< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

فيلم «لقاء مع أرض مفقودة» للفلسطينية ماريز جرجور: ذكريات عن حياة في مدينة ضائعة

تتعدد الأفلام التسجيلية والوثائقية التي تتناول القضية الفلسطينية بعد النكبة، وتتنوع موضوعاتها وأسإلىب عرضها لكن معظمها يعرض القضية الفلسطينية من زاوية واحدة وهي حياة الشعب الفلسطيني بعد النكبة سواء داخل فلسطين أو خارجها في بلاد المهجر. وقليلة بل نادرة هي الأفلام التي تسجل لنا تاريخ وثقافة فلسطين شعباً وثقافة وتاريخا وهوية قبل تهجير شعب فلسطين واحتلال الأرض الذي أعلن رسميا عام 1948.
المخرجة الفلسطينية ماريز جرجور، التي ولدت في مدينة يافا، تعد واحدة من أهم المخرجات الفلسطينيات المهمومات بتوثيق التاريخ وحفظ ما تبقى من هذا التراث القومي الفلسطيني الذي يحاول الاحتلال منذ عام 1948 طمسه وتثبيت هوية مزيفة وثقافة مختلطة. قدمت ماريز عدة أعمال وثائقية كان آخرها فيلم «لقاء مع أرض مفقودة» الذي عرض ضمن برنامج المهرجان الدولي لسينما المرأة في القاهرة. الفيلم يستعرض شهادات موثقة بالصور والفيديوهات القديمة لعدد من أبناء الجإلىة الفرنسية الذين ولدوا وتربوا في القدس ومدينة يافا ورام الله وغيرها من المدن الفلسطينية منذ عام 1935 وحتى خمسينيات القرن الماضي. فعن طريق روايات هذه الشخصيات التي عاصرت المراحل الأولى من اندلاع الاحتجاجات الشعبية الكبيرة أواخر فترة الثلاثينيات ضد المد إلىهودي وضد ممارسات الحماية البريطانية على الشعب الفلسطيني، والتي وصلت إلى إطلاق النار من جانب قوات بريطانيا على المشاركين في هذه المظاهرات. ويؤكد الفيلم تضامن بعض الجاليات الأجنبية مع الشعب الفلسطيني عند تهجيره من الأرض وهدم منازلهم، نرى شخصية ابنة الطبيب الفرنسي التي ولدت وعاشت إلى جانب جيرانها الفلسطينيين تؤكد انها تنتمي إلى الأرض التي ولدت فيها وعاشت طفولتها إلى جانب أخواتها وأصدقائها وجيرانها أصحاب الأرض الذي تم تهجيرهم وهدمت منازلهم من جانب حكومة الصهاينة بعد الاحتلال. وتروي ذكرياتها عن مدينة يافا التي لم تدر لماذا طرد سكانها وهدمت منازلهم جميعا وخلت إلا من بعض الجاليات الأجنبية، وتستكمل ذكرياتها بوصول وفود من اليهود من شتي أنحاء العالم ليسطوا على المنازل المجاورة لها وتصف ما تعرضت له بعض المنازل من نهب وسلب وفوضى عمت المدينة بعد دخول إلىهود إليها.
حمل الفيلم طابعا إنسانيا رقيقا من خلال توثيق ذكريات الشخصيات وتصوير علاقتهم وارتباطهم بالمكان والأرض التي ولدوا وعاشوا فيها سنوات طويلة، عن طريق الانتقال الرشيق في السرد بين الماضي والحاضر والذي قدم لنا صورة مفصلة عن شكل المدن الفلسطينية وأسلوب الحياة فيها ومدى تأثر الجالية الفرنسية بالثقافة الفلسطينية وعشقهم لها وتجاوبهم مع جيرانهم واهتمامهم بتكوين صداقات طويلة الأمد معهم. المشاهد التي تصور شوارع ومدن وأحياء ومنازل في فلسطين قبل الاحتلال قد لا نراها مرة أخرى في أي فيلم وثائقي. المخرجة اجتهدت في ربط صورة الماضي بالحاضر في أذهاننا من خلال اختيارها للنماذج التي قدمت شهادات حية وذاتية من ذاكرتها الشخصية التي أصبحت فيما بعد ذاكرة عن صورة لحياة في مدينة ضائعة، ارتبط الخاص بالعام حتى أصبحت ذاكرة واحدة تستحضرها لترى بعيونها كيف عاشت فلسطين قبل النكبة.
تقول المخرجة مايز جرجور إنها اجتهدت كثيرا في البحث عن وثائق وصور وأفلام تستدل منها عن الشكل العام لفلسطين قبل الاحتلال، وساعدها كثيرا في العثور على المواد الفيلمية التي استخدمتها في هذا الشريط الشخصيات أنفسهم التي قامت معهم بتصوير الفيلم سواء من الجالية الفرنسية أو من الفلسطينيين المهجرين عام 48 بالإضافة إلى حصولها على وثائق نادرة في الأرشيف الوطني في الولايات المتحدة وغيرها من المكتبات في أوروبا والصور الشخصية لأبطال الفيلم. ماريز اعتبرت ان الحياة منحتها هدية يجب ان تشارك العالم فيها، وهي اقترابها من شخصيات الفيلم إذ كانت إحدى شخصيات الجالية الفرنسية جيرانا لعائلتها في يافا. وترى ان قوة الفيلم تكمن في انحياز طرف ثالث للقضية الفلسطينية وهم الأجانب الذين عاصروا فلسطين التاريخية قبل وبعد الاحتلال.
وأوضحت المخرجة ان فيلمها السابق «الأرض بتتكلم عربي» تم بيعه إلى إحدى القنوات الفرنسية التي طلبت شراءه لكنها منعت عرضه بعد ذلك لأسباب لم يعلن عنها، وحاليا انتظر الفصل بيننا في القضاء الفرنسي. الفيلم يتحدث عن فكرة الصهيونية من بدايتها في القرن التاسع عشر ويحتوي على شهادات لقادة الحركة الصهيونية. لكن فيلم «لقاء مع أرض مفقودة» لم يتعرض حتى الآن إلى الحذف أو المنع وتم بيعه إلى إحدى القنوات لكن تظل مشكلة التوزيع هي العائق الأكبر أمام صناع الأفلام خاصة إذا كان الفيلم يتعرض لمواضيع شائكة.
المخرجة الفلسطينية ماريز جرجور المولودة في يافا، والتي نالت شهادة من المعهد الفرنسي للصحافة، وعملت صحافية ومنتجة في مكتب الإذاعة والتلفزيون الفرنسي، في بيروت، التحقت بمكتب اليونسكو في باريس، وعملت في المجلس الدولي للسينما والتلفزيون، كما عملت صحافية مستقلة مع عدد من محطات التلفزيون في باريس.
أخرجت ماريز عددا من الأفلام الوثائقية، منها فيلم «فلسطينية أمام فلسطين» عام 1988 و»بعيداً عن فلسطين» عام 1999 و«يافا مدينتي» عام 1997، و»بلد بلانش» 2001، و«الأرض بتتكلم عربي» عام 2007 وأخيرا «لقاء مع أرض مفقودة» عام 2013 .

رانيا يوسف