< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

مراجع شيعية ترفض دعاوى إنشاء الأقاليم في العراق

بغداد ـ «القدس العربي»: رفضت المرجعيات الشيعية وقوى سياسية مختلفة دعوات اقامة الأقاليم التي انتشرت مؤخرا وخاصة إقليم البصرة.
ونفى مكتب المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني ادعاءات بوجود وثيقة صادرة عنه بعدم معارضته لإقامة أقاليم في المحافظات العراقية.
وأكد بيان المكتب أن الوثيقة التي جرى نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي هي»مزورة».
وجاء انتشار هذه الوثيقة في وقت يثير فيه طرح موضوع إقليم البصرة مرة أخرى عاصفة من الجدل والانقسام الواضح بين نواب المحافظة وباقي المناطق.
وكان عراب إقليم البصرة النائب السابق القاضي وائل عبد اللطيف قد ادعى الثلاثاء الماضي، وجود وثيقة مختومة من قبل المرجع الديني السيد علي السيستاني تؤكد عدم معارضته لإقامة إقليم البصرة.
وقال إن «هناك وثيقة حصل عليها البعض وستعلن عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهي مختومة وموسومة بمهر يعود للسيستاني أو مكتبه، وتؤكد أن المرجع لا يمانع في إقامة إقليم البصرة»، مبينا أن «بعض الأحزاب والجهات ليس لديها عذر لإيقاف هذه المبادرة الجماهيرية إلا التقول على حساب المرجعية، كما حصل عام 2008، وظهر كذب ذلك الموضوع فيما بعد».
وفي السياق ذاته، أكد السيد مقتدى الصدر رفضه إقامة الأقاليم، حيث نقل بيان صادر عن مكتبه ، قوله، في معرض اجابته على سؤال لأحد أتباعه في البصرة عن رأيه في إقامة الأقاليم «لست من دعاة الأقاليم على الإطلاق، لا في البصرة ولا في غيرها».
وجاء البيان لتوضيح الاستفسار الذي تضمن «أن بعض اعضاء مجلس محافظة البصرة يروجون لتكوين إقليم البصرة ، ووجود دليل رسمي على ذلك موقع من قبلهم».
وبدوره أعلن المجلس الأعلى الإسلامي الذي ينتمي إليه محافظ البصرة أن الوقت غير مناسب لإقامة إقليم البصرة بسبب الوضع الاقتصادي والأمني. وكذلك أشار «ائتلاف دولة القانون» إلى أن قانون مجالس المحافظات المعمول به حاليا يعطي البصرة صلاحيات ثماني وزارات.
أما تحالف الكتلة الوطنية بقيادة اياد علاوي فقد اعتبر الدعوة لإقامة الإقليم السني التي أطقتها بعض القوى السنية مؤخرا مدفوعة من جهات خارجية لا تريد الخير للعراق، وهي لا تمثل رأي كل السنّة في العراق.
وكانت دعوات لإقامة الاقاليم ذات استقلالية أسوة بإقليم كردستان قد اطلقتها عدة جهات سياسية منها دعوة اقامة اقليم البصرة وإقليم الأنبار أو الإقليم السني، ولكنها قوبلت برفض شديد من القوى السياسية والشعبية والدينية من كل الأطراف لكون إقامة الأقاليم في هذه الظروف سيضعف العراق أكثر مما هو عليه.