< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

بوتين يتوقع ان تحقق أسعار النفط مستوى يحقق متطلبات الموازنة منتصف عام 2015

سوشي – موسكو – وكالات الأنباء: قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الجمعة إنه على يقين بأن سوق النفط ستصل إلى درجة التوازن في منتصف العام المقبل.
وقال بوتين في اجتماع مع باتريك بويان، الرئيس التنفيذي لشركة «توتال» الفرنسية «إني على يقين بأنه في الربع الأول في منتصف العام القادم ستصل السوق (النفطية) إلى مستوى التوازن.»
وكان وزير الاقتصاد الروسي، أليكسي أوليوكاييف، قد قال أمس ان حكومته ستخفض توقعها لسعر النفط في عام 2015 لكنه رفض ذكر رقم محدد.
وتحتاج روسيا إلى ان يكون سعر النفط على الأقل نحو 100 دولار لموازنة ميزانيتها. وقال أوليوكاييف «سيتم خفض (السعر المتوقع) قطعا. ولا يمكنني إبلاغكم مقدار الخفض.»
وكانت حكومة روسيا تنبأت بسعر للنفط قدره 100 دولار للبرميل في ميزانيتها للسنوات 2015-2017 نزولا من تقدير سابق لمتوسط قدره 105 دولارات هذا العام.
على صعيد آخر قال مسؤول روسي أمس ان بلاده ستحاول التأقلم مع سعر النفط في السوق العالمية، وستقوم بتحديد سياستها المالية على هذا الأساس.
وقال رئيس ادارة التخطيط طويل الأمد في وزارة المالية الروسية، مكسيم اوريشكين، ان القرار الذي اتخذته «أوبك» بعدم خفض إنتاجها سيبقى على الفائض النفطي الموجود في سوق النفط العالمية ولن يساهم في إيجاد حل سريع لإنخفاض أسعار النفط .
وإضاف اوريشكين، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء «تاس» الروسية، أن روسيا عليها التأقلم مع سعر النفط في السوق العالمية، وأن تبلور سياستها المالية على هذا الاساس.
وبحسب خبراء دوليين في النفط تعتبر روسيا وإيران من أكثر الدول تأثرا بتراجع أسعار النفط، لاسيما وإنها تخضع لعقوبات فرضها الغرب ضدهما، فيما يعتقد الخبراء الاقتصاديون الروس أن تراجع اسعار النفط جزء من مؤامرة دولية تقودها واشنطن للضغط على بلادهم على خلفية أزمة أوكرانيا .
وأوضح المسؤول المالي الروسي أن منظمة «أوبك» لم يكن لديها الجرأة الكافية لاتخاذ قرار بتخفيض حجم الإنتاج وبالتالي وقف تراجع النفط في الأسواق العالمية، مشيرا إلي أن ترواح أسعار النفط حول 80 دولار للبرميل في اعتقاده يبقى أمرا مقبولا بالنسبة لروسيا.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حذر أمس الأول بأن بلاده لن تركع أمام الضغوط الغربية مهما كلف الامر، فيما اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الغرب بالعمل على إسقاط النظام السياسي في موسكو.
من جهتها قالت شركة إنتاج النفط الروسية «روسنفت» ان قرار «أوبك» إبقاء مستوى الإنتاج دون تغيير رغم هبوط أسعار الخام لن يؤثر على عمل الشركة.
وأضافت في بيان «الوضع في السوق لا يحتاج لإجراءات مفاجئة وما من شيء غير عادي يحدث».
وتابعت «تتمتع روسنفت بهامش أمان كاف نظرا لأن صافي تكلفة الإنتاج (لدينا) هو الأدنى في العالم إذ يزيد قليلا على أربعة دولارات للبرميل».
وقال إيغور سيتشن، الرئيس التنفيذي لشركة «روسنفت» إن أسعار النفط قد تنزل دون 60 دولارا للبرميل بحلول منتصف العام المقبل. وأضاف في مقابلة مع صحيفة نمساوية إن إنتاج النفط الأمريكي سينخفض بعد عام 2025