< The deleted user >
0
All posts from < The deleted user >
whotrades7 in whotrades7,

مصر: اكتشاف مقبرة «الزوجة الإلهية كاروماما»

القاهرة ـ الأناضول: أعلنت وزارة الآثار والتراث المصرية، الخميس، اكتشاف مقبرة الزوجة الإلهية «كاروماما» التي تعود إلى عهد الرعامسة في حقبة 1292 إلى 1077 قبل الميلاد.
وقالت الوزارة، في بيان الخميس، إن البعثة المصرية الفرنسية المشتركة التي تعمل بمعبد «الرامسيوم» في البر الغربي في الأقصر (جنوبي البلاد)، اكتشفت مقبرة الزوجة الإلهية كاروماما.
وبحسب البيان «عثرت بعثة الآثار الفرنسية بطيبة الغربية ومركز دراسات ووثائق الآثار المصرية على المقبرة أثناء أعمال الحفائر التي تقوم بها في المنطقة».
وأشارت الوزارة إلى أن «بعثة المركز المصري الفرنسي العاملة في معابد الكرنك، عثرت على ثلاثة تماثيل صغيرة كاملة، وقاعدة تمثال صغير مكسور، بالإضافة إلى وعاء يحتوي على صمغ أزرق اللون داخله».
يوسف خليفة، رئيس قطاع الآثار المصرية، قال إن «المقبرة المكتشفة في الرامسيوم تعود إلى عصر الرعامسة».
والرعامسة هي تسمية لفترة في تاريخ مصر القديمة، وتحديدا في عصر الدولة الحديثة، تضم الحقبة الزمنية للأسرتين التاسعة عشرة والعشرين، سميت باسم «الرعامسة» نسبة إلى من حملوا اسم رمسيس (تعني ابن الإله رع) من فراعنة مصر والذين حكموا مصر لمدة 225 سنة، بداية من عهد رمسيس الأول عام 1292 قبل الميلاد، وحتى رمسيس الحادي عشر والذي انتهى حكمه وانتهى معه عصر الرعامسة عام 1077 قبل الميلاد.
وأوضح خليفة، بحسب البيان، أن هذا الاكتشاف يساعد على إلقاء المزيد من الضوء على فترة حكم الرعامسة، ومعرفة الكثير عن هذه الشخصية المهمة مثل «كاروماما» نظرا لقلة الآثار التي تحمل اسمها حتى الآن والمتمثلة في 12 تمثالا من الأوشابتي (تماثيل تأخذ شكل المومياء تتقاطع أيديها على الصدر وتمسك بأدوات مختلفة تعبر عن وظيفتها فى العالم الآخر)، بالإضافة إلى إناءين كانوبيين (هي أوان استخدمها قدماء المصريين خلال عملية التحنيط لتخزين وحفظ أحشاء الموتى للآخرة، وكانت تصنع عادة من الحجر الجيري أو من الفخار)، وتمثال مطلي بالبرونز محفوظ بمتحف اللوفر بفرنسا.
وأشار خليفة إلى أن «المقبرة عبارة عن بئر بعمق خمسة أمتار وحجرة جنائزية لها باب من الحجر لا تزال أجزاؤه السفلية موجودة بالموقع حتى الآن»، لافتًا إلى أنه «عثر داخل المقبرة على بقايا هامة لودائع عبارة عن قرابين داخل البئر وبقايا أوشابتي تم تجميعها، ووصل عددها إلى 20 تمثالا تحمل اسم الزوجة الإلهية عند مدخل الحجرة، وهو ما يرجح أن تكون هذه المقبرة خاصة بها».
وأضاف أن «لقب الزوجة الإلهية كان قاصرا على زوجات الملوك ويتم حاليا دراسة الكشف لتحديد اسم الملك الذي تزوجته صاحبة المقبرة».