< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

السيسي: المباحثات مع هولاند عكست “تقاربا” في المواقف الدولية والإقليمية

الرئيس الفرنسي ونظيره المصري خلال مؤتمر صحافي مشترك

الرئيس الفرنسي ونظيره المصري خلال مؤتمر صحافي مشترك

باريس- الأناضول: قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأربعاء، إن المباحثات التي أجراها مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند “عكست تقارباً” في المواقف ووجهات النظر إزاء القضايا الثنائية والدولية والإقليمية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والأوضاع في كل من العراق وسوريا وليبيا.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي في باريس، أوضح السيسي: “بالنسبة للقضية الفلسطينية، كانت وجهات النظر متطابقة في ضرورة بذل كافة الجهود الممكنة من جانبنا وجميع الأطراف للعمل على حل القضية باستئناف عملية السلام بين الفلسطيينين، والإسرائيليين”.

ومضى السيسي قائلا: “نشجع الطرفين على ذلك الأمر، ونتمنى أن يكون ذلك في أقرب وقت ممكن”.

وبحسب السيسي، فإن حل القضية الفلسطينية “سيشكل تحولاً كبيرة في المنطقة”، فيما سيعطي وجود دولة فلسطينية “أملأً للفلسطينين والإسرائيليين”.

أما عن الأوضاع في العراق، قال : “اتفقنا على ضرورة العمل مع الحكومة العراقية ومختلف أطياف المجتمع الدولي لمساندة العراق في مواجهة خطر الإرهاب الذي يهدد شعبه ووحده وسلامة أراضيه”، مضيفاً أن مصر وفرنسا “يدعما جهود الحكومة العراقية في جهود توحيد الصف”.

وحول سوريا، قال السيسي: “المناقشات عكست تفهما كبيراً لضرورة التوصل لحل سياسي يضمن حقن الدماء ويحمي مؤسسات الدولة السورية، ويحافظ على وحده التراب السوري”.

وفيما يتعلق بليبيا، قال: “تشاركنا المخاوف إزاء التطورات السلبية في ليبيا والتي تعد مرشحة أن تكون بيئة خصبة للجماعات التكفيرية والإرهابية”.

وأضاف أنه اتفق مع الرئيس الفرنسي على “ضرورة العمل على وقف هذا النزيف المستمر (من دماء الليبيين) عبر دعم الشرعية الذي أقرها وأيدها الشعب الليبي”، متابعا: “نحن ندعم الشعب الليبي وندعم الجيش الوطني الليبي وإرساء الحوار بين كافة الأطراف”.

وتعاني ليبيا فوضى أمنية على خلفية اقتتال كتائب إسلامية وأخرى مناوئة لها، في بنغازي (شرق)، وطرابلس (غرب)، وكذلك فوضى سياسية، جراء إعلان مؤسسات سياسية من جانب واحد في طرابلس (يسيطر عليها الإسلاميون)، موازية لمؤسسات (برلمان وحكومة)، يعترف بهما المجتمع الدولي على نحو واسع.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن “مصر في حاجة إلى مساهمة المؤسسات الدولية فيما يتعلق بالمسائل الاقتصادية، وفرنسا سوف تشارك في الحشد بالأموال والجهود، لذا سيكون هناك لجنة اقتصادية مشتركة تنعقد في مارس (آذار) المقبل للتركيز على ما يمكن فعله في هذا الصدد”.

وعن مكافحة الإرهاب، أوضح هولاند أن “مصر في حرب ضد الإرهاب ولايزال (الإرهاب) موجودا في سيناء (شمال شرقي مصر)، وهو ما يفرض على الجميع العمل معا لمكافحته الذي يمكن أن يهدد بقية دول الجوار”.

وعن الأوضاع في ليبيا، قال الرئيس الفرنسي: “بحثنا ما يجب علينا فعله ونحن سنفعل ما في وسعنا لإعادة دولة القانون لكي تتمكن السلطات الليبية من الحفاظ على سلامة أراضيها، لاسيما أن الإرهاب سيهدد المنطقة في المستقبل ولدينا ادلة على وجود مثل هذا الإرهاب”.

وبشأن مواجهة تنظيم “داعش” في سوريا، أوضح هولاند أن “فرنسا تؤدي قسطها في هذه العملية ونحن تحدثنا أيضا عن سوريا لكي يكون هناك عملية انتقالية حقيقية تحافظ على الدولة وتكافح الإرهاب”.

وأعرب الرئيس الفرنسي عن أمل بلاده في أن “تستمر عملية الانتقال للديمقراطية وفق خارطة الطريق في مصر”، مضيفا: “وقعنا اتفاقات حول التنمية وقناة السويس ومترو الأنفاق.. وسأزور مصر العام المقبل”، دون أن يذكر موعدا محددا لزيارته.

ووصل الرئيس المصري، إلى العاصمة الفرنسية، مساء أمس الثلاثاء، في ثاني محطاته في الجولة الأوروبية، حيث بدأها بروما، الإثنين الماضي.

وتعد هذه هي الزيارة الأوروبية التي من المقرر أن تختتم غداً الخميس، الأولى للسيسي منذ انتخابه رئيسا لمصر في يونيو/ حزيران الماضي.