حال ترشحه بالفعل ستكون البداية الحقيقية لعودة الفساد إلى الحياة السياسية.
وأوضح نقيب المحامين في المنوفية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيتحمل مسؤولية حالة الإحباط العامة التي ستنتشر في كل ربوع الوطن في حال ترشح عز، مشيرا إلى أن رد فعل الشارع سيكون عنيفًا بعد الثقة التي أولاها الشعب للرئيس السيسي.
اما أحمد زنون، المنسق العام لتحالف القوى الثورية بمدينة السادات، فقال إنه تم إصدار منشور عن تحالف القوى الثورية بعنوان «إحذر أحمد عز»، لتوزيعه في قرى السادات ضد ترشح أمين تنظيم الحزب الوطني للانتخابات البرلمانية، بعد إعلانه الترشح بين عماله في مصنع الجوهرة في المدينة.
وأضاف في تصريحات صحافية، أن حملة أحمد عز بدأت في التحرك في عمل إحصائيات في بعض القرى، وسؤال الأهالي عن رأيهم في رجوع أحمد عز للحياة السياسة وهل سيقومون بانتخابه أم لا، مشيرًا إلى أن تسريب خبر ترشحه للإعلام «بالون اختبار».
وقال أحمد الهلباوي، الكاتب والمحلل السياسي في المنوفية، إنه لا يمكن الاعتراض قانونًا على قرار رجل الأعمال أحمد عز، الترشح في الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكدًا أنه مواطن مصري يتمتع بكل حقوقه السياسية.وأوضح الهلباوي «أن العرف جرى على أن من يرغب في بناء مجتمع فعليه أن يحترم دماء أبنائه ورغباتهم، وبما أن ثورة 25 يناير/كانون الثاني انفجرت في وجه أحمد عز، رافضة ممارساته السياسية، وبصرف النظر عن تجريمه قانونًا من عدمه، فإن ذلك يحتم عليه إن كان فعليًا يحترم الوطن ودماء أبنائه أن يبتعد عن المشهد طواعية، وأن يترك الساحة لمن رفضوه وقتما كان يُفرض عليهم فرضًا بانتخابات مزورة تزويرًا فاضحًا أكدته أحكام قضائية».

اللي اختشوا ماتوا

واعتبر مدير المركز الوطني للاستشارات البرلمانية، رامي محسن، إعلان أمين التنظيم في الحزب الوطني المنحل، أحمد عز، ترشحه في الانتخابات البرلمانية المقبلة، بأنه حقه كمواطن مصري طالما توافرت فيه الشروط القانونية. أما من الناحية المجتمعية فلا يمكن اعتبار ذلك إلا بقول «اللي اختشوا ماتوا»، حسب تعبيره.
وتساءل في بيان صادر عن المركز الوطني، مساء الاحد، كيف نجد أن أهالي الدائرة تهلل لهذا المرشح وهو السبب الرئيسي لقيام الثورة، مشيرا إلى أن هذا الخبر سيكون له تبعات من شأنها استغلال العوز والاحتياج المادي للناخبين البسطاء، ومن ثم الوصول إلى قبة البرلمان.
وأكد أن المستفيد الحقيقي من اختلافات التحالفات الحزبية الحالية هو تيار الإخوان وتيار الحزب الوطني الفاسد، وسنجد أن ذات الخطأ الذي حدث في برلمان 2010 يتكرر أيضا في برلمان 2015، حيث لن تختلف الوجوه أو الطريقة الفاسدة في الإدارة، وفقا لقوله.

سخرية في مواقع التواصل

وعلى الجانب الآخر تلقت مواقع التواصل الاجتماعي خبر ترشح أحمد عز، أمين التنظيم بالحزب الوطني المنحل ورجل الأعمال، بالعديد من التعليقات، البعض ساخراً منه، والآخر بنوع من الصدمة، وفصيل ثالث بنوع من القبول مقرين بحقه الذي يضمنه له الدستور وعلى الشعب أن يقول كلمته.
وقال صلاح فوة عبر تويتر: «إذا كان خبر ترشح أحمد عز لمجلس النواب صحيح…يبقى لازم فتحي سرور يكون رئيس المجلس..فاهمين بعض»، فيما قالت أميرة: «بعد إعلان ترشح أحمد عز لانتخابات البرلمان… كده مش ناقص إلا إعلان جمال مبارك…ترشحه للرئاسة»، واعترض خالد زيادة على تلك الاعتراضات قائلاً: «ترشح أحمد عز أول أختبار حقيقي لمدعي الديمقراطية. ياترى هيعطوه حقه الدستوري ولا هيعيطوا زي الولايا ؟؟؟ أكيد هيعيطوا زي الولايا».
وعلقت كارمن متسائلة « هيسرق إيه تاني ؟، ارحمو البلد»، بينما علق أحمد عمر ساخرا: «له حق ما أنتوا كلكم دلوقتي بقيتوا شرفاء والشعب طلع حمار مخطط « على حد تعبيره. وعلقت حبيبة الرحمن ساخرة تقول: «هو دا المرار المغلي»، واعتقد زيزو شاهين أن عز سينجح قائلا «الرجل ده هينجح لأنه فعلا بيعمل حاجات حلوة كتير والناس بتوع الدايرة بيحبوه» على حد قوله.
وتوقعت هبه بدر أن يكون شعار المرحلة القادمة مقطع من أغنية الست أم كلثوم وتقول: «وعلى رأى الست.. اللي فاااات ننساه ننسى كل أساااااه.. وهو ده شعار المرحلة». وقالت سانا سعد «طيب ماهي دي المهاره المطلوبه ياهندسه.. إذا توفيق عكاشه عايز يكون رئيس البرلمان… يبقي عادي عز باشا يرجع… ونعتذر له كمان.. خلينا نشرب». وعلق محمد مفيد متحسرًا: «حقه يابا ومن حقه كمان يرفع قضيه»، وإعتبر محمد عماد» أن عودة عز للحياة السياسية بمثابة شرارة لإشعال ثورة جديدة «، قائلاً: «ياريت يرجع خليها تولع من تاني»، وعلق حازم علي ساخراً: «إضرب كمـان عـايـز أتـووب!».
وأردف تلاكيك وخلاص ساخرًا: «شعاره الانتخابي نحمل لمصر خزوق جديد من حديد»، وعلق فارس زين متحسراً على الثورة: «ثورة كيوت»، فيما قال عبد الله: «ثورة تجنن».

آراء إعلامية

من جانبه أكد الإعلامي توفيق عكاشة، خبر ترشح أحمد عز، أن رجل الأعمال أحمد عز لن يترشح في الانتخابات البرلمانية المقبلة على خلاف ما رددته بعض المواقع الإلكترونية والصحف مؤخرا.
وعلق قائلا: «دي إشاعات هدفها، إحداث فتن في البلد، والهدف منها دعم شوية (…..)، اللي بيتكلموا عن إعادة نظام حسني مبارك».
وأضاف خلال حديثه في برنامج «مصر اليوم»، المذاع على فضائية «الفراعين»: أحمد عز اجتمع بعدد من النواب المستقلين وأكد لهم أنه لم يترشح للبرلمان ولا علاقة لي بالانتخابات والعمل السياسي».
وأضاف: أنا بقول على الهوا اسمعوا كلامي إذا كنتم عايزين تسمعوا.. والله وأقسم بالله أن أحمد عز «لا هيترشح ولا هيدخل الانتخابات» ولا علاقة له بالعمل السياسي لأن الدولة قالت له «أركن على جمب..شكرا خليك في حالك» و أحمد عز قال «تمام يا فندم علم وينفذ» على حد قوله.
واستنكر الإعلامي عمرو أديب الشائعات حول ترشح أحمد عز للانتخابات البرلمانية المقبلة قائلا: «أنا من خلال معرفتي بأحمد عز،عارف إنه من الذكاء إنه ميرشحش نفسه في الانتخابات، وأنا رأيي إن الخبر ده مش صحيح».
وتابع «بس مش السؤال هو أحمد عز هيرجع ولا مش هيرجع، إنما السؤال هو لو رجع ودخل الانتخابات يكسب ولا لا؟، يا جماعة العيب مش في أحمد عز ولا مبارك دوول جابوا محامين كويسين وطلعوا براءة، وكل القضايا التي تم تقديمها عن نظام مبارك لم تنجح قضية واحدة، إنما العيب إن الشعب المصري هو اللي بيختار الناس وعكسهم وما بيكرهش حد»، واستطرد «أغرب حاجة إن اللي بيتحكم في الشارع المصري النهاردة كتلتين رئيسيتين والاتنين في السجن».
وهاجم الإعلامي مصطفى بكري، رجل الأعمال أحمد عز، على تصريحاته الأخيرة حول ترشحه لانتخابات مجلس الشعب المقبلة، معتبرا ذلك يعطي الحق لمرشد الإخوان محمد بديع بخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، مضيفا: «لو أحمد عز نجح في الانتخابات يوريني هايخش المجلس إزاي».
وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد صلاح خلال برنامجه «آخر النهار»، المذاع على فضائية (النهار)، «أحمد عز لو دخل الانتخابات ونجح مش هايعرف يدخل المجلس، ولو قدر يدخل يوريني صحيح مافيش مانع قانوني يحرمه من الترشح للمجلس بس الشعب عمره ما هيختاره تاني، ولو الشعب اختاره يبقى الإخوان كمان هاينجحوا ويدخلوا البرلمان هما كمان وإيه اللي يمنع».