< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

السعودية تقر ميزانية عام 2015 مع عجز كبير بسبب تراجع أسعار النفط

32ipj

الرياض- (أ ف ب): اخذت السعودية أول بلد مصدر للنفط في العالم، في الاعتبار تراجع أسعار النفط واقرت الخميس ميزانية لسنة 2015 تتضمن عجزا كبير لكن مع الاستمرار في زيادة نفقاتها.

والعجز الكبير المرتقب العام المقبل يقدر بـ38,6 مليار دولار هو الاهم للمملكة السعودية والاول منذ 2011.

وأقر مجلس الوزراء ميزانية تنص على نفقات بقيمة 860 مليار ريال (229,3 مليار دولار) وعائدات بقيمة 715 مليار ريال (190,7 مليار دولار) بحسب بيان تلي على التلفزيون الرسمي.

وبذلك يكون الانفاق في ارتفاع طفيف قياسا الى 855 مليار ريال في ميزانية هذه السنة، لكن العائدات في انخفاض بـ140 مليار ريال (37,3 مليار دولار) قياسا الى توقعات 2014.

ومع تراجع سعر النفط حاليا الذي تحصل منه السعودية على 90% من ايراداتها خسرت الاسعار نصف قيمتها منذ منتصف حزيران/ يونيو جراء العرض الفائض وتباطؤ الطلب العالمي على النفط وارتفاع الدولار.

وكرر وزير البترول السعودي علي النعيمي هذا الاسبوع ان اوبك لن تخفض سقف انتاجها حتى لو هبط سعر برميل الخام إلى 20 دولارا.

والدليل على وقع هذا التراجع على الاقتصاد السعودي الذي يجني حتى 90% من ايراداته، دعا الملك عبدالله حكومته الى ترشيد النفقات واوصى بتطبيق دقيق وفعال للموازنة مشيرا في كلمة الى وزرائه إلى أن النمو الضعيف للاقتصاد العالمي والتطورات في سوق النفط ادت الى هذا التراجع الكبير لاسعار النفط.

وتوقع المحلل السعودي عبد الوهاب الداهش سنة صعبة وقدر أن يكون “العجز الحقيقي بنحو 200 مليار ريال لان العائدات الحقيقية يفترض ان تكون أدنى من التوقعات”.

وقالت وزارة المالية بناء على احصائيات اولية، ان العجز الحقيقي سيكون في حدود 54 مليار ريال (14,4 مليار دولار) في ميزانية 2014 التي كان من المتوقع ان تكون متوازنة.

وكان صندوق النقد الدولي حذر من ان هبوط الاسعار سينعكس سلبا على موازنة 2015.

وفي حال بقيت اسعار النفط بمستواها الحالي اي 60 دولارا لبرميل البرنت ستخسر المملكة نصف ايراداتها التي قدرت ب276 مليار دولار في 2013.

وكان وزير المالية السعودي ابراهيم العساف اكد الاسبوع الماضي ان الرياض ستبقي في موازنة 2015 على وتيرة مرتفعة من النفقات للمشاريع التنموية رغم التراجع الكبير لاسعار النفط.

وقال ان السعودية جمعت احتياطيا كبيرا من العملات وخفضت دينها العام بفضل ايرادات النفط في السنوات الماضية ما يحصنها للسنوات الصعبة.

ويمكن للسعودية التي تنتج 9,6 مليون برميل نفط يوميا، ان تستخدم احتياطها المقدر بـ750 مليار دولار.

واذن الملك عبدالله لوزارة المالية استخدام “الاحتياطي” او الى الاقتراض من الاسواق لسد العجز في الموازنة.

وفي بيانها اكدت الحكومة انها ستستمر في تمويل المشاريع والبرامج التنموية والتربوية والصحية والخدمات الاجتماعية وفي ايجاد المزيد من فرص العمل.

وبحسب محللين فان السلطات السعودية حريصة على الحفاظ على السلم الاجتماعي في اجواء اقليمية مضطربة في دول الربيع العربي وظهور جماعات جهادية منها تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسوريا.

وخفضت وكالة ستاندارد اند بورز للتصنيف الائتماني توقعاتها للسعودية من ايجابية الى مستقرة بعد هبوط اسعار النفط. لكنها ابقت تصنيفها مرتفعا للرياض بسبب وضعها المالي “المتين”.