yassine el filali
0
All posts from yassine el filali
yassine el filali in yassine elfilali,

تقرير أميركي: أسعار النفط ستعود للارتفاع...

في تقدير مفاجئ، أعلنت الولايات المتحدة أن سعر برميل النفط خلال هذا العام 2015 سيكون على مستوى 58 دولاراً للبرميل، وأن السعر سيرتفع في العام المقبل 2016 إلى 75 دولاراً للبرميل.

وأشارت التقديرات الرسمية الأميركية إلى أن الأسعار ستتأرجح بشكل كبير، والتقديرات تتراوح بين 28 و112 دولاراً للبرميل بحلول شهر ديسمبر 2015.

وقالت وكالة إعلام الطاقة التابعة للحكومة الأميركية إن سعر النفط انخفض إلى أدنى مستوى منذ العام 2009، متأثراً بالإنتاج الأميركي للطاقة من النفط الصخري والإنتاج العالمي وتراجع مؤشرات الاقتصاد وانخفاض الاستهلاك.

وأكدت وكالة معلومات الطاقة أن الإنتاج الأميركي كان على مستوى 9.2 مليون برميل في اليوم خلال شهر ديسمبر، وسيكون على مستوى 9.3 مليون يومياً، أي بارتفاع 100 ألف برميل يومياً، ويرتفع أكثر خلال العام المقبل ليصل إلى 9.5 مليون برميل يومياً، وسيكون هذا الرقم ثاني أعلى إنتاج على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة، حيث كان الأعلى 9.6 مليون برميل يوميا في العام 1970.

مشاكل الإنتاج

الرقم هذا يثير بعض الشكوك من تقديرات وكالة معلومات الطاقة، فتقارير كثيرة أشارت خلال الأسبوعين الماضيين إلى أن شركات تنقيب أميركية بدأت بالتخلي عن مشاريع جديدة لتوسيع حقولها أو بناء منصات. كما أشارت هذه التقارير إلى أن شركات النفط الأميركية ستتخلّى عن بعض الإنتاج من النفط الصخري، نظراً لارتفاع كلفة الإنتاج مقارنة مع سعر السوق. وكانت عتبة الربحية تقف عند 40 دولاراً حين تضطر شركات لوقف الإنتاج ووقف الخسائر.

وتشير تقديرات وكالة المعلومات إلى تغيّر أساسي في السوق خلال وقت قريب، حيث تلجأ شركات الإنتاج إلى متابعة ضخ النفط وتخزينه على أن يرتفع الاستهلاك قريباً وتتمكن من بيع إنتاجها.

وتراهن بعض الشركات على هذا التحسّن وقبول الخسائر المرحلية، لأن وقف الإنتاج سيعني تأخّر هذه الشركات في اللحاق بالسوق لو أوقفت إنتاجها، حيث إن العودة إلى العمل صعب بعد وقف العمل بالمنصات الموجودة.

على صعيد الاستهلاك المحلي، أشارت الوكالة الأميركية إلى أن سعر الغالون سيكون عند 2.33 دولار، أي قرابة 60 سنتاً لليتر الواحد، وهذا يعني تحسناً كبيراً للمستهلك، حيث يتمكن الأفراد من توفير 750 دولاراً سنوياً. وقالت بعض التقديرات إن التوفير سيصل إلى 120 مليار دولار يستفيد منها المستهلك في شراء السلع ووفاء الديون.

ولن يبقى السعر عند هذا المستوى في العام 2016، حيث ترتفع الأسعار إلى 2.72 دولار للغالون في العام 2016 .