< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

نوى السورية تفقد أهم رموزها «ضريح الإمام النووي» بعد أن فجره مجهولون

درعا ـ «القدس العربي» فجر مجهولون مقام الإمام النووي في مدينة نوى في محافظة درعا جنوب سوريا، بعد زراعة عبوات ناسفة داخل المقام، ليفقد أهل المدينة رمزا طالما تفاخروا به.
وقال الناشط محمد المذيب من مدينة نوى لـ «القدس العربي»، إن: «المدينة قدمت منذ بداية الثورة أكثر من 800 شهيد ولم يخيم عليها الحـــزن كما خـــيم الـــيوم، نكبة حقيقة عاشــتها المدينة، بعد تفجـــير مقــام الإمام النووي الذي يعتبر رمزا لكل أهالي المدينة، فجميع أبنائها منذ عهد أجدادهم عايشوا وجود هذا المقام في مدينتهم».
وأوضح ان الفاعـــل ما زال مجهول الهوية، وأصابع الاتهام مـــوجهة نحو تنظيم «جبهة النصـــــرة» فرع تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الشام، حيث هدد عناصر من التنظيم مسبقا بتفجــــير المقام، وأكد شهود عيان أن السيارة التي كان يركبها منفذو التفجير تابعة لجبهة النصرة، ولكن التنظيم لم ينف أو يؤكد تنفيذه للعملية، وأشار محمد أن أعداد عناصر النصرة في مدينة نوى تعادل تقريبا ثلث فصائل المعارضـــة الموجودة في المدينة.
وبين المصدر أن العملية ليست الأولى من نوعها في محافظة درعا حيث أقدم عناصر من حركة المثنى القريبة فكريا ومنهجيا من جبهة النصرة على تفجير مقام النبي أيوب في مدينة الشيخ سعد قبل خمسة أشهر، وبنفس الطريقة التي تم فيها تفجير مقام الإمام النووي.
بدوره، أشار مطيع البطين ابن مدينة نوى، على صفحته الرسمية على «الفيسبوك» إلى تفجير المقام بكلام مؤثر، ووصف فاعليه بـ «الغلاة الذين سيطر على عقولهم الغلو والجمود»، حيث قال: «لقد أفاق أهل مدينتي الحبيبة نوى اليوم على جريمة ضد الدين والإنسانية والأخلاق، ولقد كانوا سمعوا صوت التفجير ليلا فظنوه قصفا من النظام فإذا هو فتح لباب فتنة أسأل الله أن يقي أهل بلدي والمسلمين شرها».
وتحدث عن فضل الإمام النووي بقوله: «لقد جاء إمام مصر في زمانه الإمام السبكي ليزور الإمام النووي، فقيل له إن النووي قد توفي، فقال دلوني أين كان يمشي ويسير، ثم أخذ يمرغ لحيته على الأرض التي سار عليها النووي في مدرسة دار الحديث في دمشق».
واختتم بقوله: «سيدي أبا زكريا معذرة إليك وسلام الله عليك، لن يمحو التفجير ذكرك ولن تخمد نيران الغلو نورك».
يشار إلى أن الإمام النووي هو محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مـري بن حسن بن حسين بن محمد بن جمعة بن حزام النووي الشافعي الدمشقي المشهور بـ «النووي»، أحد أشهر فقهاء السنة ومحدثيهم، ولد في نوى عام 631 هـ، وتوفي عن عمر يناهز 45 عاما، حيث دفن في مسقط رأسه عام 676 هـ، ولا يكاد بيت من بيوت المسلمين يخلو من أحد مؤلفاته كرياض الصالحين والأربعين النووية وغيرها الكثير من الكتب التي يحرص معظم المسلمين على اقتنائها ودراستها.

حازم صلاح