< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

قتيلان في قصف طائرة ليبية ناقلة نفط «مشبوهة» قبالة سواحل درنة والخارجية اليونانية تندد بالهجوم

ليبيا – أ ف ب: أعلنت السلطات الليبية التي تعترف بها الأسرة الدولية الاثنين أن سلاح الجو قصف ناقلة نفط «مشبوهة» لم تمتثل لأوامر وجهت إليها بالتوقف قبالة سواحل درنة والخضوع للتفتيش قبل دخولها المرفأ، وذلك بعيد إعلان اليونان مقتل اثنين من افراد طاقم السفينة في هجوم مجهول المصدر.
لكن المتحدث الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي العقيد أحمد المسماري قال إنه تم توجيه أوامر إلى ربان ناقلة النفط التي ترفع العمل الليبيري بعد اقترابها من ميناء درنة «بالتوقف والتفتيش للتأكد من حمولتها وما إذا كانت تحمل أسلحة وذخائر للمتطرفين الذين يسيطرون على تلك المدينة».
وأضاف ان الربان «لم يستجب للأوامر وأطفأ أنوار الناقلة تمهيدا لاقتحام الميناء ربما في ساعات متأخرة من الليل الأمر الذي جعلها مشبوهة مع حمولتها».
وكان خفر السواحل اليوناني أعلن مقتل اثنين من طاقم الناقلة «أرايفو» أحدهما يوناني وجرح اثنين آخرين لم تحدد جنسيتهما. وأوضح المصدر نفسه أن أفراد الطاقم هم 26 بحارا (21 فيلبينيا وثلاثة يونانيون واثنان من رومانيا)».
وأوضح خفر السواحل اليوناني لوكالة فرانس برس ان الهجوم وقع «خلال مساء» الأحد مضيفا ان ناقلة النفط كانت تقوم برحلة داخلية وكانت راسية عند تعرضها للهجوم وفي خزاناتها 1600 طن من النفط. من جهتها، نددت وزارة الخارجية اليونانية بالهجوم الذي وصفته بأنه «لا مبرر له وجبان» وطالبت بفتح تحقيق ومعاقبة المسؤولين.‏
وأضافت في بيان ان الناقلة «مؤجرة للشركة العامة الليبية الوطنية للنفط، وتقوم منذ أعوام برحلات بين مرسى البريقة ودرنة دون مشاكل». وتابعت ان «حكومة اليونان ستتخذ كافة الاجراءات الضرورية تجاه السلطات الليبية، رغم الاوضاع غير المستقرة، للمساعدة في التحقيق حول ظروف هذا الحادث الماسوي من أجل تحديد مرتكبي الهجوم ومعاقبتهم».
وباتت درنة الواقعة بين بنغازي والحدود مع مصر معقلا لأنصار تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا بحسب خبراء أكدوا انها تحولت إلى «امارة إسلامية» تستقبل بشكل منتظم منذ 2011 مقاتلين أجانب بغرض تدريبهم قبل إرسالهم إلى العراق وسوريا.
وتتنازع الشرعية في ليبيا التي يعصف بها الفلتان الأمني منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي، حكومتان وبرلمانان منذ سيطرة ميليشيات «فجر ليبيا» على العاصمة طرابلس في آب/أغسطس.