< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

قرار إعادة نشر «رسومات النبي محمد» يقسِّم وسائل الإعلام العالمية بعد الهجوم الدموي على «شارلي إيبدو»

لندن ـ «القدس العربي»: انقسمت مواقف وسائل الإعلام العالمية حيال الرسوم المتعلقة بالنبي محمد، والتي سبق أن نشرتها صحيفة «شارلي إيبدو» ونظر العديد من المسلمين إليها باعتبارها مسيئة، خاصة وأن الإسلام يحظر تصوير الأنبياء.
فبعد الهجوم الدموي على مقر الصحيفة باتت وسائل الإعلام أمام المفاضلة بين خيارين: حرية التعبير والأمن الشخصي.
وتبعا لهذا الانقسام، تباينت التبريرات للقرارات، فالبعض وصف القضية بأنها «حساسة» في حين رأى البعض الآخر أن منع النشر يعني «فرض رقابة» إعلامية تستجيب لمطالب من يوصفون بـ»الإرهابيين».
وقد كانت CNN من بين وسائل الإعلام التي قامت خلال تغطيتها لهذه الأحداث بوصف محتويات الرسوم، ولكنها امتنعت عن إعادة نشرها، وهو قرار تطبقه منذ بداية ظهور تلك الرسومات قبل سنوات.
وقالت ناطقة باسم CNN: «نحن دائما نناقش أفضل الطرق لمعالجة القضايا الأساسية والصور المتعلقة بها عبر جميع وسائلنا الإعلامية، وهذه النقاشات ستستمر اليوم ومستقبلا مع استمرار تطور القضية.»
أما وكالة «أسوشيتد برس» التي تعتبر أكبر وكالة أنباء في العالم، فقد أكدت أن لديها «سياسة راسخة» تقتضي «عدم النشر المتعمد للصور المستفزة»، وأكد ناطق باسم الوكالة أن هذا النوع من الصور يشمل الرسومات الخاصة بالنبي محمد.
من جانبه، قال جاكسون ديل، نائب رئيس تحرير صحيفة «واشنطن بوست» في تغريدة له بموقع «تويتر» إن الصحيفة ستقوم بنشر أحد الرسوم التي سبق أن نشرتها صحيفة شارلي إيبدو في «صفحة الآراء» الخميس، ولكنه امتنع عن تحديد طبيعة الرسم المعني، مكتفيا بالقول إنه «سيساعد القراء على فهم القضية» ويعكس التضامن في الوقت نفسه.
وكان لصحيفة «نيويورك تايمز» موقف خاص، إذ ذكرت أنها ستكتفي حاليا بشرح محتويات الصور، بينما قالت شبكة NBC الإخبارية إنها ستمتنع عن بث «عناوين أو رسومات قد تعتبر مسيئة أو ذات طبيعية حساسة،» وينطبق القرار نفسه أيضا على شبكتي CNBC و MSNBC، إلى جانب شبكة ABC التي اتخذت قرارا مماثلا.
من جانبه، قال أحد كبار المدراء في شبكة CBS إن الأخيرة لم تفرض حظرا على نشر الرسومات المتعلقة بالنبي محمد، ولكنها طلبت من محرريها القيام بـ»الحكم الصائب» في الأمور التحريرية، وقد تناولت نشرة الأخبار المسائية للشبكة بعض الرسومات وعرضتها، ولكن المواد التي اختارتها لم تشمل صورا للنبي محمد.
ويبدو أن معظم وسائل الإعلام تأخذ بعين الاعتبار أن الصور الكاريكاتيرية المشابهة لتلك التي تنشرها صحيفة شارلي إيبدو مستفزة للكثير من المسلمين، وتزداد أهمية هذا المعطى بالنسبة لوسائل الإعلام التي لديها مكاتب في الشرق الأوسط، غير أن بعض وسائل الإعلام قررت التعامل بطريقة مختلفة ونشر بعض الصور التي اعتبرت استفزازية، بما في ذلك الصور التي رُسمت للنبي عام 2011، وأثارت ضجة واسعة.