< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

تراجع النشاط الاقتصادي لمنطقة اليورو إلى أدني مستوى منذ 16 شهرا

بروكسل – د ب ا: ذكرت تقارير أمس الخميس أن النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو تراجع خلال شهر تشرين ثاني/نوفمبر الجاري إلى أدني مستوى له منذ 16 شهرا بحسب أحد المؤشرات الرئيسية، مما أثار مخاوف من أن تعاني المنطقة من مزيد من المشاكل الاقتصادية .
وأعلنت المفوضية الأوروبية أمس تراجع مؤشر ثقة المستهلكين في اقتصاد منطقة اليورو خلال تشرين ثاني/نوفمبر الحالي بنسبة 0.5٪ عن مستواه في تشرين أول/أكتوبر الماضي، وهو حاليا بالكاد أعلى من متوسط مستواه على المدى الطويل.
من ناحيتها قالت مجموعة «ماركت» البحثية ومقرها لندن ان مؤشر مديري المشتريات في قطاعي الصناعة والخدمات تراجع إلى 51.4 مقارنة بـ 52.1 في تشرين أول/اكتوبر الماضي، وذلك أدنى مستوى يسجله المؤشر منذ تموز/يوليو 2013 .
ويؤكد المؤشران معا ان منطقة العملة الأوروبية الموحدة التي تضم 18 دولة من دول الاتحاد الأوروبي لم تنجح حتى الآن في الإفلات من حالة التراجع الاقتصادي.
وكان المحللون قد توقعوا أن يسجل مؤشر مديري المشتريات ، الذي يجمع 5000 شركة زيادة طفيفة هذا الشهر .
وقال كريس ويليامسون، كبير الاقتصاديين في «ماركت» ان منطقة اليورو تكاد لا تحقق أي نمو ، مضيفا إن تراجع مؤشر مديري المشتريات « يثير مخاوف بشأن دخول المنطقة لموجة تباطؤ جديدة «.
وكانت فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو ، من بين المصادر الرئيسية للقلق .
وقال ويليامسون «مازالت تمثل فرنسا مصدر قلق، في ظل تراجع النشاط الاقتصادي للشهر السابع على التوالي، وتدهور الطلب على الخدمات والسلع بوتيرة أسرع».
وأضاف ويليامسون «النمو في ألمانيا…تباطأ إلى أدنى مستوى له منذ صيف العام الماضي، في ظل تدهور الطلب».
كانت منطقة اليورو قد خرجت العام الماضي من حالة الركود الاقتصادي، لكنها مازالت تعاني من أجل تحقيق تعاف يُعتمد عليه في ظل ضعف النمو الاقتصادي، وارتفاع معدل البطالة وانخفاض معدل التضخم.
وقالت جينفر ماكوين، المحللة الاقتصادية في مؤسسة «كابيتال إيكونوميكس»، في مذكرة مكتوبة «التراجع في تشرين ثاني/نوفمبر جاء مخيبا للامال، بعد الزيادة المسجلة الشهر الماضي ومؤشرات ضعيفة على التحسن».