< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

واشنطن: نعمل على اختيار معارضين سوريين للانضمام لبرنامج التدريب والتسليح

9ipj

واشنطن- الأناضول: قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها في طور اختيار مقاتلين من المعارضة السورية للانضمام إلى برنامج “التدريب والتسليح” الذي يفترض أن يبدأ مطلع الربيع القادم في تركيا وقطر والسعودية.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة اللواء البحري، جون كيربي، في معرض الموجز الصحفي اليومي من واشنطن: “نحن نعمل بشكل وثيق مع شركاء لنا في مختلف المؤسسات (الأمريكية) وبعض الشركاء الأجانب لتحديد المرشحين (لبرنامج التدريب والتسليح)”.

وأشار إلى أن احتمال بدء برنامج تدريب وتسليح المعارضة السورية في “بداية الربيع″.

كيربي أشار كذلك إلى وجود “جهود للتنسيق والتخطيط المشترك لتدريب وتسليح قوى المعارضة السورية مع تركيا”، واصفًا تصريحات وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بأنها “إشارة جيدة وإيجابية على أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بتنفيذ برنامج التدريب والتسليح”.

وكان الوزير التركي أعلن الشهر الماضي أن تركيا قد تبدأ تدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية قبل مارس/آذار القادم.

إلا أن متحدث الدفاع أكد على أن هناك محادثات مع دول أخرى في المنطقة (لم يسمها) إلى جانب الدول التي أعلنت عن استعدادها لاحتضان برنامج التدريب “لمساهمات يمكنهم تقديمها”.

وأعلنت الولايات المتحدة العام الماضي عن إطلاق برنامج لتدريب وتسليح المعارضة السورية بغرض تمكينها من التصدي لداعش في سوريا، وسرعان ما أعلنت كل من تركيا وقطر والسعودية عن استعدادها لاحتضان التدريب على أراضيها بالاتفاق مع الولايات المتحدة التي ترفض منح أسلحة مضادة للطائرات إلى المعارضة السورية المعتدلة قبيل تدقيق خلفيات من ستقوم بتدريبهم وتسليحهم خوف سقوط هذه الأسلحة بيد تنظيم داعش.

وخصص البنتاغون مبلغ 5 مليارات دولار للبرنامج المذكور في جزء من ميزانية وارة الدفاع التي أقرها الكونغرس الأمريكي نهاية العام الماضي والتي بلغت 64 ملياراً.

ويفترض بهذا البرنامج تدريب 5000 مقاتل من المعارضة السورية المعتدلة لقتال داعش بعد عام واحد من المباشرة فيه والتي يفترض أن تبدأ في ربيع العام الجاري.

من ناحية أخرى، قال كيربي إن القيادة المركزية للجيش الأمريكي “تحقق في عدد من الادعاءات الموثوقة والمحتملة، بحسب تقديرهم، لضحايا في صفوف المدنيين” خلال الغارات على داعش.

إلا أنه لم يضف أي تفاصيل عن عدد محدد لهذه الحالات أو موقعها، مدافعاً عن موقف القوات الأمريكية بالقول: “نحاول دائماً تخفيف الخطر على المدنيين في كل عملية ننفذها، وكل مكان ننفذ فيه عملية، لذا ففي كل مناسبة نعتقد فيها أن هناك أضرارًا جانبية (للعمليات العسكرية) أو إيذاءً أو قتل لمدنيين، فإننا نأخذ ذلك على محمل الجد ونحقق فيه”.

ولفت كيربي إلى أن داعش قد بدأت باتخاذ “موقف دفاعي داخل العراق”، وهو أمر قال بأنه يمكن تعميمه بشكل خاص “على الأسبوعين الماضيين”.

وفي ذات السياق، أعلنت واشنطن منحها 250 مصفحة مضادة للألغام إلى القوات الأمنية في العراق.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية: “كخطوة لدعم القوات الأمنية العراقية تمنح الولايات المتحدة 250 عربة مصفحة مقاومة للألغام إلى الحكومة العراقية”.

ويسيطر تنظيم “داعش” على مساحات واسعة في شمالي وغربي العراق قبل أن يضمها إلى أراض استولى عليها في شمال شرق سوريا، تحت لواء “الخلافة”، فيما تخوض قوات كردية عراقية إلى جانب قوات من الأمن العراقي، مدعومين جوًا من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة، عمليات عسكرية لوقف تقدم التنظيم.

ويشن تحالف دولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ(داعش)، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.