< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نازحون عراقيون ينامون في العراء بعد منعهم من دخول سامراء وكركوك

بغداد ـ «القدس العربي تعاني العائلات العراقية العالقة في محافظة كركوك ومدينة سامراء من أوضاع معيشية صعبة بعد رفض قوات الأمن العراقية الدخول إلى تلك المناطق، وانقاذ المدنيين من وضع إنساني متدهور، حيث تنام معظم هذه العائلات في العراء، تزامنا مع موجة البرد التي اجتاجت تلك المناطق، وبدون ان تتحرك السلطات الحكومية العراقية والمنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات.
وذكر عدد من النازحين الذين فروا بأعداد ضخمة من ناحية يثرب ومحيطها جنوب مدنية تكريت أنهم ينامون منذ اسبوع في العراء على أرصفة الشوارع وأن قسما منهم اتخذ البساتين والساحات العامة لمدينة الحويجة مكانا للسكن، بعد رفض قوات الأمن إدخالهم إلى كركوك.
وكانت مدينة سامراء وكركوك شهدتا تدفقا غير مسبوق لأعداد كبيرة من العائلات الهاربة من مناطق الضلوعية وبلد والدجيل وما حولها، بسبب احتدام المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات النظامية العراقية بدعم من الميليشيات، وبسبب استمرار القصف العشوائي بالصواريخ والبراميل المتفجرة التي تلقيها طائرات حربية عراقية نوع «سيخوي» على منازل المدنيين.
وقال إيهاب الجبوري وهو أحد النازحين من أهالي الضلوعية والعالق الآن في مدينة الحويجة «منذ اسبوع ونحن وعوائلنا نفترش الارض ونلتحف السماء في العراء، ويزداد توافد المدننين النازحين من من الضلوعية ويثرب إلى هذه المناطق التي تتمتع بالأمان ولم تصل اليها المواجهات بعد».
وأضاف أن وضعنا كارثي فلا توجد خيم تقينا صقيع البرد هنا في هذه المنطقة الصحراوية، وأنا اطالب الحكومة المحلية والقوات الأمنية في كركوك بالسماح لنا بالدخول لأن اطفالنا ونساءنا ينامون بالعراء، ولم نعد نحتمل هذا الوضع القاسي، فقد هربنا من موت قذائق المدفعية وتراشق الرصاص إلى موت النزوح في الصحارى والمعاناة.
بدوره، يتساءل ابوعبدالله الجواري وهو نازح إلى ناحية يثرب، لماذا الحكومة المحلية في كركوك والجيش يرفضان دخولنا، ألسنا بعراقيين ولنا حق في النزوح لمحافظة كركوك؟ أين الإنسانية؟ وإلى أين نذهب؟ الكل يشاهد مأساتنا ويتلذذ بها، نحن أهل سنة العراق ضاقت علينا الأرض بما رحب الله كريم».
وكان مجلس مجلس محافظة صلاح الدين، أعلن عن نزوح أكثر من 15 الف مدني من ناحية يثرب وأطراف قضاء الدجيل جنوب تكريت، تزامنا مع بدء العمليات العسكرية لتحرير المنطقتين، فيما أشار المجلس إلى أن العوائل نزحت بسبب القصف والمعارك، مؤكدا أن كركوك وقيادة عمليات سامراء رفضت دخول النازحين إلى مناطقهم لأسباب ما زالت مجهولة.
وتمكنت بعض العوائل من الدخول إلى بعض قرى مدينة سامراء الملتهبة بعدما كان الدخول إليها حلما، فهناك الكثير من العائلات النازحة خصوصا من مناطق يشكان وكبيبة والمشروع وكريحة في أطراف الضلوعية وصلوا سامراء، وحالهم الآن ليس بأفضل من بقية النازحين من ناحية يثرب، اذ يتشاركون الهموم والمعاناة ذاتها وهي سوء الأوضاع المعيشية.

أحمد الفراجي