< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

طفلة سورية ماتت غرقاً أثناءعبور قارب الأمل من تركيا إلى أوروبا

لندن – «القدس العربي»:  لقد فقدنا كل شيء، لم يعد هناك ما نخشى خسارته، علينا أن نحاول. كان هذا رد والدة ريمي عندما سألتها صديقتها قبل دقائق من صعودها قاربا مطاطيا أبحر من تركيا في إتجاه أوروبا في رحلة غير شرعية: هل تدركين خطورة ما ستقومين به؟
لكن يبدو أن والدة ريمي، التي سابقها شبح الموت من مخيم اليرموك إلى الرقة ثم إلى تركيا، كانت قد حددت مفهومها للخسارات بتلك التي تنتجها أدوات الحرب: صواريخ، انفجارات، قنابل.
نسيت والدة ريمي أن أكبر الخسارات كانت تنتظرها في بحر لم تعبر شاطئه رائحة الحرب. فقارب الأمل الذي استقلته والدة ريمي هذا الإسبوع ومعها عشرات النساء والأطفال والرجال الهاربين من جحيم الحرب،  جنح عن مساره بسبب الرياح القوية والبحر الهائج، وأخذ معه ريمي، الطفلة التي تصغر الحرب السورية بعام.
ماتت ريمي غرقاً في عرض البحر، في اليونان، دون أن تلوح في الأفق نهاية لمعاناة والدتها التي رأت في رحلة الموت هذه فرصة لحياة أفضل بعد أن قطعت الكهرباء والمياه عن مخيم اليرموك، وبات مصدر الإضاءة الوحيد يحدد بخطوط تضيئها القنابل العشوائية في السماء. إنتظرت والدة ريمي طويلاً، تقول إحدى صديقاتها لـ «القدس العربي» إنتظرت أن يفعل العالم شيئا، أن يتدخل لإنقاذ ضحايا الحرب من أعمال العنف والمجازر، لكن العالم كان دائماً مشغولاً بالمعارك الدائرة، بالانتصارات والهزائم، بمن تقدم ومن تراجع على الأرض، متجاهلين، تماماً، الجانب الإنساني لهذه الحرب. وتستذكر الأم لحظات طفلتها على القارب قائلة:  ريمي كانت سعيدة بضخامة القارب وبأمواج البحر التي كانت تدغدغ وجهها من حين إلى آخر. كانت تتعامل مع التجربة وكأنها لعبة جديدة تتعرف عليها لأول مرة. لكن فرحة ريمي بلعبتها الجديدة لم تدم طويلاً بعد أن انقلبت عليها بعد يومين، مع إنقلاب القارب.
إستطاع حرس البحر اليوناني أن ينقذ جميع الركاب، لكنهم عجزوا رغم محاولات عديدة، بالعثور على ريمي، التي لا تزال الأمواج تتلاعـــب بجثــــتها حــتى هذه اللحظة.
ويذكر أن مآس كهذه أصبحت شبه يومية لان المهاجرين يحاولون مرة ومرات ويدفعون كل ما لديهم من أجل العبور للشاطئ الآخر. وأظهر تقرير لصحيفة «الغارديان» كيف قام بعض السوريين بمحاولة عبور البحر أكثر من 30 مرة، وبعضهم خسر آلالاف من الدولارات للمهربين واللصوص الذين خدعوهم وتركوهم إما على شاطئ البحر قبل ان تبدأ الرحلة، أو غادروا القارب قبل ان يصل خفر السواحل لاعتقال المهاجرين.

ريما شري